• بنسبة 31.6 في المائة.. العنف ضد النساء تفاقم خلال الحجر الصحي
  • بسبب الأحجار الآيلة للسقوط.. انقطاع مؤقت لحركة السير بين إملشيل وتنغير
  • بالصور من تراگونا الإسبانية.. مغاربة في وقفة تضامنية تحت شعار “ما تقيش رايتي” 
  • بوريطة: “الاجتماع الليبي” في طنجة سابقة طال انتظارها… وآن الأوان لتجاوز الانقسام وإفساح الطريق للأخوة والسلام
  • أول بلد غير عربي وغير إفريقي.. هايتي تقرر فتح قنصلية عامة لها في الداخلة
عاجل
الخميس 19 نوفمبر 2020 على الساعة 22:00

على خطى المؤثرات.. فنانات قلبوها إشهارات على إنستغرام

على خطى المؤثرات.. فنانات قلبوها إشهارات على إنستغرام

أميمة لبيض

يتابع فنانات على مواقع التواصل الاجتماعي الملايين، ما جعل حساباتهن قبلة للمستشهرين الراغبين في الترويج لمنتجاتهم بطريقة سريعة وفعالة.

الدور الذي كانت تقوم به مؤثرات أو مدونات، شرعت فنانات في القيام به وإتقانه، والدليل أنهن نجحن في عقد شراكات مع ماركات عديدة.

وتتواصل علامات تجارية مع الفنانات اللواتي يتمتعن بشعبية كبيرة على مواقع التواصل ويتابعهن الآلاف أو الملايين، حتى يروجن لمنتجاتهم على حساباتهن.

وغالبا ما يتم الترويج للماركات على موقع إنستغرام عبر خاصية “ستوري”، حيث تقوم الفنانة بعد الاتفاق مع المستشهر، بالتحدث سواء في فيديو أو عبر تدوينة عن منتج علامة تجارية معينة لتزويد المتابعين بمعلومات عنها لإقناع أكبر عدد منهم لاقتنائها.

وتعد هذه طريقة سهلة ومربحة، حفزت فنانات كأمل صقر ودنيا بطمة وصفاء حبيركو وليلى الحديوي إلى الاعتماد عليها لكسب مال إضافي إلى جانب أعمالهن الفنية.

ومن حين إلى آخر تتقمص صقر وحبيركو والحديوي وبطمة، دور مؤثرات يتقاسمن مع متابعي حساباتهن منتجات قمن بتجريبها أو عناوين أماكن قمن بزيارتها لتحفيز من يتابعهن على القيام بالمثل.

ويتابع حساب صقر على إنستغرام مليون و600 ألف متابع، وحساب بطمة 6 ملايين متابع، والحديوي 5 ملايين و500 ألف متابع، وحبيركو 5 ملايين و100 ألف متابع.