• للمرة الثانية على التوالي.. نهضة بركان في نهائي الكونفدرالية الإفريقية بعد الفوز على حسنية أكادير
  • دَّا حماد.. قصة “أمغار” الذي وهب حياته للأمازيغية
  • في دجنبر المقبل.. الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين تنظم “المناظرة الوطنية للصحافة”
  • العثماني فرحان بالحكومة: لا نتخذ القرارات إلا إذا كانت ضرورية… وحققنا إنجازات تدعو إلى الفخر
  • العثماني: هناك خطة لاستبدال 34 مليار درهم من الواردات بالإنتاج المحلي
عاجل
الخميس 24 سبتمبر 2020 على الساعة 14:30

بعد أن تم قبولهم في جامعات بولندية وسددوا جميع المصاريف.. طلبة مغاربة واحلين فالمغرب بسبب الفيزا

بعد أن تم قبولهم في جامعات بولندية وسددوا جميع المصاريف.. طلبة مغاربة واحلين فالمغرب بسبب الفيزا

أميمة لبيض

بعد أن تم قبول ملفاتهم للدراسة في جامعات بولندية وتسديد جميع المصاريف، تفاجأ عدد من الطلبة المغاربة بإغلاق السفارة البولندية أبوابها في وجههم، واتخاذها إجراءات “قد تعيق” الحلم البولندي” عند كثيرين.

وفي رسائل متعددة توصل بها موقع “كيفاش”، عبر طلبة عن استنكارهم اجراءات السفارة البولندية، التي قررت بعد توصلها بمجموعة من الشكايات من عند الطلبة، أن تتيح إمكانية أخذ موعد لتأشيرة السفر فقط للأشخاص القاطنين في المنطقة 1.

ويقول أيوب في رسالة صوتية توصل بها الموقع: “من بعد محاولات باش نقنعو السفارة تحل المواعيد ديالها حلات المواعيد ولكن غير للطلبة اللي من المنطقة 1 وماشي اللي من المنطقة 2 وحنا طلبة من المنطقة 2 بغينا نفهمو بأي منطق خدات هاد القرار”.

وتابع: “الاتحاد الأوروبي كايقول باللي الطلبة عندو يقدرو يدخلو بلا حتى شي مشكل وما عرفناش علاش خاصنا نتسثناو من الفيزا غير حيث حنا من المنطقة 2 وهذا مشكل كبير”.

وأكد الطالب في رسالته، أنه تم التواصل أيضا مع وزارة الخارجية في بولندا ووزارة الخارجية ووزارة التعليم في المغرب، ليتقرر فيما بعد السماح لجميع الطلبة دفع طلب الحصول على تأشيرة بولندا، مع استثناء طلبة مدينة وجدة والدارالبيضاء ومراكش وسلا.

واعتبر الطالب أن هذا القرار لا ينصف جميع الطلبة، موضحا أنهم دفعوا مصاريفا مقابل التمدرس في جامعات بولندية تراوحت بين 3000 يورو و12 ألف يورو.

وعبر معظم هؤلاء الطلبة في رسائل أخرى عن تخوفهم من تفويت بداية الموسم الدراسي المرتقبة يوم 1 أكتوبر في بولندا، مشيرين إلى أنهم لم يحصلوا حتى الآن على مواعيد لذا السفارة، بغرض الحصول على التأشيرة التي قد تتجاوز مدة الحصول عليها الشهر.

ويأمل الطلبة المعنيون، أن يتم التفاعل مع قضيتهم حتى يحصلوا على التأشيرة في أقرب وقت ممكن ويلتحق كل بجامعته.