• باعتها أنجيلينا جولي بالملايير.. لوحة “مراكش” لتشرشل جابت الثمن!!
  • الدق تم.. الشروع في بناء أول مصحة متعددة الاختصاصات في الصحراء المغربية
  • تقرير طبي: لقاح “فايزر” و”بيونتك” قد يكون أقل فعالية في حماية الأشخاص الذين يعانون السمنة
  • من بينها قضية الصحراء.. دبلوماسي مغربي يكشف أسباب قطع العلاقات المؤسساتية مع ألمانيا
  • تطوان.. السيول تجرف جثة مجهولة الهوية
عاجل
السبت 21 نوفمبر 2020 على الساعة 14:25

لمدة أسبوعين.. “إجراءات الإغلاق” تعود إلى أكادير مجددا

لمدة أسبوعين.. “إجراءات الإغلاق” تعود إلى أكادير مجددا

أقدمت السلطات المختصة في عمالة أكادير إداوتنان على سن مجموعة من الإجراءات الاحترازية من أجل التصدي لانتشار جائحة كورونا، والتي سيسري مفعولها ابتداء من يوم غد الأحد (22 نونبر)، على الساعة التاسعة ليلا، ولمدة أسبوعين (15 يوما).

وأوضح بلاغ صدر عن خلية الاتصال بالعمالة أن هذه الإجراءات جاءت “بناء على تقييم الوضع الصحي، ومعدل انتشار وباء كورونا – كوفيد 19 في عمالة أكادير اداوتنان، وتبعا لرصد اللجنة المختصة و أشغال لجنة اليقظة بمشاركة كل الفاعلين من سلطات صحية وأمنية وإدارية والتي سجلت ارتفاعا مقلقا لحالات الإصابة خلال الأسابيع الماضية”.

وفي هذا السياق، ومن أجل الرفع من الحماية والحد من الوتيرة المتسارعة لانتشار الفيروس، فقد تقرر إغلاق شواطئ أكادير ومنع ارتيادها، وإغلاق المركب التجاري “سوق الأحد” وأسواق القرب على الساعة 3 زوالا، إلى جانب إلزامية التوفر على رخصة استثنائية للتنقل من وإلى عمالة أكادير اداوتنان.

كما تقرر منع جميع أشكال التنقل الليلي، ما بين الساعة 9 مساء والسادسة صباحا، باستثناء التنقل المبرر بأسباب صحية أو مهنية، وإغلاق المقاهي والمطاعم بجميع أصنافها على الساعة 8 مساء، وإغلاق جميع المتاجر والمحلات التجارية الكبرى على الساعة 8 مساء.

وقررت السلطات المختصة كذلك إغلاق كل الحمامات ومحلات التجميل والأنشطة المشابهة باستثناء محلات الحلاقة، إلى جانب إغلاق القاعات الرياضية ومحلات الألعاب والأنشطة المشابهة وملاعب القرب والمنتزهات، وكذا احترام 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية لوسائل النقل العمومي، وتوقيف التنقل عبر حافلات النقل العمومي على الساعة 9 التاسعة مساء.

وموازاة مع ذلك، دعت السلطات العمومية لعمالة أكادير إداوتنان إلى تشجيع العمل عن بعد من طرف كل المؤسسات عند الإمكان، كما ناشدت الجميع بالمساهمة المواطنة لكل الفاعلين، افرادا ومؤسسات، في احترام هذه التدابير، والدعوة لسلك كل السبل الوقائية ضد انتشار فيروس كوفيد 19،حماية للأرواح ، وأملا في تحسن الوضعية الوبائية وتراجع المؤشرات للعودة التدريجية للحياة العادية.