• بحضور خير والوالي والابراهيمي.. تكريم محمد الجم في كندا (صور)
  • بعد التأهل إلى دور الثمن.. شنو الإنجازات اللي حقق المنتخب الوطني فمونديال قطر؟
  • كبسولات تلفزية وفواصل إذاعية.. حملة إعلامية لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول
  • برد وأمطار متفرقة.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم السبت
  • غانا أبكت “سواريس” والكاميرون تحقق أول فوز إفريقي على البرازيل.. من مفاجآت المونديال!
عاجل
الثلاثاء 01 نوفمبر 2022 على الساعة 15:00

نائب عمدة كازا لـ”كيفاش”: الريحة وصلاتنا فحالنا فحال البيضاويين… ومطرح مديونة بريء منها

نائب عمدة كازا لـ”كيفاش”: الريحة وصلاتنا فحالنا فحال البيضاويين… ومطرح مديونة بريء منها

رأ نائب عمدة الدار البيضاء، مولاي أحمد أفيلال، مطرح مديونة من شبهة الرائحة الكريهة التي أزعجت ساكنة مدينة الدار البيضاء خلال الأيام الأخيرة، مؤكدا أن “مطرح المدينة يحترم الضوابط ويلتزم بالمعايير البيئية”.

مطرح مديونة بريء

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال مولاي أحمد أفيلال، نائب عمدة مدينة الدار البيضاء، المكلف بقطاع النظافة، إن “المطرح العمومي مديونة لا القديم ولا الجديد لا يمكن بأي حال من الاحوال أن يكون مصدرا للرائحة الكريهة التي يشتكي منها البيضاويون ليلا”.

وأوضح أفيلال، أنه “قاد ليلة أمس الاثنين (31 أكتوبر)، لجنة تفقدية للمطرح العمومي للوقوف على أوضاعه، حيث حضرت عدد من الفعاليات المهمتمة بالبيئة وتأكدت من أن الانبعاثات لا تصدر عن المطرح”.

وتابع نائب العمدة، في السياق ذاته، قائلا: “مشينا البارح للمطرح ما فيه حتى ريحة، الناس كيتكلمو على أننا كنحرقو الأزبال، وهاد الشي ما كاينش”.

وأكد المتحدث، أن “المجلس الجماعي يحرص على أن يكون المطرح العمومي في مواصفات تحترم المعايير البيئية، مبرزا: “حنا كنديرو التربة النباتية بعد طمر الأزبال باش تحبس الروائح وما كنحرقو حتى حاجة”.

البحث عن المصدر

وأبرز أفيلال، ضمن التصريح ذاته “الريحة كيفما كتزعج الساكنة راه حتى حنا كضايقنا، حتى حنا ساكنين في شقق وسط المدينة وكتوصلنا الريحة كيف كتوصل جميع الناس”.

ورجح المسؤول عن قطاع النظافة في مدينة الدار البيضاء، أن تكون الروائح المزعجة منبعثة من مصنع للبطاريات يقع خارج المدينة، مؤكدا: “حنا من موقع مسؤوليتنا غادي نتبعو مصدر الرائحة وإذا ثبت أنها من المصنع اللي ما داخلش فالنفوذ ديالنا غادي نراسلو السيد الوالي باش نلقاو حل”.

رائحة غريبة

وأثارت الرائحة التي تتربص بساكنة المدينة يوميا، استغراب مواطنين نقلوا تساؤلاتهم إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي السياق ذاته، كتبت إحدى المعلقات: “بنات كازا واش حتى نتوما كتشمو هاد الريحة الخانزة في الليل شي وحدة تشرح ليا”.

وعلقت أخرى: “أنا في رياض الولفة، بصح كاينة ريحة والله بالليل كنسد شراجم كنا جالسين نتعشاو حتى دخلت معانا واحد ريحة اللي كلشي هرب من الطبلة ومحداناش الزبل حشاك”.

وجاء في تعليق آخر: “راه بزاف انا كتبتها لبارح فواحد الكروب ساعة ما جاوبني حد بزاف والله جاتني الحساسية ونيوفي كيضروني واحد الريحة خانزة خصوصا عين برجة ابن تاشفين بلفيدير”.