• الكرة عند الحكومة.. اللجنة العلمية توصي بفتح الحدود نهاية الشهر الجاري
  • ولد الراضي لناصر ميكري: خلص السيدة فكراها ونوض تخدم باركة من البكا!! (فيديو)
  • ستجرى مجددا في المحبس.. التحضير لمناورات “الأسد الإفريقي 2022”
  • بعد قطعها علاقاتها مع البوليساريو.. مباحثات بين بوريطة ووزير خارجية كمبوديا
  • بعد “جريمة تيزنيت”.. مطالب لوزارة الصحة لتعزيز عرض علاجات الطب النفسي والعقلي
عاجل
الخميس 06 يناير 2022 على الساعة 23:59

بعد توالي فضائح “الجنس مقابل النقط”.. جامعات تعلن عن إجراء استباقي

بعد توالي فضائح “الجنس مقابل النقط”.. جامعات تعلن عن إجراء استباقي

تتوالي المبادرات والإجراءات الإستباقية التي تعلن عنها جامعات مغربية من أجل التبليغ عن كل التجاوزات، التي ترتبط بالتحرش الجنسي بالطالبات، داخل فضاءات الحرم الجامعي.

وفي هذا السياق، أطلقت كلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية في المحمدية منصة رقمية تحمل اسم “شكايتي”، من أجل التبليغ عن المضايقات أو العنف الممارس اتجاه الطالبات داخل الكلية.

جامعة محمد الأول

وكانت رئاسة جامعة محمد الأول بمدينة وجدة أعلنت، قبل أسابيع، عن رقم أخضر وبريد إلكتروني خاصين بالتبليغ عن التحرش والابتزاز الجنسي داخل فضاء الجامعة.

وأكدت الجامعة، في بلاغها، التزامها بالحفاظ على السرية التامة لهوية المتصلين والمشتكين عبر الرقم الأخضر أو البريد الإلكتروني، وذلك بعد اتهامات بالتحرش والاستغلال الجنسي في حق أستاذ بالمدرسة التجارة والتسيير بمدينة وجدة.

جامعة الملك السعدي

الخطوة ذاتها كانت أقدمت عليها جامعة عبد الملك السعدي، قبل أيام، بإعلانها إطلاق رقم هاتفي أخصر وبريد إلكتروني من أجل التبليغ عن أي تحرش أو ابتزاز جنسي داخل الجامعة.

وجاء في إعلان لرئاسة الجامعة أنها “تنهي إلى علم جميع الطلبة والطالبات بأنها وضعت رهن إشارتهم بريدا إلكترونيا ورقما أخضرا، للتواصل والتبليغ عن جميع التجاوزات المرتبطة بالتحرش والابتزاز الجنسي داخل الفضاء الجامعي”.

وتعهدت رئاسة جامعة عبد المالك السعدي، في الإعلان ذاته، بأن “تلتزم بالحفاظ عن سرية هوية الأشخاص المبلغين”.

تعليمات من الوزير

وجاءت هذه الخطوات كإجراءات استباقية بعد توالي قضايا الابتزاز والتحرش الجنسي في الجامعات، أو ما بات يعرف إعلاميا بفضائح “الجنس مقابل النقط”، والتي هزت أركان جامعة الحسن الأول في سطات، والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير التابعة لجامعة محمد الأول في وجدة.

وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، طالب بإحداث رقم أخضر ووحدات للاستماع على مستوى جميع الجامعات، وذلك في إطار تعميم إجراءات التصدي لظاهرة التحرش الجنسي والحفاظ على الحرم الجامعي.