• وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي: ملك المغرب يضطلع بدور رائد في حماية القدس
  • وسط إجراءات احترازية من كورونا.. الحموشي يدشن مشاريع أمنية كبرى في القنيطرة وكازا
  • حتى اللي عندهم 45 و50 وصلاتهم النوبة.. توسيع الفئة المستهدفة بالتلقيح
  • واش غادي نبقاو سادين ديما؟.. الإبراهيمي يجيب
  • الذكرى الـ65 لتأسيس الأمن الوطني.. رسالة توجيهية من الحموشي ومنشآت جديدة من المستوى العالمي
عاجل
الثلاثاء 20 أبريل 2021 على الساعة 20:30

الثلاثاء 113.. الطلبة مستمرون في حراكهم في الجزائر

الثلاثاء 113.. الطلبة مستمرون في حراكهم في الجزائر

خرج آلاف الطلبة الجزائريين، اليوم الثلاثاء (20 أبريل)، في مسيرات سلمية، بالعديد من المدن الجزائرية، جددوا خلالها التأكيد على مساندتهم للمطالب المعتادة للحراك، كما خلدوا الذكرى الـ20 “للربيع الأمازيغي”، وأحداث 20 أبريل 2001 “الربيع الأسود”.

وجاب الطلبة، الذين تجمعوا ككل أسبوع بساحة الشهداء، الشوارع الرئيسية المؤدية إلى ساحة البريد المركزي، نقطة التقاء المشاركين في الحركة الاحتجاجية بالجزائر.

وردد المتظاهرون، خلال الثلاثاء 113، والتي تتزامن مع تخليد ذكرى الربيع الأمازيغي والربيع الأسود، وهما المحطتان التاريخيان في النضال من أجل الهوية بالجزائر، شعارات مناهضة للنظام، من بينها “النظام القاتل”.

كما ردد الطلبة الشعارات المعتادة للحراك، من قبيل “دولة مدنية وليس عسكرية”، و”يدا في يد سننتزع الاستقلال”، “لقد نهبتم البلاد، عصابة اللصوص”.

وكرم الطلبة بتيزي وزو، مدعومين بنشطاء من المجتمع المدني، أرواح ضحايا الربيع الأسود، رافعين شعارات مناوئة للنظام، مثل “2001 ربيع أسود، 2019 ربيع النصر”.

إثر ذلك، وقف المتظاهرون دقيقة صمت تكريما للضحايا الـ127 الذين سقطوا في أبريل 2001، مشددين، مع ذلك، على ضرورة “محاكمة قتلة شهداء الربيع الأسود”.

وإضافة إلى تيزي وزو، تم تخليد هذه الذكرى أيضا بمدينتي البويرة وبجاية.

فقد خرج مئات الأشخاص في مسيرة بالبويرة، للتنديد بالإفلات من العقاب، الذي استفاد منه “قتلة الشباب سنة 2001″، بينما خرج المواطنون في بجاية للمطالبة بالعدالة والحرية بالجزائر.

ورفع المشاركون في التظاهرة المخلدة لهذه الذكرى، بالمدن الثلاث، صورا لضحايا الربيع الأسود، وكذا صور الشاعر والمغني الأمازيغي معطوب لون اس، كما تم استحضار مختلف وجوه المعركة من أجل الهوية والنضال السياسي بالمنطقة.

يذكر أن جميع الفئات الشعبية، بمنطقة القبائل، تشارك، كل سنة في تخليد أحداث سنة 2001، والربيع الأمازيغي لسنة 1980، وهي أولى الأحداث التي طالبت بإرساء الديمقراطية في الجزائر.