• شهادة من مدرب كندا: المغرب تصدر مجموعة “الموت” بفضل أدائه الجيد طيلة الدور الأول
  • بعد التأهل.. بوفال يقبل رأس والدته فرحا
  • حكيمي بعد تأهل “الأسود”: لعبت وخا مصاب… ومستعد للدفاع عن ألوان بلدي
  • راس لافوكا ووليداتو فكو العقدة.. مغاربة فرحانين بالأسود (صور)
  • النقل السككي فرحان بتأهل المغرب.. المكتب الوطني يطلق تعريفة خاصة بالمشجعين!
عاجل
الجمعة 07 أكتوبر 2022 على الساعة 12:46

داروها الكابرانات.. “رئيس القبايل” يكشف سبب منع ظهوره على قناة فرنسية

داروها الكابرانات.. “رئيس القبايل” يكشف سبب منع ظهوره على قناة فرنسية

كشف فرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، أن منع مقابلته التلفزيونية على “سي نيوز” الفرنسية، لحظات قبل انطلاقها جاء، استجابة للضغط الذي مارسه «قصر المرادية، على فرنسا.

تدخل جزائري

وأوضح مهني، في كلمة عبر تقنية المباشر على صفحته الرسمية في منصة “الفايس بوك”، أن “تدخلا السلطات الجزائرية التي هددت بإلغاء زيارة رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، إلى الجزائر العاصمة، حال دون مشاركته في المقابلة التلفزيونية”.

ولفت السياسي الجزائري المعارض، أنه “قبل دقيقتين فقط من ولوج فرحات مهني، زعيم “الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل” إلى استوديو قناة CNEWS الفرنسية، حيث كانت ستجري مقابلة تلفزيونية معه على الهواء مباشرة، جاء المنع في آخر لحظة”.

وتناقلت وسائل إعلام متنوعة على نطاق واسع، قبل أيام، مقطع فيديو لزعيم “الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل”، من داخل مقر قناة “CNEWS”، يظهر فيه معد ومقدم البرنامح إيفان ريوفول ”، وهو يمنع الناشط والمعارض القبايلي من ولوج غرفة بث البرنامج الحواري، مصرحاً بأن إدارة القناة ربما توصلت بقرار من الإليزيه، بضغط من النظام الجزائري، لمنع بث واستضافة فرحات مهني.

إقحام المغرب

وبعد أن خصصت العديد من وسائل الإعلام الدولية، وحتى الجزائرية، إلى جانب وسائل إعلام مغربية، مقالات وتقارير للحديث عن منع السلطات الفرنسية لقاء لفرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، على نشرة الأخبار بقناة “CNEWS” الفرنسية، خرجت سفارة فرنسا في المغرب، دون غير، ببلاغ نفي!.

وفي تصرف اندفاعي وغير محسوب، كانت السفارة الفرنسية في المغرب، هي الوحيدة التي قررت الرد على الصحافة المغربية، مع العلم أن المعنيان بالحادث، وهما قناة “CNEWS”، وفرحات مهني، ليسا من جنسية مغربية.

واعتبر نشطاء مغاربة في الخطوة المتسرعة التي أقدمت عليها السفارة الفرنسية، أنها تعكس نوع من سوء النية الذي تتعامل به فرنسا مع المملكة، والتي سبق وأن ظهرت في مواقف أخرى.

رد الحكومة

في أول رد حكومي على إصدار السفارة الفرنسية في المغرب، أول أمس الأربعاء (5 أكتوبر)، بلاغا تنفي فيه منع السلطات الفرنسية لقاء لفرحات مهني، “رئيس جمهورية القبايل”، على نشرة الأخبار بقناة “CNEWS” الفرنسية، تساءل مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، حول ما إذا كان إصدار بلاغ بهذا الشكل أمر متعارف عليه دبلوماسيا.

وقال بايتاس، خلال الندوة الصحافية التي أعقبت انعقاد المجلس الحكومي، أمس الخميس (6 أكتوبر)، متسائلا: “أنا فقط أستاءل هل هذا يدخل في إطار الأعراف وأتساءل مرة أخرى هل السفارات عادة بهذا الأمر؟”.

وتابع المسؤول الحكومي، مستغربا حولا “ما إذا كانت السفارات الفرنسية في دول أخرى غير المغرب بمثل هذه الخطوة”.