• معاهم مرا.. توقيف 3 أشخاص في الجديدة بسبب ترويج المخدرات
  • إيطاليا.. مهاجر مغربي حصلوه داير الكاميرا والكيت فامتحان ديال البيرمي!
  • عروض وتخفيضات.. مكتب السكك الحديدية يضع برنامجا خاصا بالفترة الصيفية
  • مكافحة الإرهاب.. الأمم المتحدة تشيد بـ”الدعم الثابت” للمغرب
  • نقابة البيجيدي تتفكك.. الاستقلال دار ميسة للجامعة الوطنية لموظفي التعليم فالحسيمة (صور)
عاجل
الأربعاء 02 يونيو 2021 على الساعة 16:11

دفاع حفصى بوطاهر: عمر الراضي يحاول الإفلات من العقاب… والحقيقة اللي خاصو يعرفو الناس اليوم أنه جاسوس ماشي مناضل

دفاع حفصى بوطاهر: عمر الراضي يحاول الإفلات من العقاب… والحقيقة اللي خاصو يعرفو الناس اليوم أنه جاسوس ماشي مناضل

أكدت مريم جمال الإدريسي، عضو هيأة حفصى بوطاهر، أن ملف هذه الأخيرة يعرف اليوم “محاولات لمساعدة المتهم على الإفلات من العقاب”، وهناك “استراتيجية مقصودة للإساءة للضحايا وسمعة القضاء، والدليل الأكاذيب التي يتم ترويجه” من قبل من يدعون التضامن مع المتهم عمر الراضي.

وقالت المحامية، خلال ندوة صحافية عقدتها “الجمعية المغربية الضحايا” بمعية دفاع حفصى بوطاهر، مساء اليوم الأربعاء (2 يونيو)، “نسمع بتمديد أمد القضية وملي كنجيو للمحاكمة كنلقاو دفاع المتهم هو اللي طلب التأخير، حنا ماشي ضد المتهم يلا كان وضعه الصحي لا يسمح، ولكن حنا ضد الافلات من العقاب، هاد الشخص يلا كان مريض خاص خبرة طبية تقول أن وضعه الصحي لا يسمح له للامتثال في المحكمة”، مردفة “ما يمكنش ما نتابعوش الناس ويتعتقلو احتياطيا حيت مصابين بمرض معين، حنا سمعنا بزاف ديال الأسباب للتأخير في هذا الملف، يعني هناك استراتيجية لتمطيط الملف”.

واعتبرت عضو هيأة دفاع بوطاهر أن “هناك محاولات للإفلات من العقاب، ما يروج داخل المحكمة لا علاقة له بما يروج خارج المحكمة، ويتم ترويج معلومات مغلوطة للمساس بسمعة القضاء، وكذلك لتمييع هذه المحاكمة، أنا ما يهمني هو اغتصاب وهتك عرض صحافية، أما مسألة تصيفية الحسابات هو كلام غير منطقي هذه صحافية وذات وضع اعتباري في المجتمع”.

وقالت المحامية: “حنا ما كنقلبوش على اللي يعطينا الفلوس باش نديرو النضال… معركتنا حقيقة وما كناخدوش عليها تمويلات أجنبية”، قبل أن تضيف مخاطبة من وصفتهم بـ”أصحاب النضال المشبوه بمقابل”، قائلة: “بالله عليكم من يتوفر على تقرير فيه المحطات النضالية التي كان فيها هاد الرجل بطل، والمناضلين كنعرففوهم وقدمو حياتهم فداء للوطن، واليوم خاصني نمارس الجنس باش نقول أنا مناضل، فقط حيت عندي من يناصرني من خارج هاد الوطن”.

وزادت: “الحقيقة اللي خاصو يعرفو الناس اليوم أنه (في إشارة إلى المتهم)، جاسوس وماشي مناضل، لذلك يتحاشون الحديت عن التهم الأخرى المتعلق بالتخابر”، مشددة على أن قضية عمر الراضي “فيها رغبة في التمطيط وكسر شروط المحاكمة العادلة، وحنا من الجلسة الأولى قلنا حنا جاهزين، حنا الضحية عندنا ماشي فاعتقال احتياطي ولكن فوضعية انهيار نفسي، والطبيب كيقول باللي خاصها حصص دعم نفسي باش في حال طالبت المحكمة بالاستماع إليها تكون جاهزة لمجابهة مغتصبها”.

وتابعت المتحدثة: “ما يقولوش لينا علاقة رضائية أية علاقة رضائية وحرية فردية فمكان العمل؟، واش كنتو خدامين ولا كنتو كتحين الفرص لاستغلال وحدة كانت كتعتقد أنها في أمان “.

واعتبرت عضو هيأة الدفاع أن “الاستراتيجية المتبعة من المتهم ملغومة بكثير من النوايا السيئة” للإفلات من العقاب، خاصة أن “كل المؤشرات تدل على انه متورط ويحاول هو ومن معه الإفلات من العقاب”، على حسب قول دفاع بوطاهر.