• تعيين خبيرة مغربية نائبة للمبعوث الأممي إلى سوريا.. من هي نجاة رشدي؟
  • في ظل ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والمحروقات.. مطالب لأخنوش بتخفيض الضريبة على الدخل
  • واش ماء الروبيني وصلاتو الأزمة؟.. أخنوش يُعلن إحداث لجنة خاصّة بالماء الشروب
  • خاوة خاوة ديال بالصح.. إسرائيل غتبني 5 ديال السبيطارات فالمغرب
  • سخط وسط الحزب قبيل انعقاد المجلس الوطني ومطالب برحيل ساجد.. “العَّود” تلف!
عاجل
الثلاثاء 07 يونيو 2022 على الساعة 14:00

بعد إلغائه الندوة بسبب شوف تيفي.. النقابة الوطنية للصحافة تستنكر “استفزازات” البدراوي

بعد إلغائه الندوة بسبب شوف تيفي.. النقابة الوطنية للصحافة تستنكر “استفزازات” البدراوي

عبرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية في الدار البيضاء، عن استنكارها للاستفزازات التي تعرض لها مجموعة من الصحافيين الذين حضروا مجريات ندوة صحفية نظمها عزيز البدراوي، المرشح لرئاسة فريق الرجاء الرياضي، أمس الإثنين (6 يونيو) في أحد فنادق العاصمة الاقتصادية.

وجاء في بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة أنه “بناءا على المعطيات التي صاحبت هذا الاجتماع، والتي تم نقلها بالصوت والصورة، تظهر امتناع الداعي لهذه الندوة عن إكمال مجرياتها بمبرر وجود منابر صحافية اعتبر أنها غير محترمة، وكال لها اتهامات بطريقة فجة وغير مقبولة وغير أخلاقية”.

وأضافت “المتحدث نفسه، وفي رده على احتجاج الزملاء الذين حضروا الندوة التي تم إلغاؤها، قال إنه سينظم ندوة صحافية “ويكلو” لن يحضرها إلا من توجه لهم الدعوات، والذين سيتم نقلهم على نفقته”.

وتابعت أن “إفادات الزميلات والزملاء الصحفيين الذين حضروا الندوة أكدت هذه المعطيات التي خلفت ردود فعل رافضة لهذا السلوك في التعامل مع الجسم الإعلامي”.

وبناء عليه، يضيف البلاغ ذاته، فإن “النقابة الوطنية للصحافة المغربية ترفض مثل هذا السلوك الذي يستهدف الجسم الإعلامي خارج نطاق المؤسسات المخول لها تقييم سلوكيات الصحافيين ومنابرهم، وإصدار الأحكام في النوازل التي تعرض في احترام تام للقانون”.

كما عبرت النقابة عن تضامنها “مع كل الزميلات والزملاء الذين تعرضوا للاستفزاز خصوصا في موقع شوف تيفي الذي تبين أنه كان المستهدف باستفزازات البدراوي”، رافضة لأي امتهان لكرامة الصحافيات والصحافيين، وأية أساليب تروم تقييم أداء الصحافيين والصحافيات ومنابرهم خارج المؤسسات المخول لها قانونا”.

ودعت النقابة عموم الصحافيات والصحافيين إلى رفع منسوب المهنية، والتحلي بأخلاقيات المهنة وتحصين المهنة حفاظا على مكانتها ونبل رسالتها.