• هام لناس كازا.. تغيير مواقيت الترامواي بسبب تمديد حظر التجوال الليلي
  • أرقام إصابة مفزعة ووفيات مرتفعة.. كورونا “تخنق” كازا!
  • تشخيص مؤكد وسريع.. كيفاش تعرف باللي فيك كورونا؟
  • اختصاصية في علم المناعة: هؤلاء الأشخاص أقل عرضة للإصابة بكورونا
  • منظمة الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة القادمة ستكون صعبة جدا… وبعض الدول في مسار خطير
عاجل
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 على الساعة 23:00

بغاو ياخذو ليهم المشيخة.. كركريو مصر بغاو يغمقو على الشيخ فوزي الكركري

بغاو ياخذو ليهم المشيخة.. كركريو مصر بغاو يغمقو على الشيخ فوزي الكركري

دخل أتباع الطريقة الكركرية في كل من مصر والمغرب في صدام غير مألوف بين التيارات الإسلامية الصوفية، المعروفة بالتسامح، حيث ادعت الجماعة المصرية أن شيخها هو الشيخ الرسمي لهذه الطريقة وليس الشيخ المغربي محمد فوزي الكركري.

ادعاء مصري
ونقل موقع “الدستور” المصري، عن الشيخ المصري حسين الكركري، إدعاءه أنه الشيخ الرسمي للطريقة الكركرية المصرية، مشيرا إلى أن المغربي فوزي الكركري “نصب نفسه بين عشية وضحاها شيخا للطريقة دون البحث أو التحري عن وجود طريقة بنفس الاسم والمنهج”.

واسترسل الشيخ أن “الطريقة الكركرية المصرية التي يتزعمها منذ وفاة والده الشيخ رفاعي الكركري، وهذه الطريقة موجودة في مصر، ومقرها إمبابة منذ 30 عاما، أي أقدم من الطريقة الكركرية المغربية التي يتزعمها الشيخ فوزي الكركري”، حسب زعمه.
وتابع أن والده أخذ الإذن “بإنشاء الطريقة الكركرية المصرية من المغربي مؤسس الطريقة الشيخ الطاهر الكركري قبل وفاته” وأن “أن إنشاء أي طريقة صوفية يلزمها إذن شيخ الطريقة الذي أسسها حتى يكون التوفيق حليفه ولا يكون هناك تعدي على آداب الطريق الصوفي”.

وقال إن الكثير من “المشكلات والمعارك حدثت خلال الفترة الآخيرة، بسبب الطريقة الكركرية المغربية، والسند الرسمي لإنشائها”.

ولم يتوقف الشيخ المصري عند هذا الحد بل طالب من المشيخة العامة للطرق الصوفية ومجلسها الأعلى بالإعتراف بالطريقة الكركرية المصرية، و”ذلك لقطع الطريق أمام المغربي فوزي الكركري الذي يريد تنصيب نفسه شيخا رسميا للطريقة”، واتهمه بالإساءة “للمنهج الصوفي وسنه طقوس غريبة عن المنهج الصوفى السني، وذلك بإرتداء الملابس المرقعة التي تثير الريبة والشك”.

رد الكركرية المغربية
وردا على هذه الادعاءات، قال الدكتور عبد الحكيم طحونا، أحد مريدي الطريقة الكركية في المغرب، في تصريح لموقع “كيفاش” أن “ظهور شيخ للطريقة الكركرية في مصر أمر غريب، وأنه حسب علمه لم يأذن حضرة الشيخ محمد فوزي الكركري لأي مريد من مريديه بالمشيخة هناك، أما من غير مريدي الطريقة فلا علم له أن الشيخ مولاي الطاهر كان له مريدين في مصر”.

وأضاف الدكتور أن بخصوص إدعاء شخص معين لمشيخة الطريقة، وإدعائه أن إسم الكركرية تسمت بها طريقته منذ 30 سنة، فإن هذا القول مجانب للمنطق، لأن الطريقة في عهد الشيخ مولاي الطاهر كانت تسمى بالطريقة العلوية، أما إسم الكركرية فقد أطلقها مولاي الشيخ محمد فوزي الكركري على الطريقة نسبة إلى إسمه العائلي الذي هو الكركري، لجريان عادة الطرق الصوفية تسميتها باسم الشيخ المجدد، فتسميتها الطريقة الكركرية نسبة إلى شيخها مولاي محمد فوزي الكركري”.
وأضاف طحوني مستغربا: “أما الشخص الذي إدعى هذا الإسم في مصر فلا أظن أنه من أبناء الشيخ مولاي الطاهر الكركري حتى يحمل اسمه العائلي”.

الطريقة الكركرية
ووفقا لمعلومات استسقاها موقع “كيفاش” عن الطريقة الكركية، فإنها تنتسب إلى الشيخ محمد فوزي الكركري، وتتخذ من مدينة العروي نواحي الناظور مقرا لها، كما أن لها مقرات أخرى خارج المغرب، في كل من الجزائر وتونس وفرنسا وبلجيكا، وكلهم تابعون للزواية المركزية في المغرب.
ومن مميزات الطريقة، وفق ما يقول منتسبوها “ملازمة السنة في الأقوال والأفعال والأحوال”، و “سهولة الفتح أو سرعته”.