• مشاريع تنتظر الفرج وتحديات كبرى.. “كازا” خاصاها الخدمة والفلوس (صور وفيديوهات)
  • لا إنفورماثيون: إسبانيا تبحث عن صورة مع بايدن… والمغرب حليف استراتيجي لواشنطن
  • الخميس والجمعة.. البرد والثلج والريح
  • في كأس العرب.. الأسود يستهلون رحلة الحفاظ على اللقب
  • إذاعة فرنسية: المغرب يقترب من المعايير الأوروبية في تلقيح مواطنيه والجزائر على حافة الانهيار
عاجل
الجمعة 29 أكتوبر 2021 على الساعة 16:59

في مجلس الأمن.. هلال يثبت تجنيد الجزائر و”البوليساريو” للأطفال في مخيمات تندوف (فيديو)

في مجلس الأمن.. هلال يثبت تجنيد الجزائر و”البوليساريو” للأطفال في مخيمات تندوف (فيديو)

عرض عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، للصحافيين بمجلس الأمن إثباتات بتجنيد الجزائر وصنيعتها “البوليساريو” للأطفال في نزاع الصحراء المغربية.

ومن خلال عشرات الصور لأطفال صغار يحملون أسلحة في عروض وتدريبات عسكرية داخل “مخيمات تندوف”، سلط السفير هلال، الضوء على الجرائم والانتهاكات المرتكبة من طرف مليشيات “البوليساريو” في مخيمات “العار”، معاناةٌ تتحمل الجزائر المسؤولية الكاملة عن جميع الانتهاكات التي يرتكبها الانفصاليون.

وكان السفير الممثل الدائم للمملكة، قال في مناسبة أممية سابقة، أن “هناك مسألة تهم المغرب بشكل خاص، والمجتمع الدولي على وجه العموم، تتمثل في التجنيد العسكري للأطفال داخل مخيمات تندوف. الجزائر التي تدعي أنها مجرد مراقب لقضية الصحراء المغربية تأوي معسكرات للتجنيد الإجباري لأطفال لا تتجاوز أعمارهم 10 سنوات”.

وأضاف السفير المغربي “يدعي ممثل الجزائر أنه لا توجد أدلة على هذه المسألة. إليكم الصور وحتى مقاطع الفيديو من مواقع ما يسمى بـ”البوليساريو”، تظهر عشرات الأطفال بالزي العسكري، بل بصدور عارية، تحت التدريب. هذه الصور تضع بلاده في مأزق كبير”.

وفي السياق ذاته، عبرت مجموعة من المنظمات في معرض تدخلها خلال الدورة الـ 48 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، المنعقد في وقت سابق، بجنيف، عن تنديدها بالجرائم والانتهاكات المرتكبة من طرف مليشيات “البوليساريو” في مخيمات تندوف، محملة النظام الجزائري المسؤولية الكاملة عن جميع الانتهاكات التي يرتكبها الانفصاليون في هذه المخيمات.

وضمن هذه المنظمات، أعربت “أفريكا كولتور إنترناشيونال هيومان رايتس”، التي تتمتع بوضع استشاري خاص لدى الأمم المتحدة، عن قلقها إزاء انتهاك حقوق “السكان المحتجزين في مخيمات تندوف، ومظاهر المعاملة السيئة، والتعذيب”.