• تعيين خبيرة مغربية نائبة للمبعوث الأممي إلى سوريا.. من هي نجاة رشدي؟
  • في ظل ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والمحروقات.. مطالب لأخنوش بتخفيض الضريبة على الدخل
  • واش ماء الروبيني وصلاتو الأزمة؟.. أخنوش يُعلن إحداث لجنة خاصّة بالماء الشروب
  • خاوة خاوة ديال بالصح.. إسرائيل غتبني 5 ديال السبيطارات فالمغرب
  • سخط وسط الحزب قبيل انعقاد المجلس الوطني ومطالب برحيل ساجد.. “العَّود” تلف!
عاجل
الخميس 16 يونيو 2022 على الساعة 15:00

لم تسلم منه الدول الغنية.. لهيب ارتفاع أسعار المحروقات يحرق جيوب مواطني العالم

لم تسلم منه الدول الغنية.. لهيب ارتفاع أسعار المحروقات يحرق جيوب مواطني العالم

بلغت أسعار المحروقات في معظم دول العالم، منذ مطلع يونيو الجاري، مستويات قياسية في ظل ارتفاعها عالميا، إثر تداعيات التوتر العسكري بين روسيا وأوكرانيا.

ويتأرجح سعر البرميل، في الأسبوعين الأخيرين، بين 115 و 122 دولارا. فيما يتوقع أن تشهد الأسعار مزيدا من الارتفاع خلال الأيام القادمة.

فقد توقعت شركة الخدمات المالية الأمريكية “ويلز فارجو” وصول البرميل إلى 130 دولاراً للبرميل مع استمرار تداعيات إنتاج النفط الروسي أو نقصه في التأثير في الأسعار، واقتراب فصل الصيف، الذي ترتفع فيه استخدامات السيارات، تزامنا مع فترة العطل السنوية.

أسعار المحروقات.. ارتفاع دولي

وشهدت أسعار المحروقات ارتفاعاً في العديد من الدول العربية والعالمية خلال الفترة الماضية، ومنها دولة الإمارات العربية وتركيا وتونس والسعودية ومصر والسودان واليمن والأردن، وغيرها من دول المنطقة وفي أوروبا وأميركا وباقي دول العالم.

وفي الإمارات، إحدى أغنى الدول العربية، والمالكة لصناديق سيادية وطنية بملايير الدولارات، أقرت لجنة متابعة أسعار البنزين بأنواعه والديزل في الإمارات أسعار شهر يونيو شاملا ضريبة القيمة المضافة (5 %) منذ بداية الشهر الجاري.

بدورها أعلنت شركة أرامكو عملاق النفط السعودي، مراجعة أسعار الوقود وكافة منتجات الوقود بصفة دورية كل شهر ومقارنة السعر في السوق المحلي بسعر التصدير في الأسواق العالمية.

وبحسب أرامكو، فإن الأسعار المحلية لمنتجات الوقود والطاقة قابلة للتغيير من حيث الارتفاع أو الانخفاض وفقاً للتغيرات المتعلقة بعملية التصدير إلى السوق العالمي.

في مصر، قررت وزارة البترول في أبريل الماضي رفع أسعار البنزين 0.25 جنيه، في مراجعة ربع سنوية مع تثبيت سعر الدولار.

كما قررت شركة البترول الوطنية الكويتية، رفع سعر وقود السيارات 98 أوكتان إلى 235 فلسا للتر من 200 فلس، اعتبارا من أبريل الماضي ولمدة ثلاثة أشهر.

بدورها تعرضت أوروبا لأزمة طاقة حادة بسبب اعتماد قسم كبير من دولها على الغاز والنفط الروسيين.

فقد ارتفعت أسعار الوقود بشكل كبير، حتى وصل سعر لتر البنزين إلى 2.60 يورو، أي ضعف السعر ما قبل الأزمة.

بايدن يشكو شركات النفط

وسجلت أسعار البنزين فى محطات الوقود الأمريكية مستويات قياسية، اذ ارتفعت إلى مستوى 4.432 دولار للجالون (3.785 لتر).

في السياق ذاته، تهجّم الرئيس الأميركي جو بايدن أمس الأربعاء (15 يونيو) على القطاع النفطي في الولايات المتحدة، على خلفية رفع أسعار موارد الطاقة.

وفي رسالة إلى سبع شركات نفطية كبيرة، ألقى بايدن اللوم على القطاع النفطي، متهما إياه بتأجيج زيادات الأسعار.

وكتب بايدن في رسالة إلى مسؤولي شركات “شيل” و”ماراثون بيتروليوم كورب” و”فاليرو إنرجي كورب” و”اكسون موبيل” و”فيليبس 66″ و”شيفرون” و”بي بي” أنه “من غير المقبول أن تكون هوامش ربح المصفاة أعلى بكثير من المعتاد بالنسبة للعائلات الأميركية”.

وقال بايدن: “في وقت الحرب، ليس من المقبول تحميل هوامش ربح المصافي الأعلى من المعتاد على الأسر الأمريكية”، مضيفا أن نقص التكرير يدفع أسعار البنزين للارتفاع بمعدل أسرع من ارتفاع أسعار النفط.

وأشار بايدن إلى أن “نقص طاقة المصافي، وما ينتج عن ذلك من هوامش ربح غير مسبوقة، يحد من تأثير الإجراءات التاريخية التي تتخذها إدارتي لمعالجة رفع فلاديمير بوتين للأسعار وتزيد من التكلفة على المستهلكين”.