• الجنس تحت غطاء “الماصاج”.. قطاع يزدهر في الخفاء
  • على هامش قمة الرياض.. أخنوش يسلم ولي العهد السعودي رسالة من جلالة الملك (فيديو)
  • رفع الراتب أو الرحيل.. شروط بقاء نصير مزراوي مع أياكس
  • وزير الثقافة: سنعمل على تصدير الثقافة المغربية إلى جميع أنحاء العالم (صور)
  • المتخلى عنهم والمهاجرين غير النظاميين وذوي الاحتياجات الخاصة.. حتى هوما غيديرو اللقاح
عاجل
الأحد 10 يناير 2021 على الساعة 12:35

“بوح الأحد” يفضح.. نصّاب يهاجم الشرعي وعامل يتطاول على الرمضاني

“بوح الأحد” يفضح.. نصّاب يهاجم الشرعي وعامل يتطاول على الرمضاني

في بوحه لهذا الأحد، عبر أبو وائل الريفي عن استيائه الشديد من التصرف الغريب للعامل في الداخلية “المكلف بالاتصال يا حسرة الذي لم يجد غير رضوان الرمضاني لكي يحاول ممارسة عنترياته عليه”.

وأضاف صاحب العمود التحليلي الأسبوعي: “لكنه نسى أن تحركه بعد 12 ساعة من نشر المواد هو دليل آخر على استقالته هو كذلك كباقي أقرانه النوام في الدار البيضاء، فكيف للمكلف بالتواصل في وزارة الداخلية ألا يأخذ علما بمواد إخبارية في الحين و يتحرك في الحين لمد الصحافة بالمعطيات حول تعبئة مفترضة أو متخيلة للسلطات الإدارية من أجل رفع المعاناة عن ساكنة مدينة تتنفس منذ أربعة أيام تحت الماء، فالتواصل هو ممارسة مستمرة وبالأحرى في الظروف الاستثنائية، فإذا به تواصل بيروقراطي متحجر لازال أسير التوقيت الإداري ، عامل يأخذ لنفسه ليلة كاملة ولا يتحرك إلا بعد 12 ساعة أو أكثر ليهاجم الصحفيين”.

ويوضح أبو وائل أن “رد فعل العقليات المتجاوزة في وزارة الداخلية وتطاول عامل على أحد كبار الصحفيين المغاربة من حجم الزميل رضوان الرمضاني الذي يمارس انتماءه للمغرب من خلال الدفاع عن البلد وعن قضاياه الاستراتيجية وبنفس المنطق كان صوتا من بين الأصوات التي لم تكتم غضبها من استقالة المكلفين بتدبير الشأن المحلي والعام الذين صموا آذانهم ودخلوا ڤيلاتهم المؤمنة بالكامل من الفيضانات وتركوا دور الصفيح تغرق هو فضيحة أخرى لا يجب أن تمر مرور الكرام”.

وأكد أبو وائل تضامنه الكامل مع رضوان الرمضاني “فهو رمز كبير من رموز صحافة المغرب التي تحلم برؤية مسؤولين مهووسين بحل مشاكل المواطنين وخدمة الوطن والمواطن”.

وواصل أبو وائل مشيرا إلى أنه لا يمكن التحدث عن رضوان بدون التحدث عن يونس دافقير و”الهرم مولاي أحمد الشرعي الذي يتعرض هذه الأيام لهجمة من أحد أباطرة وكر الجواسيس في ڭرين طاون”.

ويوضح كاتب بوح الأحد أن “م أحمد هو م أحمد لا يلتفت إلى النصابة الذين يعرفهم رجال الأعمال على حقيقتهم، م أحمد هرم من أهرام الإعلام الوطني أعطى الكثير للمغرب ولازال، قوته في وضوحه الفكري وقدرته على إيصال صوت المغرب الذي يعشق إلى الفاعلين والمؤثرين في أكثر من عاصمة غربية، والآن بعد سنوات نعرف حق المعرفة الأوساط الفرنسية التي كانت وراء تسريبات كريس كولمان، أين هم الآن، لقد ذهبوا إلى مزبلة التاريخ أما م أحمد فلازال شامخا معطاءا فاعلا قويا لا يؤمن إلا بالمغرب وبإنتصاراته”.

ويختم أبو وائل تحليله لهذا الموضوع موجها تحية خالصة “إلى صناع النصر ومجد المغرب المجهولين في كل مكان، فكم هو المغرب غال عند أهله وكم هم غالين عندنا، عند المغرب وأهلهم من المغاربة، شكرا م أحمد ومن خلاله شكرا إلى كل الغالين في إعلام الممانعة الذي يحارب الرداءة والكذب إنتصارا للحقيقة”.

وللتذكير فقد عبرت “الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين”، من خلال البيان الذي نشرته أمس السبت، عن قلقها واستيائها من التصرف “غير المقبول”، الذي صدر عن أحد العمال في وزارة الداخلية عقب تدوينة نشرها الصحافي رضوان الرمضاني، مدير الأخبار بإذاعة “ميد راديو”، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك.