• أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
  • جرت مراسم الخطوبة في الرياض.. من هي السعودية التي خطفت قلب ولي عهد الأردن؟
عاجل
الأربعاء 29 يونيو 2022 على الساعة 17:30

نبّه إلى خطر “المافيات”.. سانشيز يدعو إلى مساندة المغرب في مواجهة تدفق المهاجرين

نبّه إلى خطر “المافيات”.. سانشيز يدعو إلى مساندة المغرب في مواجهة تدفق المهاجرين

طارق باشلام

بعد أن أصبحت مافيات الاتجار في البشر تتحكم في تدفقات الهجرة، ونفّذت هجوما عنيفا على السياج بين الناظور ومليلية، نبّه رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، اليوم الأربعاء (29 يونيو)، إلى ضرورة مساندة المغرب، ودعمه في مواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

مافيات الاتجار بالبشر

وبعدما جدد تأكيده على أن المسؤول الرئيسي عما حدث في الناظور، هم مافيات الاتجار بالبشر، التي نفذت هجوما عنيفا، كما توضح الصور المنتشرة على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، عبر رئيس الحكومة الإسبانية عن أسفه بخصوص الخسائر في الأرواح وعن تضامنه مع أسر الضحايا.

سانشيز، الذي حل ضيفا على برنامج “هوي بور هوي” على إذاعة كادينا سير الإسبانية، قال إن “المغرب، كبلد عبور، يعاني من إشكالية الهجرة غير الشرعية، وعلينا مساعدته في التصدي لمافيات الاتجار بالبشر والتحكم في تدفقات الهجرة”.

وشدد، على أنه يتعين أن نضع أنفسنا مكان قوات الأمن الإسبانية، والقوات العمومية المغربية، التي تعرضت لأضرار جسيمة نتيجة هذا الهجوم العنيف.

وأشار سانشيز إلى أنه خلال الـ 12 شهرا الماضية، دبرت عصابات المافيا ما لا يقل عن ثماني هجمات عنيفة على مستوى السياج الحديدي في الناظور، بواسطة أشخاص مسلحين استخدموا أدوات حديدية من عصي وسكاكين وفؤوس.

الهجرة.. ملف معقد

وقال رئيس الحكومة الإسبانية إن: “مأساة الهجرة غير الشرعية معقدة، ولا يمكننا النظر إليها من وجهة نظر واحدة. ينبغي تحليل الظاهرة وفق مقاربة شاملة وأفقية”، مبرزا أن “إسبانيا والاتحاد الأوروبي مدعوان إلى زيادة المساعدات التنموية لبلدان المنشأ والعبور التي تعاني من هذه الظاهرة”.

وأضاف، أنه يجب أن نعمل مع بلدان المنشأ وبلدان العبور، في هذه الحالة المغرب، لتوفير استجابة شاملة لظاهرة معقدة كالهجرة غير الشرعية”.

وكان مهاجرون غير شرعيون، يتحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، قد حاولوا صباح يوم الجمعة الماضي (24 يونيو)، اقتحام السياج الحديدي على مستوى إقليم الناظور، بأساليب عنيفة جدا، متسببين في تدافع كبير وحالات سقوط مميتة من أعلى السياج.

وأشارت آخر حصيلة رسمية، إلى تسجيل 23 حالة وفاة من بين المهاجرين غير الشرعيين، بينما لا يزال عنصر من القوات العمومية و18 من المقتحمين تحت المراقبة الطبية.

وعرفت محاولة الاقتحام، التي أصيب خلالها 140 من أفراد القوات العمومية بجروح متفاوتة، استخدام عنف غير مسبوق من قبل مرشحي الهجرة غير الشرعية في وجه عناصر قوات الأمن، الذين تدخلوا بمهنية وفي ظل احترام القوانين الجاري بها العمل.

وأبدى هؤلاء المرشحون للهجرة غير الشرعية، الذين كانوا مسلحين بالحجارة والهراوات والأدوات الحادة، مقاومة عنيفة لقوات الأمن، الذين تعبئوا لمنعهم من عبور السياج، كما تظهر ذلك الصور ومقاطع الفيديو المتداولة على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي منذ يوم الجمعة الماضي.