• خطفو محاسب وطالبو عائلتو بفدية.. اعتقال عصابة خطيرة في كازا
  • “أنقذوا مطار بني ملال”.. حملة فيسبوكية للمطالبة بفتحه في وجه الجالية
  • باك 2021.. الإناث يتفوقن على الذكور
  • وخا “مسار” فقص التلاميذ وأسرهم.. وزارة التربية تعلن نتائج الباك
  • فايسبوكيين شادين فيه.. العثماني فرحان بـ”إنجازات” الحكومة!!
عاجل
الأربعاء 26 مايو 2021 على الساعة 11:00

سمعو لينا.. مقترحات تلاميذ وطلاب لاستشراف مغرب الغد

سمعو لينا.. مقترحات تلاميذ وطلاب لاستشراف مغرب الغد

لم تغفل اللجنة الخاصة للنموذج التنموي الاستماع إلى الشباب من تلاميذ الثانويات وطلبة الجامعات والمعاهد حول “مغرب الغد”.

هؤلاء دعوا إلى أن يهتـم بهم نمـوذج التنميـة الجديد، ويساعدهم في بناء ذواتهم ومسـتقبلهم ومسـتقبل هـذا البلـد.
وفيما يلي بعد تطلعات التلاميذ والطلاب:
المغـرب حيـث أتمنـى أن أعيـش هـو بلـد يتحمـل المسـؤولية ويظهـر الحنـان ويخلـق التضامـن بيـن مواطنيـه” آيـة: تلميـذة بالجـذع المشـترك، أبريـل 2020.

“يمكـن تلخيـص رؤيتـي للمسـتقبل فـي مغـرب متطـور ومتحـرر والـذي يمكـن أن يوفـر لـي ولأبنـاء بلـدي الظـروف المعيشـية التـي تشـجعنا علـى البقـاء فـي المغـرب حيـث يكـون للفقـراء نفـس الحقـوق التـي يتمتـع بهـا الأغنيـاء، مغـرب يمكننـي فيـه اسـتغلال كامـل قدراتـي وإمكانياتـي”. دينـا: تلميـذة فـي مؤسسـة ثانويـة.

“كيـف نبنـي مسـتقبل البلـد إذا لـم تتـم مشـاركة الشـباب الذيـن تتـراوح أعمارهـم بيـن 20 و30 سـنة؟ هـم المعنيـون أكثـر بهـذا المسـتقبل، ويجـب علـى وجـه الخصـوص إدماجهـم مـن خـال طلـب رأيهم”. طالـب فـي المدرسـة الوطنيـة للعلـوم التطبيقية، الجديـدة، 18 ينايـر 2020.

“الاختـراع والإبـداع والتفـرد والإنصـاف هـي شـعارات مغـرب الغـد. مغـرب ينتظـر منـه وضـع المواطـن المغربـي فـي قلـب نموذجـه الإقتصـادي الجديـد”. رانيـا: تلميـذة بالثانويـة، أكاديـر.

“لقـد أظهـرت أزمـة كوفيـد-19 أن لدينـا كفـاءات بشـرية جيـدة. يجـب أن تسـتمر بلدنـا فـي تكويـن أطبـاء وممرضيـن أكفـاء، مسـتعدين لفعـل كل شـيء مـن أجـل مرضاهـم، وخاصة بعـدد كاف لتغطية جميـع جهـات ومـدن البـاد”. لينـا: تلميـذة بالثانويـة، شفشـاون.
“ينبغـي أن يمكـن البرنامـج التربـوي الجديـد مـن إغنـاء معـارف التلميـذ فـي مختلـف المـواد لكـن أيضـا مـن تطويـر مؤهلاتـه التواصليـة واللغويـة وتكويـن شـخصيته”. مـروان، تلميـذ بالثانويـة، الربـاط.