• بوح رمضان.. ما حصل بين باريس والجزائر، وما وقع بين المغرب و ألمانيا، وحكاية أبي عمر الألماني…
  • عرض أحد المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير.. القرطاس لتوقيف شخص في سلا
  • حول متورط في قتل 11 عنصرا من قوات الأمن بوحشية.. السلطات المغربية تكذب مزاعم”مراسلون بلا حدود”
  • كورونا.. رئيس البنك الدولي يهنئ المغرب على استراتيجيته الاستباقية للتخفيف من آثار الوباء
  • نظام أساسي جديد خاص بموظفي الجامعات.. قطاع التعليم العالي يوضح
عاجل
الأربعاء 14 يونيو 2017 على الساعة 11:43

وفاة سيدة وابنتها بتسمم غدائي في ورزازات.. توضيحات ونصائح من وزارة الصحة ومكتب السلامة الصحية

وفاة سيدة وابنتها بتسمم غدائي في ورزازات.. توضيحات ونصائح من وزارة الصحة ومكتب السلامة الصحية

على خلفية تسجيل ثلاث حالات تسمم غذائي جماعي، من أسرة واحدة، في ورززات، بعد تناول أطعمة يشتبه بأنها فاسدة، أدت إلى وفاة الأم والابنة الصغيرة، أعلنت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أن التحاليل المخبرية التي قامت بها المختبرات المختصة على عينات الأطعمة التي عثر عليها في منزل الأسرة، خلصت إلى أن التسمم الغذائي راجع إلى تناول مواد غذائية ملوثة بجرثومة سامة تسمى كلوستريديوم بوتولينوم ـ clostridium botulinumالتي تلوث المنتجات الغذائية وتفرز سموما مضرة بصحة المستهلك.
وأوضحت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، في بلاغ مشترك، أن كلوستريديوم بوتولينوم يعتبر من فصيلة البكتيريا العصيبة إلا هوائية والموجبة الغرام (bacille anaérobie à gram positif) وتنتج بويغات (spores) التي تعد وسيلة المقاومة لهذه البكتيريا. هذه البويغات تقاوم المعالجة بالحرارة المنخفضة كالبسترة وتنمو لتصبح باكتيريا مسببة للتسممات الغذائية.
وأشار المصدر ذاته إلى أن البكتيريا الملوثة للمنتجات الغذائية تفرز إحدى السموم الفتاكة التي يمكن القضاء عليها بإخضاع المنتوج لمعالجة حرارية حتى الغليان لمدة وجيزة.
وبعد تناول الأطعمة الملوثة، يضيف المصدر، تصل هذه السموم الدورة الدموية وتعترض التواصل بين الخلايا العصبية والعضلية مما ينتج عنه شلل تدريجي للمستهلك حتى الممات. وتعتبر المصبرات الغذائية التقليدية والعائلية (conserves alimentaires) التي لا تحترم الشروط الصحية الوقائية ومعايير المعالجة الحرارية أهم أسباب هذا النوع من التسممات.
وأشار البلاغ إلى أن الإجراءات الاحترازية التي قامت بها المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (تعليق بيع إحدى المنتجات ـ حجز احتياطي للمنتوج في انتظار نتائج البحث الصحي)، تعتبر إجراءات ضرورية في كل حالة تسمم غذائي.
وخلصت التحريات التي قامت بها مصالح المكتب، إلى أن “وحدة الإنتاج المعتمدة مصدر المنتوج المشكوك فيه تشتغل بمهنية عالية، ومدت يد المساعدة لمصالح المكتب أثناء البحث الصحي الذي برهن أن منتجات هذه الوحدة سليمة وتستجيب لجميع المعايير المعمول بها”.
ونصحت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، لضمان السلامة الصحية، المواطنين، يالتزود بالمنتجات الغذائية من الأماكن المرخصة من طرف السلطات المختصة، والتأكد من جودة المنتجات الغذائية المعروضة للبيع، وكذا الفصل بين المنتجات الغذائية النيئة والمطبوخة أثناء التحضير والتخزين.