• وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
  • قبيل مباراة “الأسود” والبارغواي.. استنفار أمني في إشبيلية خوفا من تكرار سيناريو “ودية برشلونة”
  • حموشي لمسؤولي الكوميساريات: تفاعلوا مع شكايات المواطنين بسرعة وجدية
عاجل
الأحد 18 سبتمبر 2022 على الساعة 23:00

اخترقَ إفريقيا الأنغلُوسَكسونية.. دعمٌ مُتزايد للدبلوماسية المغربية حول مغربية الصحراء

اخترقَ إفريقيا الأنغلُوسَكسونية.. دعمٌ مُتزايد للدبلوماسية المغربية حول مغربية الصحراء

اخترق الدعم المتزايد للديبلوماسية المغربية في إفريقيا، دُولاً أنغلوسكسونية في القارة السمراء، أحدثُها كينيا، بعد أن أعلنت عُدولها عن الاعتراف بالجمهورية الوهمية للبوليساريو، إضافة إلى خطواتها نحو إعلان تسريع العلاقات الاقتصادية مع المغرب، وهي بلا شك ستُعبِّد الطريق أمام نيروبي والرباط لتوثيق علاقتهما الثنائية في مجالات عدّة.

تعاون مُشترك

رئيس جمهورية كينيا وليام روتو، غداة تنصيبه، سبق أن قرّر العدول عن اعتراف بلاده بـ”الجمهورية الصحراوية” المزعومة.
وتعتبر المملكة المغربية، كينيا، بفضل سياسة جنوب-جنوب التي تنهجها، دولة ممتازة يمكن أن تقيم معها تعاونا تجاريا متبادلا، لا سيما في مجالات الفلاحة والصحة والسياحة.

تعهدٌ من العمق الإفريقي

وفي هذا السياق، كشفت صحيفة “بيزنس توداي”، المتخصصة في الأخبار الاقتصادية، في مقال تحليلي أنه سيتم استيراد أزيد من مليون وأربعمائة كيس من الأسمدة بشكل رئيسي من المغرب، بأن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تعد أكبر منتج عالمي للأسمدة الفوسفاتية، بحصة تصل إلى ثلث إنتاج السوق العالمية.
وكان البلدان قد التزما بالارتقاء بعلاقاتهما الدبلوماسية الثنائية إلى مستوى شراكة استراتيجية في الأشهر الستة المقبلة، كما تعهدت كينيا بفتح سفارتها في المغرب، كما تم الاتفاق على التسريع الفوري للعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية بين البلدين.

المغرب أكبر منتج للأسمدة

والمغرب المعجب بالنموذج الاقتصادي للرئيس روتو، بمقدوره تقديم دعم كبير لكينيا في مجال الأمن الغذائي، اعتبارا لكونه أكبر منتج للأسمدة في العالم.
وأشار المقال التحليلي للصحيفة، إلى أن وليام روتو كان وعد ، الاثنين الماضي بالإعلان عن أسعار جديدة لدقيق الذرة والأسمدة، وأكد أن “سياسته الواقعية” تتطلب تقاربا مع المغرب في مجال الأسمدة البالغ الأهمية، مذكرا بالاتفاق الموقع بين المغرب ونيجيريا في عام 2017 في مجال الأسمدة، والذي مكن من خفض سعر كيس الأسمدة من 5000 إلى 1700 شلينغ كيني.

الأمن الغذائي

من ناحية أخرى، أوضحت الصحيفة بأن المغرب يُعد ثامن مستورد للشاي في العالم بـواردات تبلغ 200 مليون دولار، في الوقت الذي تعد فيه كينيا ثالث أكبر مصدر بمليار ومائتي ألف دولار، ما يعني أن سدس صادرات الشاي الكيني يمكن أن تذهب إلى السوق المغربية لوحدها.

وأشار المقال إلى أنه “على مدى العشرين عاما الماضية أصبح المغرب المستثمر الإفريقي المباشر الأول في غرب إفريقيا، حيث ساهم بنسبة 4 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي للكاميرون و 9 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لجارته السنغال”، مذكرا بتوقيع شركة التمويل الدولية والمجموعة البنكية المغربية “التجاري وفابنك” في 2016 على اتفاقية لدعم الأعمال وتحفيز الاستثمار والتجارة العابرة للحدود في إفريقيا.

يُذكر على إثر الرسالة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس إلى الرئيس الجديد لجمهورية كينيا، وليام روتو، قررت جمهورية كينيا العدول عن اعترافها ب”الجمهورية الصحراوية” المزعومة والشروع في خطوات إغلاق تمثيليتها في نيروبي.