• أوزين: إقامتنا بالجزائر كانت أخوية… وكل مواطن جزائري قابلناه إلا وكان مبتهجا بلقاء إخوانه
  • مدرب تشيلسي: زياش رجع للتداريب وهو محترف وتفهم الموقف!
  • والد الطفل ريان: ما تصوروش الفرحة ديالي ملي الزوجة ديالي ولدات… وهاد الوليد غادي يعمر علينا الدار
  • في ختام الاجتماع رفيع المستوى.. المغرب وإسبانيا يوقعان على 19 مذكرة تفاهم (صور)
  • ملياران لبرمجة هواتف البرلمان.. مجلس النواب يخرج عن صمته
عاجل
السبت 03 ديسمبر 2022 على الساعة 19:00

لقجع: شعرنا بالفخر والشرف بعد التأهل… والمنتخب الوطني يتوفر على مؤهلات تجعله ينافس أي فريق آخر

لقجع: شعرنا بالفخر والشرف بعد التأهل… والمنتخب الوطني يتوفر على مؤهلات تجعله ينافس أي فريق آخر

أكد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، أن المنتخب الوطني لكرة القدم يتوفر على مؤهلات تجعله قادرا على التنافس مع أي فريق آخر.

وقال لقجع، في حوار مع موقع “ميديا 24″، إن المنتخب الوطني يتوفر على حظوظ للفوز أمام إسبانيا باعتباره احتل المركز الأول في مجموعة ضمت بلجيكا صاحبة المركز الثاني عالميا، وكرواتيا وصيفة بطل العالم.

وأشار إلى أنه “عندما تتوفر الإرادة والجانب الذهني، وعندما تكون المجموعة في وضع جيد (…)، أعتقد أن جميع المكونات موجودة للمضي إلى أقصى حد ممكن”.

وبالعودة إلى التأهل لدور الـ16 على حساب كندا (2-1) ، أكد لقجع أن إحساسه مشابه لما يشعر به كل المغاربة، وهو شعور “الفخر والشرف”، مشيرا إلى أن “الجمهور المغربي كان مبهرا، لحظة عزف النشيد الوطني لحظة رائعة. لقد اشتغلنا كثيرا وعشنا هذه اللحظات التي لا تنسى بفضل توجيهات جلالة الملك محمد السادس”.

وأشار رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إلى أنه بعد الانتصار على كندا والتأهل لدور الثمن، دعا اللاعبين إلى الإيمان بإمكانياتهم وثقتهم بأنفسهم، معتبرا أن “منافسات المونديال، لا تقتصر على الإعداد البدني أو التقني بل أيضا الإعداد الذهني أيضا الذي يشكل عاملا أساسيا”.

وأشار إلى أنه “عندما تدخل إلى أرضية الملعب بدون عقدة نقص، يمكنك التنافس مع أي فريق”.

وعن اللياقة البدنية للعناصر الوطنية بعد المباراة ضد كندا، قال لقجع إن “هناك تتبعا بأفضل التقنيات من طرف الطاقم الطبي”.

وبالعودة إلى تغيير مدرب المنتخب الوطني مع تعيين وليد الركراكي، أوضح أنه “اليوم، الجميع يقول إنه كان قرارا جيدا (…) كان يجب اتخاذ قرار، ولقد اتخذته. وتحملت مسؤولية ذلك وما زلت أتحملها”.

وأضاف لقجع أن “ما كان يفتقر إليه المنتخب الوطني هو تلك الأجواء (…). كان علينا أن نوفر للمجموعة أجواء جيدة. بالنسبة لي، البروفايل المثالي كان وليد”.