• الرعاية الصحية تحت المجهر.. مجلس المنافسة يُكلف مكتب دراساتٍ بإجراء بحث على حوالي 40 مصحة
  • بالصور من تل أبيب.. رئيس مجلس جماعة فاس يقود وفدا إلى إسرائيل
  • صنف الفيلم الوثائقي.. “العَبَّار.. الطريق إلى الكركرات” يُتَوَّجُ بالجائزة الوطنية الكبرى للصحافة
  • كفاءات مهنية في مسؤوليات جديدة.. حموشي يحدث تغييرات في مناصب المسؤولية الأمنية
  • الشتا باقية في نهاية الأسبوع.. نشرة إنذارية تُبشر بأمطار تتراوح ما بين 30 ومائة ملمتر !
عاجل
الثلاثاء 25 أكتوبر 2022 على الساعة 16:16

طالب بفتح تحقيق ودعا إلى تعيين أجانب في المباريات المصيرية للنادي.. الرجاء طلع ليه الدم على حكام الديربي

طالب بفتح تحقيق ودعا إلى تعيين أجانب في المباريات المصيرية للنادي.. الرجاء طلع ليه الدم على حكام الديربي

قدم فريق الرجاء الرياضي، اليوم الثلاثاء (25 أكتوبر)، شكاية لمديرية التحكيم التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بخصوص تحكيم مباراة الديربي البيضاوي أمام غريمه التقليدي الوداد الرياضي، والذي أجري أول أمس الأحد (23 أكتوبر)، على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

ودعا الفريق الأخضر، في رسالته الاحتجاجية التي اطلع عليها موقع “كيفاش”، اللجنة المركزية للتحكيم إلى فتح تحقيق عاجل بخصوص كل من الحكم سمير الكزاز ورضوان جيد.

وشدد الرجاء على أن “المجزرة” التحكيمية التي تعرض لها أمام الوداد ما هي إلا ترجمة لمجموعة من “المجازر” المتكررة، مشيرا إلى أن هذه الشكايات فاقت 20 شكاية حسب وثائق إدارة النادي.

وأكد الفريق الأخضر على أن “الأخطاء التي ارتكبها كل من سمير الكزاز، كحكم وسط، ورضوان جيد، بصفته حكما للفار، في مباراة الديربي، أثرت على نتيجة المقابلة وساهمت في فوز الفريق المستقبل (الوداد)”.

ودعا الرجاء من “اللجنة تحمل مسؤوليتها كاملة من خلال العمل على اتخاذ جميع الإجراءات القانونية المعمول بها في مواجهة الحكمين المشتكى بهما واستبعادهما من آية مقابلة يكون نادي الرجاء الرياضي طرفا فيها سواء كحكمي وسط أو غرفة الڤار”.

كما طالب الفريق الأخضر “بتعيين حكام أجانب في المقابلات المصيرية التي يخوضها النادي”، مؤكدا احتفاظه بحقه في تقديم شكاية في الموضوع إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وإلى الاتحاد الدولي لكرة القدم لضمان التطبيق السليم للقانون.

وأضاف النادي: “عوض تقويم وإصلاح الأخطاء التحكيمية المتتالية لهؤلاء الحكام المتظلم من قراراتهم وعوض إبعادهم عن خوض مقابلات النادي، نفاجأ أنه يتم اختيارهم بعناية لمقابلات مصيرية للنادي وللبطولة الوطنية في مجملها، فيرتكبون أخطاء أضحت مقصودة بالنسبة لنادينا بسبب كثرة تكرارها، وهو الأمر الذي يضرب مبدأ الحياد وتكافؤ الفرص بين الفرق فيرجح كفة نادي على الآخر ليس بالعطاء بل بالاستفادة من كم هذه الأخطاء التحكيمية”.

وعبر النادي عن “استغرابه من قرارات الحكمين اللذين أدارا المقابلة أمام الوداد من خلال منح ضربة جزاء للنادي المستقبل والتغاضي عن توجيه إنذارات للاعبيه بعد مجموعة من التدخلات الخشفة، وبالمقابل حرمان نادي الرجاء من مجموعة من ضربات الجزاء الواضحة وفرملة لاعبيه بتوزيع البطاقات الصفراء بصفة مجانية وغض الطرف عن توجيه البطاقة الحمراء لمدافع الوداد باعتباره آخر مدافع، علاوة على عدم احتساب الوقت بدل الضائع كاملا”.

وشدد الرجاء الرياضي على أن “هذه الأخطاء تشكل هدما ليس فقط لقواعد الحياد والتنافس الكروي الشريف بين الفرق بل ينسف أيضا مبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية الوطنية، ويساهم بصفة أو بأخرى في ترجيح كفة الفريق المستفيد من الأخطاء التحكيمية”.