• 4 سنين والكابرانات هاربين.. زيارة دي ميستورا تحشر الجزائر في زاوية ضيقة
  • الڤار ديال “كيفاش”.. رومان سايس القائد وخاليلوزيتش الأب وشخصية الأسود
  • مخطط ديال جوج المليار.. وكالات الأسفار تستنكر إقصائها من الدعم الاستعجالي
  • المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية: المغرب يعتبر بلدا جارا وبلدا إستراتيجيا
  • سبتة المحتلة.. المعبر الحدودي سيظل مغلقا إلى غاية يونيو المقبل
عاجل
الخميس 13 يناير 2022 على الساعة 12:00

ميراوي حول “الجنس مقابل النقط”: المتورطين قلال… والأساتذة الجامعيين كيحترمو الطلبة

ميراوي حول “الجنس مقابل النقط”: المتورطين قلال… والأساتذة الجامعيين كيحترمو الطلبة

علق عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، يوم أمس الأربعاء (12 يناير)، على حالات التحرش الجنسي في الجامعات أو ما بات يعرف إعلاميا بقضية “الجنس مقابل النقط”.

ودعا ميراوي، خلال استضافته في برنامج “حديث مع الصحافة” الذي يبث على القناة الثانية، إلى الحد من ظاهرة التحرش الجنسي داخل الجامعات، مشددا على أنه “يجب أن لا نتسامح أبدا مع هذه الظاهرة”.

وأبرز الوزير أن الوزارة ستعلن عن مبادرات جديدة في هذا الإطار، خلال الأسابيع المقبلة، وستعتمد استراتيجية “صفر تسامح” مع أي حالة مسجلة.

وأكد الوزير ميراوي أن 99,99 في المائة من الأساتذة الجامعيين والطاقم الإداري بالجامعات “ناس مزيانين وكيحترمو الطلبة”، داعيا إلى عدم توجيه أصابع الاتهام إلى هذه النخب، لأن المتورطين أقلية قليلة.

واعتبر الوزير المنتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، أن ظاهرة التحرش داخل الجامعات ظاهرة عالمية، مشيرا إلى أن المشكل يكمن في رؤية الرجل للمرأة، التي تختزل في الجنس، ما يفرض الاشتغال على مستوى الأخلاق والتربية الأسرية والتعليم.

وجدد الوزير التذكير بأن الرقم الأخضر الذي خصصته الجامعات للتوصل بالشكايات، يشمل جميع المشاكل النفسانية التي يواجهها الطلبة والأساتذة وليس فقط التحرش الجنسي، مؤكدا وجود توافق داخل الجامعات للحد من هذه الممارسات.

وعرفت مجموعة من الجامعات المغربية، منذ أسابيع، توالي قضايا التحرش الجنسي، ومن بين هذه الجامعات، كلية العلوم القانونية والاقتصادية بسطات والتي تفجرت بها أولى هذه قضايا، ثم المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير في وجدة، والمدرسة العليا للتكنولوجيا في الدار البيضاء.

يذكر أن محكمة الاستئناف بسطات، أدانت مساء يوم أمس الأربعاء (12 يناير)، أستاذ للإقتصاد بكلية الاقتصاد والتدبير بجامعة الحسن الأول، المتابع في قضية “الجنس مقابل النقط” في سطات، بسنتين سجنا نافذا.