• بعد كازا.. لقاح كورونا يصل إلى مراكز التلقيح في الجهات
  • منظمة الصحة العالمية: كورونا قد يتحول إلى “مرض جهازي”… والقضاء عليه سيكون أمرا صعبا
  • المحمدية.. صاحب مسكن عشوائي يطعن قائد قيادة سيدي موسى المجدوب بسكين
  • علاش ضروري نديرو اللقاح؟ وأشنو هوما اللقاحات اللي غيستعمل المغرب؟.. معلومات مهمة عن حملة التلقيح ضد كورونا
  • مدير البسيج: ليس هناك أي تعاون أمني مع الجزائر… والبوليساريو متورطة في الجريمة الإرهابية 
عاجل
الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 على الساعة 12:30

أبو حفص يفضح الحركات الإسلامية: القضية الفلسطينية وسيلتهم لدغدغة العواطف

أبو حفص يفضح الحركات الإسلامية: القضية الفلسطينية وسيلتهم لدغدغة العواطف

علق الباحث الإسلامي محمد عبد الوهاب الرفيقي، المعروف ب”أبو حفص”، على بعض الخرجات والتعاليق من طرف بعد النشطاء الإسلاميين حول استئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل، مشيرا إلى أن التيارات الإسلامية والقومية وجدت نفسها في مأزق كبير.

وقال “أبو حفص”، في اتصال مع موقع “كيفاش”، إنه “مما لا شك فيه أن التيارات الإسلامية وجدت نفسها في مأزق كبير بحكم أنها تربت على نصرة القضية الفلسطينية، ووظفت القضية للاستقطاب واستعراض العضلات وتجميع المتعاطفين حول قضية يعتبرونها مبدئية”.

وأضاف المفكر الإسلامي أن “الحركات الإسلامية وظفت القضية منذ نشأة الإخوان المسلمين في مصر، حيث كانت دائمة الحضور  في الأدبيات والخطابات قصد دغدغة العواطف”.

وعلى مستوى المغرب، قال الرفيقي إن “التيار الإسلامي المغربي وجد نفسه، وخاصة التيار المشارك في الحكومة، في مأزق، حيث أن استئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل، يتناقض مع المبادىء التي تربت عليها هذه التيارات، مما جعل خرجاتها، غير مضبوطة ومتناقضة، وهو أمر مفهوم”.

وحسب رأي الباحث في الشؤون الإسلامية فإن “الحركة الإسلامية يجب في إطار ما ينبغي أن تمارسه من نقد بناء أن تراجع أفكارها، وأن تتحول إلى حركات وطنية، بعيدا عن الإشكالات الدولية، وإن كانت لها مواقف منها، فيجب أن تعلم أن مصلحة الوطن فوق كل شيء”.

وأوضح أبو حفص أن “المشكل أعمق بكثير من قضية العلاقات مع إسرائيل أو عدمها، لكن هو مدى إيمان هذه الحركات الإسلامية أو بعض الحركات القومية في مشروع الدولة الوطنية القطرية، وهذا الإشكال يتجلى في هذه المحطة التي نعيشها الآن”.