• بنسبة 31.6 في المائة.. العنف ضد النساء تفاقم خلال الحجر الصحي
  • بسبب الأحجار الآيلة للسقوط.. انقطاع مؤقت لحركة السير بين إملشيل وتنغير
  • بالصور من تراگونا الإسبانية.. مغاربة في وقفة تضامنية تحت شعار “ما تقيش رايتي” 
  • بوريطة: “الاجتماع الليبي” في طنجة سابقة طال انتظارها… وآن الأوان لتجاوز الانقسام وإفساح الطريق للأخوة والسلام
  • أول بلد غير عربي وغير إفريقي.. هايتي تقرر فتح قنصلية عامة لها في الداخلة
عاجل
الإثنين 26 أكتوبر 2020 على الساعة 17:00

علاش شي مغاربة ما متيقينش باللي كورونا كاينة.. أخصائية تفسر

علاش شي مغاربة ما متيقينش باللي كورونا كاينة.. أخصائية تفسر

أميمة لبيض

مرت أشهر على تفشي جائحة فيروس كورونا في المغرب كما هو الشأن في باقي دول العالم، الجائحة التي أودت بحياة أزيد من مليون شخص ولم يتمكن الباحثون والعلماء إلى حدود الساعة من إيجاد حل للحد منها نهائيا.

وتأثر المغرب بدوره من تداعيات كورونا، حيث فقد العديد من المواطنين حياتهم جراء الإصابة بالفيروس.

ورغم كل الآثار السلبية للجائحة وآلاف الإصابات ومئات الوفيات، لازالت فئة من المغاربة لا تصدق وجود الفيروس وتتجاهل التدابير الاحترازية.

وفِي هذا الخصوص تقول الأخصائية النفسية سكينة لعزيري: “الأغلبية ديال هاد الناس عندهم قلة وعي أو لا كايكونو فاللاوعي ديالهم وهداك الخوف من المرض كايدفعهم للنكران ديال الوباء”.

وتضيف في اتصال مع موقع “كيفاش”: التوتر والخوف ديال هاد الأشخاص من الوباء ممكن يكون وراء النكران ديالهم للوجود ديالو”، موضحة أن “هاد الأشخاص ما كانش شي حد فالمحيط ديالهم مصاب بكورونا فالناس اللي كيعرفوهم”.

وتتابع العزيري: “مللي هاد الأشخاص كايتعرفو على شخص مصاب ولا شي واحد قريب ليهم تصاب بالوباء كايبداو يوعاو بشوية بشوية”.

وتفسر الأخصائية النفسية أن هذه التصرفات ناتجة عن قلة الوعي، وأن الأشخاص الذين ينكرون وجود كورونا يكونون غير متقبلين فكرة وجود الوباء.

وأكدت لعزيري أنه “خاض نزيدو فالحملات التوعية ونوصولو لهاد الأشخاص باش يستوعبو ويخرحو من حالة النكران للفيروس”.

وبلغ مجموع الإصابات بفيروس كورونا في المغرب منذ ظهور أول حالة إلى حدود أمس الأحد (26 أكتوبر)، 197 ألف و481 إصابة مؤكدة.