• على سبيل الإعارة.. حمزة منديل مغربي آخر في الدوري التركي (صور)
  • ما بغاوش التحقيق.. الصين تعتبر مقترح التدقيق في أنشطة مختبراتها “عدم إحترام”
  • على رأسهم مدرب الفريق.. إصابة لاعبين وأعضاء من الجهاز الفني لاتحاد طنجة بكورونا
  • 314 وفاة في 24 ساعة.. كورونا تستنزف المنظومة الصحية التونسية
  • اللي عندهم الرونديڤو.. مراكز التلقيح ستظل مفتوحة إلى الثامنة مساء طيلة أيام الأسبوع
عاجل
الأربعاء 30 يونيو 2021 على الساعة 17:00

تغيب عن الجلسات 15 مرة.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بإحضار “البيدوفيل الكويتي”

تغيب عن الجلسات 15 مرة.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بإحضار “البيدوفيل الكويتي”

لازالت قضية ما يعرف إعلاميا بـ”الپيدوفيل الكويتي” محط جدل في الأروقة الحقوقية في مدينة مراكش، بعدما قررت محكمة الاستئناف، في عاصمة النخيل، أمس الثلاثاء (29 يونيو)، تأجيل النظر في الملف، المتعلق بتورط مواطن كويتي بهتك عرض طفلة قاصر.

وكشفت عواطف اتريعي، رئيسة فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مراكش، في اتصال مع موقع “كيفاش”، أن المحكمة قررت تأجيل الجلسة إلى غاية 30 غشت المقبل، وهي المرة 15 التي يتم فيها التأجيل، بسبب عدم حضور المتهم، الذي استغل تمتيعه بالسراح المؤقت ليفر هاربا إلى بلاده.

وأضافت المتحدثة أن الجمعية راسلت كل من محمد بنعبد القادر، وزير العدل، ومحمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، إضافة إلى الحسن الداكي، رئيس النيابة العامة، مناشدين بإحضار المتهم.

وطالبت الجمعية، من خلال المراسلة، بتطبيق اتفاقية تبادل المجرمين بين المغرب الكويت، وذلك بإحضار المتهم أمام أنظار المحكمة، مع التذكير بأن البلدان طرفان في اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولات الملحقة بها.

وفصلت الجمعية في المراسلة تفاصيل واقعة “الپيدوفيل الكويتي”، مشيرة إلى أن المتهم تم توقيفه بناء على شكاية من والدة الطفلة الضحية، بتاريخ 11 دجنبر 2019، والتي كانت محط بحث وتحقيق قضائي، حيث تقرر متابعته في حالة اعتقال ووضعه السجن بتاريخ 15 دجنبر 2019، إلا أن الكويتي استغل قرار المحكمة يوم 28 يناير 2020 بتمتيعه بالمتابعة في حالة سراح، بعد تدخل السفارة الكويتية، التي قدمت ضمانات لحضوره، ليغادر المغرب ويعود إلى بلاده، مستغلا عدم سحب جواز سفره وإغلاق الحدود في وجهه.

ويتابع المواطن الكويتي (ع.م.س.ا) بتهم التغرير بقاصر، وهتك العرض وتصوير القاصر (ج، أ) عمرها 14 سنة، حسب ما هو مدون في محاضر الشرطة القضائية، وهي التهم التي أقر بها في مختلف مراحل البحث والتحقيق، كما تضيف الجمعية أن الواقعة حدثت في إحدى الڤيلات في مراكش بتاريخ 22 يوليوز 2019.

وأكدت الجمعية أن المتهم لم يحضر جلسة محاكمته بتاريخ 11 فبراير 2020، وأدلى دفاعه بشهادة طبية مسلمة من طرف الدوائر الطبية ببلاده، تبرر غيابه، وأن عائلة الضحية تنازلت عن شكايتها ومطالبها المدنية، ليتبين أن المتهم غادر التراب الوطني وتمكن من الفرار، بعدما مكنته سفارة بلاده من الإفلات من العقاب والعدالة.