• النسور يتعثرون أمام بركان.. ياجور يوجع الرجاء في عقر الدار
  • بعد التوجيهات الملكية.. “لارام” تعلن عن أسعار “غير مسبوقة” تبدأ من 97 أورو
  • عزز مركزه في الصدارة.. الوداد يدك شباك الحسنية بخماسية
  • بعد التعليمات الملكية.. لارام طيحات الثمن لنقل الجالية (وثيقة)
  • تسهيل عودة مغاربة العالم.. تجسيد للعناية التي يوليها الملك للجالية
عاجل
الأربعاء 02 يونيو 2021 على الساعة 22:40

أمام صمت وزارة الخارجية الإسبانية.. الناطقة باسم حكومة إسبانيا تعلق على الأزمة مع المغرب

أمام صمت وزارة الخارجية الإسبانية.. الناطقة باسم حكومة إسبانيا تعلق على الأزمة مع المغرب

عبرت وزيرة المالية والناطقة الرسمية باسم الحكومة الإسبانية، ماريا خيسوس مونتيرو، اليوم الأربعاء (2 يونيو)، عن أملها في أن تشهد “الأيام المقبلة نهاية الأزمة بين إسبانيا والمغرب، بعد مغادرة إبراهيم غالي إسبانيا”.

وكان إبراهيم غالي، “زعيم” البوليساريو، غادر في ساعة متأخرة من منتصف ليلة الأربعاء، على متن طائرة طبية تابعة لشركة فرنسية من مطار بامبلونا صوب الجزائر العاصمة، حيث ظهر اليوم في مستشفى عسكري في الجزائر، رفقة رئيس الجزائر والفريق سعيد شنقريحة.

وعلقت المسؤولة الإسبانية، في مؤتمر صحافي مع رئيس بلدية إشبيلية، خوان إسباداس، على الأزمة مع المغرب، وقالت إنه “يجب السماح للدبلوماسية الرفيعة بالعمل”، وأن “الحكومة تفهم هذا النوع من العمل”، وبأن الأزمة يجب أن تنتهيو “في انتظار أن تنهي الدبلوماسية العليا العمل الخفي الذي تقوم به”.

وشددت الوزيرة على “أملها في إنهاء الأزمة”، مشيرة إلى أن “الحكومة المغربية بنفسها أكدت أن المشكل “ليس في وجود إبراهيم غالي في إسبانيا فقط”، وأن “هناك قضايا سياسية أخرى”.

ومن جهتها، ألغت وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، أرانشا غونزاليس لايا، المؤتمر الصحافي، مع نظيرتها البلجيكية، صوفي فيلميس، في العاصمة الإسبانية مدريد، وكانت وسائل الإعلام الإسبانية تنتظر هذه الفرصة لطرح أسئلة حول الأزمة مع المغرب، وعن قضية نقل إبراهيم غالي ليلا، وعن متابعته قضائيا.

وتعليقا على صمت وزارة الخارجية الإسبانية، كشفت مصادر لوكالة “أوروبا برس”، أن الحكومة “تنتظر الآن ما يمكن أن يقوله المغرب بعد رحيل إبراهيم غالي وهناك رغبة صريحة في استئناف الحوار وبناء الجسور مع الدولة المجاورة، في ظل العلاقة الوثيقة القائمة في العديد من المجالات”.