• قبل مواجهة المغرب.. مدرب منتخب بلجيكا يحسم في مشاركة لوكاكو
  • طالبوا بـ”عدالة ضريبية شاملة”.. المصحات والأطباء الخواص يعلنون رفضهم للاقتطاع الضريبي من المنبع
  • بلقيس ضيفة في الموسم العاشر والموسم الجاي فالشك.. رشيد العلالي يكشف مستقبل “رشيد شو”
  • مجموعة برلمانية أوروبية: الجزائر تستخدم إمدادات الطاقة كسلاح سياسي
  • مدريد.. انتخاب خولة لشكر نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية
عاجل
الأربعاء 05 أكتوبر 2022 على الساعة 23:53

مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!

مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!

أثار إقدام السفارة الفرنسية في المغرب على إصدار بلاغ، تنفي فيه منع السلطات الفرنسية لقاء لفرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، على نشرة الأخبار بقناة “CNEWS” الفرنسية، موجة استغراب وامتعاض وسط النشطاء المغاربة.

واستغرب العديد من نشطاء الشبكات الاجتماعية إقدام سفارة فرنسا في المغرب، دون غيرها من سفارات فرنسا في بلدان آخرى، تناولت وسائل إعلامها نفس الخبر، على إصدار بلاغ للنفي!.

عجب العجاب

وعبر الصحافي محمد الفنيش عن استغرابه من بلاغ السفارة الفرنسية، قائلا: “عجب العجاب في الدبلوماسية الفرنسية، موضوع إلغاء أو منع حسب التفسيرات المختلفة لكل جهة لممثل لقبايل السيد “فرحات مهني”من حوار تلفزي على القناة الفرنسية “Cnews” بفرنسا نقاشه بين قبايل الجزائر وفرنسا من جهة وبين وفرنسا والجزائر من جهة ثانية ولا دخل للمغرب فيه”.

وتسائل الفنيش، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “لماذا تصدر سفارة فرنسا بالمغرب بيان في الموضوع؟ المفروض سفارة فرنسا في الجزائر أو وزارة الخارجية الفرنسية هي من تصدر البيان!! هذا موضوع فرنسي جزائري قبايلي لا دخل للمغرب فيه. والله غريب هذا النوع من الدبلوماسية الفرنسية!”.

سلوك مخالف للأعراف الدبلوماسية

ومن جهته انتقد عبد الصمد جطيوي، الصحافي والباحث في مجال الإعلام وإدارة الأزمات، بلاغ السفارة الفرنسية، عبر تدوينة له عنوانها بـ”عندما تتحول سفارة فرنسا الى ناطق باسم وزارة خارجيتها!!”.
وقال جطيوي، في تدوينته، “لست بالضالع في القانون الدولي، لكن ما فعلته سفارة فرنسا بالمغرب في تكذيب شأن وقع بالأراضي الفرنسية ويتعلق بالجزائر، يؤكد من وجهة نظري، عزم فرنسا على خلط الأوراق وإقحام المغرب عن سبق إصرار بملف لا صلة له به”.

ووصف الصحافي بلاغ السفارة بـ”العجيب”، مشيرا إلى أنها نشرته على جميع منصاتها الرسمية “ما يدفع فعلا (باعتقادي) إلى إعادة ترتيب موقعها ضمن خريطة “السفارات” بالمملكة والتدقيق في الأهداف الحقيقية من وراء هذا السلوك المخالف للأعراف الدبلوماسية”.

واقعة فريدة في التواصل المؤسساتي

وقال سامي المودن، رئيس “المنتدى المغربي للصحافيين الشباب”، معلقا على البلاغ، “حاولت أن أستوعب كيف أجازت دولة فرنسا لنفسها توظيف سفارتها في الرباط، من أجل التعليق على خبر يتعلق بالعلاقات الجزائرية الفرنسية”.

وأضاف في تدوينة على حسابه على الفايس بوك: “بعد منع فرحات مهني، المعارض القبايلي للنظام الجزائري من المرور يوم الأحد الماضي على نشرة أخبار المساء عبر قناة “CNEWS”، طلعت علينا سفارة باريس بالرباط بتوضيح تنفي من خلاله واقعة المنع، رغم أنها للغرابة موثقة بالصوت والصورة”.

واعتبر المودن “أننا أمام واقعة فريدة في التواصل المؤسساتي، فعوض أن توضح الرئاسة الفرنسية للرأي العام داخل بلادها، دواعي وأسباب المنع الذي يتنافى والقيم التي تدعي فرنسا أنها تدافع عنها، فضلت إقحام المغرب بشكل غير مباشر في موضوع لا علاقة له به لا من قريب أو من بعيد. مع العلم، أن سلوك المنع يفضح ازدواجية معايير فرنسا بين توظيف للدفاع عن حرية الرأي والتعبير من جهة، وممارسة الرقابة على وسائل الإعلام داخل حدودها من أجل عدم الإضرار بمصالحها مع بعض البلدان”.

بيان مستهجن

وتسائل المحامي والناشط الحقوقي، نوفل بعمري، معلقا على بلاغ السفارة الفرنسية، “أش جاب المغرب للكلام، ماكرون منع مقابلة فرحات مهني، سفارة فرنسا بالمغرب ناضت كتجاوب وكتصدر البلاغ، وكأن الذي منع فرحات مهني من المرور في الإعلام الفرنسي هو المغرب، أش جاب المغرب للكلام!!!”.

ورأى الناشط الحقوقي أن ما أقدمت عليه سفارة فرنسا “سلوك غير دبلوماسي وغير مقبول ويجب فضحه”، معتبرا أن “فرنسا التي تدخل رئيسها للاجهاز على حرية التعبير، وتدخل في الإعلام الذي تأكد أنه غير مستقل عن الدولة الفرنسية كما كان يدعي عندما تناول في عدة مرات المغرب لتبرير تهجمه علينا، تريد التغطية على فضيحتها الإعلامية والحقوقية بهذا البيان المستهجن!!!”.

إقرأ أيضا: الحريرة بين الجزائر وقناة “CNEWS” وحنا مالنا.. فرنسا كتقلب منين تدوز للمغرب؟