• ضحية البلطجية في مسيرة باريس: لبست راية بلادي على الطريقة الصحراوية ومجرمي البوليساريو ضربوني
  • كلات العصا.. 900 مليار دولار خسائر الدول العربية من كورونا
  • في رسالة إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه.. الملك يؤكد أن القضية الفلسطينية هي مفتاح الحل الدائم والشامل في منطقة الشرق الأوسط
  • بعد أزيد من عام على ظهوره.. اكتشاف 3 أعراض جديدة قد تدل على الإصابة بفيروس كورونا
  • 2021.. الفيفا يلمح لإجراء تعديلات على البطولات
عاجل
الخميس 19 نوفمبر 2020 على الساعة 15:00

معارك جيش التحرير.. أجي تعرف أبرز ملاحم استكمال استقلال المملكة

معارك جيش التحرير.. أجي تعرف أبرز ملاحم استكمال استقلال المملكة

تشكل الذكرى الرابعة والستون لانطلاق عمليات جيش التحرير بجنوب المملكة، والتي يخلدها الشعب المغربي من 20 إلى 23 نونبر الجاري، سانحة لاستحضار إحدى المحطات البارزة في ملحمة الكفاح الوطني من أجل استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

وتجسد هذه الذكرى مدى الارتباط الوثيق لقبائل الصحراء المغربية بالعرش العلوي المجيد، ونضالهم المستميت من أجل الدفاع عن حوزة الوطن، وصيانة وحدته الترابية.

فقد كانت انطلاقة طلائع قوات جيش التحرير في الجنوب المغربي سنة 1956 تعبيرا قويا يجسد إرادة العرش والشعب في استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية. وهكذا خاض أبناء القبائل الصحراوية وإخوانهم من كافة الجهات والمناطق المحررة، غمار معارك بطولية على امتداد ربوع الساقية الحمراء ووادي الذهب، وانتشر أبطال جيش التحرير في الأجزاء المغتصبة من التراب الوطني بالأقاليم الصحراوية ليحققوا ملاحم بطولية وانتصارات باهرة لم تجد القوات العسكرية الإسبانية أمامها إلا أن تتحالف مع القوات الفرنسية في ما سمي بعملية “ايكوفيون”. ومن هذه المعارك البطولية هناك معارك الدشيرة والبلايا والمسيد وأم العشار والرغيوة واشت والسويحات ومركالة وغيرها من الملاحم الخالدة التي ما من شبر بربوع الصحراء المغربية إلا ويذكرها ويشهد على روائعها.

وضمن معارك التحرير، أيضا، كان يوم 23 نونبر 1957 يوما خالدا في تاريخ المغرب، حينما انتفضت قبائل آيت باعمران ضد الاستعمار الغاشم، مواصلة نضالاتها الوطنية لتدخل في معارك طاحنة لقنت خلالها المحتل درسا في الشجاعة والصمود، حيث شهد هذا اليوم هجومات مركزة على ستة عشر مركزا إسبانيا في آن واحد، تراجع على إثرها الجنود الإسبان إلى الوراء ليتحصنوا بمدينة سيدي إفني، ودامت هذه المعارك البطولية حتى الثاني عشر من شهر دجنبر من السنة نفسها، تكبدت خلالها القوات الاستعمارية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. فقد خاض الشعب المغربي عبر التاريخ، نضالات وملاحم بطولية في مواجهة الاستعمار الذي لم يفوت فرصة لبسط نفوذه وهيمنته على التراب الوطني قرابة نصف قرن، فقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب والحماية الإسبانية بشماله وجنوبه، فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي، وهذا ما جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة، قدم العرش والشعب في سبيلها كل غال ونفيس في سياق كفاح وطني عالي المقاصد، متلاحق المراحل، طويل النفس، ومميز الصيغ، لتحقيق الحرية والاستقلال والوحدة والسيادة الوطنية.

ومن الصفحات المشرقة المنيرة في سجل التاريخ النضالي والأمجاد الوطنية، روائع ومنارات وضاءة على درب التحرير، كحركة الشيخ أحمد الهيبة بالجنوب المغربي سنة 1912، ومعركة الهري بالأطلس المتوسط سنة 1914، ومعارك أنوال بالريف سنة 1921، ومعارك بوغافر بتنغير، ومعارك جبل بادو بالرشيدية سنة 1933، وغيرها من المحطات التاريخية الطافحة بالمواجهات والمقاومات ضد المحتل الأجنبي. كما تجلت أشكال وأساليب النضال السياسي في مناهضة ظهير التمييز بين أبناء الوطن الواحد، والتفريق بين العرب والأمازيغ سنة 1930، وتقديم مطالب الشعب المغربي الإصلاحية المستعجلة في 1934 و1936، ووثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، وهي مراحل جاهد بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، لبلورة توجهاتها وأهدافها ورسم معالمها وإذكاء إشعاعها منذ توليه عرش أسلافه المنعمين في 18 نونبر 1927، حيث جسد الملك المجاهد قناعة شعبه في التحرير وإرادته في الاستقلال، ومثل بنضاله المستميت وتضحياته الجسام رمزا للمقاومة والفداء من أجل الحرية والاستقلال، ومؤكدا انتماءه العربي الإسلامي في خطاب طنجة التاريخي في 9 أبريل 1947، ومعلنا العزم على إنهاء الوجود الاستعماري وتمسك المغرب بمقوماته الأصيلة وثوابته العريقة. وتعززت هذه المواقف بمبادرات وتوجهات جلالته، رضوان الله عليه، في التصدي لكل أشكال الهيمنة الاستعمارية، ومحاولات طمس الهوية الوطنية وإدماج المغرب في ما سمي بالاتحاد الفرنسي، وبلغ تحدي سلطات الإقامة العامة الفرنسية حد نفي بطل التحرير ورفيقه في الكفاح والمنفى جلالة المغفور له الحسن الثاني، رضوان الله عليهما، والأسرة الملكية الشريفة في 20 غشت 1953.

وتواصلت مسيرة التحرير المباركة على كافة الواجهات الوطنية، وفي كل المحافل الدبلوماسية الدولية، وظل الراحل محمد الخامس يجاهر بحق المغرب في تحرير صحرائه، ومن ذلك خطابه التاريخي بمحاميد الغزلان في 25 فبراير 1958، حيث استقبل جلالته وفود وممثلي وأعيان قبائل الصحراء، الذين هبوا رغم الحصار المضروب على مناطقهم، للقاء الملك المجاهد وتجديد البيعة له وتأكيد تجندهم دفاعا عن مقوماتهم وهويتهم الوطنية. وشهدت سنة 1958 كسب رهان من رهانات مسيرة استكمال الوحدة الترابية، تمثل في استرجاع مدينة طرفاية. وفي هذا الصدد قال الملك محمد السادس في خطاب موجه إلى الأمة بمناسبة الذكرى 42 للمسيرة الخضراء “فخطاب محاميد الغزلان التاريخي يحمل أكثر من دلالة. فقد شكل محطة بارزة في مسار استكمال الوحدة الترابية، وأكد حقيقة واحدة، لا يمكن لأي أحد إنكارها، هي مغربية الصحراء، وتشبث الشعب المغربي بأرضه”. وواصل المغرب بقيادة جلالة المغفور له الحسن الثاني مسيرة التحرير بكل عزم وإيمان، وتمكنت المملكة بفضل الالتحام الوثيق بين العرش والشعب من استعادة مدينة سيدي إفني في 30 يونيو 1969، وتكللت المساعي والتحركات النضالية بالمسيرة التاريخية الكبرى، مسيرة فتح المظفرة في 6 نونبر 1975، التي جسدت قوة التعبئة الوطنية وعمق الإيمان دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية وعبقرية ملك استطاع بحكمته وحنكته وبعد نظره أن يحقق استرجاع الأجزاء المغتصبة من الوطن.

هكذا، سارت مواكب المتطوعين والمتطوعات لتحطيم الحدود الوهمية، لتصل الرحم بأبناء الوطن، وكان النصر حليف الإرادة الوطنية للمغاربة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، لترتفع راية الوطن خفاقة في سماء العيون في 28 فبراير 1976، إيذانا بجلاء آخر جندي أجنبي عن الصحراء المغربية. وكذلك كان يوم 14 غشت 1979، الذي تم فيه استرجاع إقليم وادي الذهب، محطة بارزة وحاسمة في مسلسل ملحمة الوحدة الوطنية وإنهاء فترة من التقسيم والتجزئة التي عانى منها طويلا أبناء الوطن الواحد. فبعد 64 سنة عن انطلاق عمليات التحرير جنوب المملكة، لا يفتأ المغرب تحت القيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس يذكي جذوة النضال لصون الوحدة الترابية مؤكدا للعالم بأسره رغبته الأكيدة لإيجاد حل للنزاع المصطنع حول أقاليمه الجنوبية في إطار السيادة المغربية. ويبقى المغرب الذي نافح للحفاظ على هويته واستقلاله، يقظا حازما بإزاء كل المحاولات الرامية إلى المس بسيادته الوطنية، ومدافعا باستماتة الأشاوس عن مكتسباته من الأطماع الأجنبية. كما تظل المملكة اليوم، تحت القيادة الحكيمة للملك محمد السادس، متأهبة للذب عن حقوقها وتقوية مكتسباتها الوطنية، ومثبتة عبر الإجماع الوطني حول هذه القضية، تشبثها الأكيد لصون الوحدة الترابية، ولا أدل على ذلك إلا التدخل الأخير بالكركارات لوضع حد للاستفزازات غير المقبولة وغير المشروعة للميليشيات الانفصالية بهذا المعبر. وفي هذا الصدد تدخلت القوات المسلحة الملكية دونما نوايا عدوانية، وفي امتثال لصلاحيات المغرب، ووفق واجباته المتسقة مع الشرعية الدولية، لضمان انسيابية الأشخاص والسلع عبر هذا المعبر. فالمملكة التي تظل متشبثة بقيم السلم والحوار وحسن الجوار، تجدد للعالم بأسره، عبر قراراتها المتبصرة، عزمها على الدفاع عن مغربية الصحراء ورغبتها الأكيدة في توطيد أواصر الأخوة والتعاون مع عموم دول المنطقة والقارة. ويعكس الاحتفال بالذكرى 64 لانطلاق عمليات جيش التحرير جنوب المملكة مدى السعي لتأبيد قيم الوطنية والاعتزاز بالوطن وتلقين نبيل المثل للأجيال الحالية والصاعدة والمضي في سبيل التنمية والرفاه