• إثر مأساة الاقتحام الجماعي لمليلية.. حزب “البام” يعرب عن أسفه ويترحّم على أرواح الضحايا
  • من أگادير.. الرجاء يؤجل فرحة الودادين ويزيد جراح الحسنية!
  • شواهد طبية مقابل الفلوس.. بوليس مكناس يوقف 3 أشخاص
  • التصنيف العالمي.. المنتخب الوطني للفوتسال يرتقي للرتبة العاشرة عالميا
  • أمام صمت المسؤولين.. لاعبات الجمباز في الجزائر يتعرضن لحملة بسبب لباسهن
عاجل
الجمعة 18 مارس 2022 على الساعة 20:30

الحوار الاجتماعي.. اتفاق بين وزارة التعمير والإسكان ونقابة الاتحاد الوطني للشغل ينهي الاحتقان

الحوار الاجتماعي.. اتفاق بين وزارة التعمير والإسكان ونقابة الاتحاد الوطني للشغل ينهي الاحتقان

تم اليوم الجمعة (18 مارس)، توقيع محضر اتفاق بين النقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، وهو الاتفاق الذي أنهى فترة سابقة من الاحتقان.

وجاء في محضر الاتفاق، الذي اطلع عليه موقع “كيفاش”، أنه “مواكبة للإرادة الحكومية المعبر عنها في التعاطي الإيجابي مع الملفات المطلبية المطروحة من طرف المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، وتنفيذا لتعليمات وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة باستئناف جولات الحوار الاجتماعي القطاعي من أجل البث في الملفات المطلبية المشروعة للفرقاء الاجتماعيين، وفتح أفاق جديدة لتطوير العلاقات المهنية وضمان استقرارها في ظل الوضعية والظروف التي تعيشها بلادنا ومن أجل استدامة السلم الاجتماعي، تواصلت هذه اللقاءات بين النقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير والسيدة مديرة الموارد البشرية والوسائل العامة والطاقم الإداري المصاحب لها خلال الاجتماع المنعقد بتاريخ 14 مارس الجاري”.

مأسسة الحوار

وأشار المحضر ذاته إلى هذه اللقاءات اتسمت “بروح إيجابية من الطرفين”، وأفضت هذه الجولة إلى توافق الوزارة والمركزية النقابية، على مجموعة من الالتزامات المتبادلة؛ في مقدمتها مأسسة الحوار الاجتماعي وانتظام دورية انعقاد اجتماعاته بجدول أعمال متوافق بشأنه وآلية متابعة لتنفيذ التزاماته والارتقاء به إلى مستوى التعاقد الاجتماعي.

وفيما يتعلق بالدعم المخصص للنقابات، تم الاتفاق على تمكين النقابة الوطنية من وسائل العمل الكفيلة بجعلها قادرة على مزاولة مهامها في ظروف طبيعية في حدود الإمكانيات المتاحة، والحفاظ على الدعم السنوي لفاتح ماي كلما أمكن ذلك.

كما تم الاتفاق على فتح حوار دائم مع التمثيليات النقابية على المستوى المحالي من خلال إصدار دورية وزارية حول موضوع احترام الحريات النقابية، وتمكين الممثلين النقابيين من التسهيلات اللازمة وتوفير أدينات التنقل حسب إمكانيات الإدارة وبما يضمن حسن السير العادي لمصالحها، وكذا تمكين النقابة الوطنية من مكتب مجهز بوسائل العمل الضرورية بشكل يسمح بمزاولة مهامها.

انتقالات وسكن الموظفين

أما فيما يتعلق بالنهوض بالخدمة الاجتماعية، فبناء على تعليمات الوزيرة فإن مؤسسة الأعمال الاجتماعية وبتنسيق مع مديرية الموارد البشرية والوسائل العامة ستعمل على ضمان سيرورة الخدمات الاجتماعية المقدمة لشغيلة القطاع خلال الفترة الانتقالية وبما يحفظ مكتسبات الموظفين: أداء مستحقات التأمين التكميلي على المرض ومستحقات التقاعد التكميلي، ومنح الحج والعمرة، وطلبات القروض… إلخ.

كما تضمن محضر الاتفاق التسريع بالاستجابة للطلبات المستعجلة المتعلقة بالانتقال في أجل أقصاه فاتح ماي 2022، أخذا بعين الاعتبار الوضعيات الاجتماعية والعائلية والصحية والإدارية لكل المعنيين بهذا الإجراء. إضافة إلى التسريع بتحيين وتدقيق لائحة الموظفين غير المستفيدين من سكن الموظفين في إطار لجنة مشتركة بين الشريك النقابي والإدارة، وكذا العمل على تحيين الاتفاقية الموقعة مع مؤسسة العمران في هذا الإطار والرامية إلى تيسير استفادة الموظفين من منتوج السكن بثمن الكلفة، وذلك بعد اتباع كل المساطر الجاري بها العمل في هذا الشأن.

تطوير المسار المهني للموظفين وتدبير الموارد البشرية

وجرى الاتفاق كذلك على تسريع فتح باب الترشيح لشغل مناصب المسؤولية الشاغرة بمختلف مكونات قطاع إعداد التراب الوطني والتعمير، وتسوية وضعية الترقيات برسم سنتي 2020 و2021، وكذا دراسة إمكانية تعزيز المفتشيات الجهوية بهيكلة تنظيمية وظيفية.

وتم الاتفاق بين الوزارة والمركزية النقابية على أجرأة الهيكلة التنظيمية الوظيفية للمدارس الوطنية للهندسة المعمارية المحدثة، بناء على المقتضيات القانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن. كما تم طرح ملف الهيكلة التنظيمية لمعاهد التكوين للنقاش، في أفق إيجاد حلول تساهم في فتح آفاق منصفة للمسار المهني للموظفين بها.

ومن بين الالتزامات الواردة في المحضر، تسوية الوضعية المالية للموظفين فيما يخص الترقيات في الدرجة برسم سنة 2020، عند متم شهر أبريل من السنة الجارية، مع دراسة إمكانية إعطاء الأولوية بالنسبة لأطر وموظفي الوزارة سواء الدكاترة المهتمين بالتدريس بمعاهد التكوين، أو المهتمين باستكمال التكوين الدراسي الجامعي، وذلك وفق المساطر القانونية الجاري بها العمل.

لم تعد هناك أبواب موصدة

وقالت كريمة مونشيح، الكاتبة العامة للنقابة الوطنية لإعداد التراب الوطني والتعمير، المنضوية تحت لواء للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إن اللقاء مع مديرة مديرية الموارد البشرية والوسائل العامة في الوزارة “كان لقاء متميز جدا، والأبواب الموصدة في وجه النقابات لم تعد موجودة، في عهد الوزيرة السابقة كان هناك لقاء واحد مع النقابات، لكن هذا اللقاء كان متميزا والوزيرة الحالية تؤمن بالحوار وتقول إن أبواب الوزارة مفتوحة”.

وأضافت مونشيح، في اتصال مع موقع “كيفاش”، “كان لقاء في يناير الماضي مع وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري، واليوم كان اللقاء مع مديرة الموارد البشرية والوسائل العامة، ونتمناو جواة أخرى من الحوار، حيت باقي مطالب أخرى اللي خاصها شوية ديال الجرأة”.

ونوهت المركزية النقابية بـ”التعاطي الجدي والمسؤول” مع ملفها المطلبي من قبل الوزيرة والكاتب العام ومديرة الموارد البشرية والوسائل العامة وباقي مسؤولي الإدارة، داعية إلى “تفعيل وأجرأة ما تم التوصل إليه من اتفاقات وقرارات خدمة لمصلحة الشغيلة والمرفق العمومي”.