• الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
  • قبل نقلهما إلى المغرب.. مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين
عاجل
الأحد 29 أغسطس 2021 على الساعة 17:00

بعد عام ونص من السدان.. السعودية تعيد فتح مدارسها للتلاميذ الملقحين

بعد عام ونص من السدان.. السعودية تعيد فتح مدارسها للتلاميذ الملقحين

افتتحت اليوم الأحد (29 غشت)، المملكة العربية السعودية، مؤسساتها للتعليم المتوسط والثانوي في مدارس التعليم العام الحكومي والأهلي والأجنبي، البالغ عددها 21 ألف مدرسة، بعد توقف عن الحضور دام أكثر من عام ونصف العام بسبب تفشي جائحة كورونا.

وشددت الوزارة، حسب ماا نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء، على اشتراط الحضور إلى المدارس، لمن “بلغت أعمارهم 12 عاماً فأكثر، وكانوا محصنين بجرعتين من لقاح كورونا، مع تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية المعتمدة من هيئة الصحة العامة (وقاية)، بما يضمن الحفاظ على سلامة الطلبة وأسرهم ومجتمعهم”.

وأبرز وزير التعليم السعودي أن “من لم يحصل على جرعتين من اللقاح من الطلبة والطالبات، الذين يبلغ عمرهم 12 عام فأكثر يعد غائبا، حتى يقوم باستكمال التحصين عن طريق أخذ الجرعتين”، مضيفا أن ذلك “يعد شرطا أساسيا على الجميع من أجل العودة الحضورية داخل المدارس والمنشآت التعليمية بالمملكة”.

وكشفت وزارة التعليم السعودية، حسب المصدر ذاته، عن “توفير وتوزيع أكثر من 71 مليون كتاب للطلاب وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة داخل المدرسة، وتوفير أدوات التعليم الإلكتروني المناسبة لكل مرحلة دراسية، إلى جانب تجهيز 30 ألف حافلة مدرسية لنقل 1,2 مليون طالب وطالبة”.

واشار بلاغ الوزارة، إلى أنه سيتم، “في حال وجود إصابات أو اشتباه داخل الفصل؛ تعليق الدراسة فيه لمدة 10 أيام، فيما تقرر تطبيق مناهج وخطط دراسية جديدة من خلال 3 فصول دراسية وتطبيق السنة الأولى المشتركة للثانوية”.

هذا ونفذت أعمال الصيانة والتشغيل والنظافة والتعقيم للتأكد من جاهزية المدارس، بالإضافة إلى توفير جميع المستلزمات الخاصة بتطبيق الإجراءات الاحترازية في المدارس بجميع إدارات التعليم بكلفة تجاوزت مليار ريال؛ بهدف تهيئة البيئة التعليمية داخل المدارس وجعلها مكاناً ملائماً ومناسباً وجاذباً للعودة الحضورية الآمنة، وضمان تحقيق جودة المنتجات التعليمية، وتحقيق معايير السلامة والصحة.

كما أعلنت عن “استكمال جميع الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي الجديد، وتهيئة المجتمع التعليمي بتوفير متطلبات العملية التربوية والتعليمية في جميع المدارس، وتعزيز أدوار المشرفين والمعلمين، وتدريب أكثر من 331 ألف معلم ومعلمة خلال إجازة الصيف”.