• اتفقا على تكثيف التبادلات من أجل وضع أجندة لمرحلة ما بعد كورونا.. بوريطة يتباحث مع نظيره الدنماركي
  • العلمي: ما كناش كنتوقعو نهائيا أننا غادي نسدو فرمضان وقرار الإغلاق الليلي جا حتى لآخر لحظة
  • الويفا: اللي لعب كأس السوپر ما غاديش يلعب كأس العالم!
  • كيوجدو لعيد الكبير.. إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز
  • رمضان والحجر الليلي.. مصالح الأمن في كازا العين التي لا تنام (صور)
عاجل
الخميس 08 يونيو 2017 على الساعة 23:24

صلاح الوديع: لم اشعر أبدا بمثل ما شعرت به هذه المرة في الحسيمة

صلاح الوديع: لم اشعر أبدا بمثل ما شعرت به هذه المرة في الحسيمة
حكى الفاعل الحقوقي صلاح الوديع عن الأيام التي قضاها في مدينة الحسيمة، في تدوينة على صفحته في الفايس بوك.
وكتب الوديع: “قضيت ثلاثة أيام في الحسيمة خلال بداية الأسبوع في إطار المبادرة المدنية من أجل الريف. هذه سلسلة مقالات، أريد من خلالها أن أشرك الأصدقاء والصديقات وجمهور المتتبعين في بعض ارتساماتي وأن أنقل بعض سمات الجو العام في المنطقة، في انتظار صدور تقرير “المبادرة” وهو الآن قيد الإنجاز. خلال هذه الأيام الثلاثة التقيت بالعديد من الفاعلين من مختلف الأوساط، نشطاء وناشطات الحركة الاحتجاجية أو من تبقى منهم غير متابع، شباب محتجون، عائلات المعتقلين، مسئولون، منتخبون، وأشخاص عاديون”.
وتابع: “الوضع غير عادٍ في المدينة. خلال النهار، وعلى الرغم من مجيء وغدوِّ السيارات والراجلين في الشارع العام، يشعر المرء بالتوتر يرين على الفضاء. قبل أن يخرج المحتجون إلى الشارع بعد وجبة الإفطار من أجل التظاهر”.
وأضاف الوديع: “سبق لي أن زرت الحسيمة أكثر من 25 مرة خلال عمل هيأة الإنصاف والمصالحة سنوات 2004ـ2006، إضافة إلى الزيارات التي قمت بها إليها بعد زلزال 24 فبراير 2004 أو خلال الزيارات إلى الجبل من أجل إيصال المساعدات لمنكوبي الزلزال… لم اشعر أبدا بمثل ما شعرت به هذه المرة من توتر في الجو.خلال رحلة الذهاب بالسيارة إلى الحسيمة بمعية عضو المبادرة خالد فاضل، اخترنا المرور من الطريق الرابطة بين تازة والحسيمة، حيث بدت لنا متعثرة. فبعد مغادرة مدينة تازة وباستثناء أجزاء محدودة من الطريق المزدوجة وعدد من القناطر التي تم إنجازها، يبدو أن العمل يسير ببطء لا يتناسب والانتظارات، ولا يتناسب بالخصوص مع روح المصالحة وجبر الضرر المعنوي التي أطلقتها وأكدت عليها هيئة الإنصاف والمصالحة. قد يبدو أمر الطريق مسألة جزئية، لكن واقع الأمر غير ذلك. فهذه الطريق لها أولوية قصوى، لأنها الدليل الملموس على تجاوز المرحلة التاريخية التي حكمت على الحسيمة والريف عامة بالتهميش خلال سنوات القمع الأسود”.
وزاد قائلا: “قمنا بمجموعة من الاتصالات مع بعض نشطاء الحركة المطلبية الاحتجاجية ممن لا زالوا قادرين على التجوال في شوارع المدينة، سهلها علينا عدد من الأصدقاء والصديقات. شكرنا لهم استعدادهم لمحاورة “المبادرة” وأوضحنا طبيعة وجودنا بينهم: الإنصات والرصد والتقصي لما يجري في الحسيمة وكل المنطقة. حين دخلنا مكان الاجتماع وجلسنا حول الطاولة، وبعدما قدم كل الحاضرين أنفسهم، وبعد الترحاب، كان لومهم بادئ ذي بدء يتعلق بتأخر مثل هذه المبادرات، وكانوا على حق. وكان انتقادهم الحاد موجها لكل من تحامل على الحركة المطلبية ونعتها بالانفصالية، وكانوا على حق. وأعادوا التذكير بالسياقات منذ مقتل الراحل محسن فكري، مذكرين بلائحة المطالب المقدمة في شهر فبراير الماضي مع التأكيد على طابعها الشعبي باعتبار بلورتها تمت في التجمعات المفتوحة للساكنة، لكنهم رفضوا الحديث نهائيا عن أي نقطة من النقط قبل إطلاق سراح المعتقلين على خلفية الأحداث”.
وكتب أيضا: “في إحدى تدخلاتنا وبعد التذكير بوقوف المبادرة إلى جانب مطالبهم الاجتماعية المشروعة، ذكرنا برصيد هيأة الإنصاف والمصالحة الإيجابي وذكرنا كيف أنها وضعت الإصبع على جرح منطقة الريف وأكدتْ – فوق التعويض المادي المشروع للضحايا – على ضرورة إطلاق سياسات تجسد المصالحة وجبر الضرر المعنوي الجماعي. وأجزم أنه بدا لي في عيون الحاضرين من النشطاء بريقٌ أخَّاذ حين تحدثنا عن الجرح المعنوي. وتأكد لي مرة أخرى – كما كان الأمر خلال عمل الهيئة ء أن المقاربة في الريف يجب أن تكون معنوية بمعنى أن كل السياسات الملموسة المطلوبة – فوق أهميتها في حد ذاتها ء ستكون في الواقع تجسيدا لعودة الريف إلى حضن الوطن بعد طول غبن وإبعاد ظالمَين وصلاَ إلى حد نعتهم ب”الأوباش” حين انتفضوا سنة 1984″.