• إلتزام بتوفير 4 ملايين طُن من الأسمدة.. المكتب الشريف للفوسفاط يُساهم بــ”فعالية” في الإنتاج الفلاحي لإفريقيا
  • غرامات بالملايين وقرارات بالتوقيف.. الجامعة تُعاقب أندية مغربية لكرة القدم
  • واش انتهت مهمّة المكتب الوطني للماء وللكهرباء؟ وباش غادي تكلّف الشركات الجهوية؟.. بايتاس يوضح !
  • 8000 درهم شهريا و40 فيديو جنسي داخل شقته.. تفاصيل عن قضية “مصور أفلام إباحية” في مراكش
  • للوقوف على مدى جودة خدماتها.. برلمانيون يطالبون بتشكيل مهمة استطلاعية حول المطاعم المدرسية
عاجل
الإثنين 26 ديسمبر 2022 على الساعة 18:30

واش “أوريو” حلال؟.. جمعية حماية المستهلك تحذر ووزارة الأوقاف ترد

واش “أوريو” حلال؟.. جمعية حماية المستهلك تحذر ووزارة الأوقاف ترد

تجدد الجدل حول بسكويت “أوريو” الشهير، وما إذا كان مطابقًا للشريعة الإسلامية، وهو النقاش الذي سبق وأثير سنة 2019.

موقف جمعية حماة المستهلك

وقالت الجامعة الوطنية لحماية المستهلك إن بسكويت “أوريو” غير الحلال يغزو المتاجر والواجهات الكبرى بالمغرب.

وأكد رئيس الجمعية، في تصريحات إعلامية، أن الجمعية تنتظر من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تزويدها بمعلومات حول إمكانية استهلاك هذا المنتج أم لا وما إذا كان مستوردا لغير المسلمين خاصة مع وجود نوعين في السوق.

وتساءل الخراطي عن “دور المكتب المغربي لمراقبة سلامة المنتجات الغذائية في هذه النازلة؟ وما هو دور وزارة الأوقاف أيضا؟”.

رد وزارة الأوقاف

ولم يتأخر رد كثيرا رد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، التي أكدت، في بلاغ لها اليوم الاثنين (26 دجنبر)، أن “لا موجب يستدعي حشرها إثر ما يروج حول بعض المواد الغذائية ومدى صلاحيتها للاستهلاك”.

وأوضحت الوزارة أنه “على إثر ما يروج حول بعض المواد الغذائية ومدى صلاحيتها للاستهلاك، فإن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تبين أن لا مُوجب يستدعي حشرها في هذا الموضوع لأنها ليست قانونا الجهة المكلفة بمراقبة البضائع التي تروج في الأسواق”.

أشنو طرا في 2019؟

وكانت شركة Mondelez، المسؤولة عن تصنيع بسكويت “أوريو” الشهير، أثارت، في ماي 2019، جدلا واسعا، بعدما صرحت بأن هذا البسكويت ليس مطابقًا للشريعة الإسلامية، قبل أن تعود لتنفي ذلك لاحقًا.

وكانت شرارة هذا الجدل بسؤال من مغرد على “تويتر”، علق على الصفحة الرسمية للشركة، متسائلا إذا كان “أوريو” حلالًا، وهو السؤال الذي أجابت عليه الشركة بالنفي، ثم حذفت التغريدة بعد أن سببت جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي.