• هذا ما فعلته ميليشيات البوليساريو في باريس.. هاجمو مغاربة بالعصي وكريموجين
  • العثماني: نهضة تنموية شاملة للأقاليم الجنوبية والانفصاليون في عزلة عن العالم
  • مكلفا بمهمة.. الخيام في ديوان الحموشي
  • التجارب السريرية أكدت فعاليته ب94,1 في المائة.. شركة “موديرنا” تعتزم تقديم طلب ترخيص للقاحها
  • جيب يا فم وقول وتشكيك في المؤسسات.. “زيان مون بيبي” قطّع الفرانات!
عاجل
الإثنين 19 أكتوبر 2020 على الساعة 15:00

الحمد لله ماشي بصح.. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يكذب “فتوى” الريسوني حول تكفير محاربي الاقتصاد التركي!!

الحمد لله ماشي بصح.. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يكذب “فتوى” الريسوني حول تكفير محاربي الاقتصاد التركي!!

نفى الاتحاد العالمي لعلماء الملسمين صحة الفتوى التي نسبت إلى رئيسه، أحمد الريسوني، حول كون “محاربة الاقتصاد التركي مخالفة دينية ودعمه يعادل أجرة عمره”.

وقال المكتب الإعلامي للاتحاد إن الإعلامي المصري عمرو أديب نقل صورة ملفّقة لفتوى: “محاربة الاقتصاد التركي مخالفة دينية تصل إلى مستوى الردة عن الإسلام، ودعم الاقتصاد التركي يعادل أجرة عمره”، زعم أنها لرئيس الاتحاد، كما زعم أن الفتوى منشورة على صفحة الاتحاد بتاريخ 17 أكتوبر الجاري، وكلاهما كذب وبهتان وتلفيق”.

وأكد المصدر ذاته أن المعلومات الواردة في “فيديو الإعلامي المأجور عمرو أديب، وتناقلتها الصحافة التابعة للسلطة المصرية، هي تلفيق كامل من البداية إلى النهاية، ولا يوجد مقال أو تغريدة أو فتوى لسماحة رئيس الاتحاد حول هذا الموضوع”.

وقال الاتحاد إن ما جاء على لسان عمرو أديب “أمر مخجل، ويقدم مثالاً حياً على الانحطاط الأخلاقي في الإعلام في مصر وأنه بلغ مستوى لا يطاق!”، مشيرا أن “هذه الأكاذيب يُّقصد منها تشويه صورة العلماء الربانيين والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي وقف منذ اللحظة الأولى في صف الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها ضد الانقلابات العسكرية، ليس لشيء إلا لأنهم من العلماء الربانيين الصاعدين بالحق الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر المدافعين عن الحقوق والحريات والذين يستنكرون الظلم والقهر والتبعية والتطبيع مع العدو ووأد الحريات”.

واعتبر المصدر ذاته أن “نشر مثل هذا الخبر المٌفترى جريمة إضافية، تعكس مستوى الدناءة في أخلاق ناشريه، وتثبت عدم مصداقية هذه الوسائل الإعلامية التي تفتقر لأدنى أخلاقياتِ مهنة الصحافة”.

واتهم المكتب الإعلامي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الإعلامي عمرو أديب “وأمثال تلك المؤسسات الإعلامية “الهابطة”، ب”الاعتياد على التشويه والنيل من علماء الأمة الربانيين، ولا سيما أمثال الشيخ أحمد الريسوني الذي قضى عمره في الدعوة إلى الله والدعوة إلى الاعتدال والوسطية ونبذ الأفكار الضالة الهدامة، والصدع بالحق والوقوف في وجه الظلم والظالمين، ومؤلفاته العلمية الرصينة تؤكد ذلك”، حسب تعبير الاتحاد.