• قبيلة أولاد الدليم.. تشبث متجدّد بالوحدة الترابية وانخراط في تنمية الصحراء المغربية
  • عندها 5 سنين.. البوليس يبحث في قضية هتك عرض طفلة من طرف ابن خالها
  • بعد حملة تعاطف واسعة.. وزارة الثقافة تتكفل بعلاج الفنانة خديجة البيضاوية
  • سرقات الفلوس لخليجي.. توقيف شقيقة شيخة معروفة في مراكش
  • القنيطرة.. علاش هي عاصمة الفوتسال في المغرب؟
عاجل
الجمعة 22 يوليو 2022 على الساعة 15:00

مالكم حگّارة.. شجاعة جبران في حفل “الكاف” تجرّ عليه الانتقادات! ( فيديو وصور)

مالكم حگّارة.. شجاعة جبران في حفل “الكاف” تجرّ عليه الانتقادات! ( فيديو وصور)

خلفت الكلمة التي وجهها يحيى جبران عميد فريق الوداد الرياضي باللغة الفرنسية، بعد تسلمه جائزة أفضل نادي في إفريقيا خلال الموسم الحالي، في حفل جوائز الكاف التي أقيمت أمس بالعاصمة الرباط، العديد من ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعرض الدولي المغربي لموجة انتقادات طالبته بالتحدث باللغة العربية، متناسية أن اللغتين الرسميتين داخل الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، هما اللغتان الفرنسية والإنجليزية، لذا كان لزاما على جبران التحدث بلغة أخرى غير العربية.

مالكم حگارة!!

وعبّر الإعلامي رضوان الرمضاني من خلال تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، عن استيائه من منتقدي جبران قائلا: “كون كان شي گاوري طلع المنصة وقال الشلام عليكم الناس ديال أفريكا مرهبا بيا أندكم… كنتو غتقولو وآآو كيوووت شاهد كرّيط يتكلم العربية بطلاقة… ولكن حيث خوكم المغربي دار مجهود يهضر الفرانصاوية بغيتو تضحكو عليه…
يا ودي غير طلع لديك المنصة وخوذ شي جائزة وهضر حتى بلغة الإشارات والله حتى نصفقو ليك…”

الرسالة وصلت

كما أبدى العديد من الأشخاص دعمهم لجبران بعبارات “المخير مايقدرش يهضر بطلاقة قدام جمهور كبير، وفتظاهرة كبيرة وأهم حاجة أنه دوا بلغة سليمة”.

وهناك من أكد أنه “ماشي لغته ووصل الرسالة، برافو كابيتانو”

فيما عبر البعض بسخرية “واقيلا المغاربة تصحابهم يحيى جبران هو جبران خليل جبران.”

درس في الشجاعة

أما المدون المعروف بحبه لفريق الوداد الرياضي حمزة الخلطي، فأشار إلى أن جبران كان شجاعا، مدونا “أولا .. يحيى جبران قدم درس في الشجاعة للتكلم بلغة ليست لغته و أمام الملئ رغم أن الكثير من الناس تتقن اللغة و لا تستطيع التكلم في كل هذه المواقف ..
ثانيا .. لو كان لاعب في أي فريق مغربي و تكلم بعض الكلمات بالعربية لأصبح أيقونة و يا سلام شيء جميل ..
ثالثا .. هذه العبودية للغة هي سبب جهل الأغلبية و أنا واثق أن 90% من من ضحك لا يستطيع حتى التكلم كما تكلم ..”

الزبير سردوني – صحافي متدرب