• بسبب العنف ضد الأصول وتهديد عناصر الشرطة.. توقيف شقيقين في مدينة زايو
  • حصلوهم كيشيشو فمقهى.. أمن الناظور يوقف 40 شخصا بشبهة خرق الحظر الرمضاني
  • بمشاركة مندوب “لاليغا”.. معرض “سربانتس” الرباط يعرض أول قاموس عربي إسباني لكرة القدم
  • الضغوطات وكثرة الاحتجاجات والأجواء.. السلامي يكشف أسباب رحيله عن الرجاء
  • الدار البيضاء..المديرية الإقليمية للتربية تُطلق برنامجا للدعم النفسي لفائدة التلاميذ
عاجل
الثلاثاء 12 يناير 2021 على الساعة 23:15

إعلام الجزائر مازال زايد فيه.. “معركة خفية” أم “كاميرا خفية” يا بتوع السيما؟!

إعلام الجزائر مازال زايد فيه.. “معركة خفية” أم “كاميرا خفية” يا بتوع السيما؟!

يواصل الإعلام الجزائري حملته المضللة والمسعورة ضد المغرب، حيث عرضت القناة التلفزيونية الثالثة الإخبارية الجزائرية، أمس الاثنين، فيلما وثائقيا حمل عنوان “قطاع المحبس 48 ساعة في قلب المعركة المخفية”.

ويدعى الفيلم الوثائقي حدوث معارك وهمية بين الجيش المغربي ومرتزقة البوليساريو.

كما استعرض الوثائقي، أو “الكاميرا الخفية”، ومدته حوالي 20 دقيقة وقائعا من نسج خيال منجزيه، الذين ادعوا نقل أحداث “حية وواقعية للهجمات الضارية التي تستهدف بصورة متواصلة معاقل ونقاط تمركز القوات المغربية”.

ويواصل الإعلام الجزائري تصوير مشاهد وهمية تتحدث عن قصف مغربي لمنطقة تضم مدنيين صحراويين من أجل تمرير مغالطات للرأي العام، والتسويق لحرب الجبهة المزعومة.
من خلال تقارير خيالية تروج لحروب وهمية بعيدة عن الواقع الميداني الذي يتسم بالهدوء.

وتجتهد الآلة الإعلامية الجزائرية لترويج المعارك الطاحنة الافتراضية التي تخوضها البوليساريو ضد المغرب، لكن انكشفت كل هذه الأكاذيب لدى الرأي العام الدولي، وكذا المحلي.