• معاهم مرا.. توقيف 3 أشخاص في الجديدة بسبب ترويج المخدرات
  • إيطاليا.. مهاجر مغربي حصلوه داير الكاميرا والكيت فامتحان ديال البيرمي!
  • عروض وتخفيضات.. مكتب السكك الحديدية يضع برنامجا خاصا بالفترة الصيفية
  • مكافحة الإرهاب.. الأمم المتحدة تشيد بـ”الدعم الثابت” للمغرب
  • نقابة البيجيدي تتفكك.. الاستقلال دار ميسة للجامعة الوطنية لموظفي التعليم فالحسيمة (صور)
عاجل
الجمعة 04 يونيو 2021 على الساعة 13:30

بسبب الأزمة مع المغرب.. وزيرة الخارجية الإسبانية تتصادم مع وزراء وتتجنب الظهور في الإعلام!

بسبب الأزمة مع المغرب.. وزيرة الخارجية الإسبانية تتصادم مع وزراء وتتجنب الظهور في الإعلام!

تجنبت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، الظهور على وسائل الإعلام، في اليومين الأخيرين، وذلك تفاديا لمواجهة الصحافيين، والرد على أسئلة تتعلق بالأزمة مع المغرب و”هروب” إبراهيم غالي.

وعزا موقع “la voz de galicia” الإسباني غياب الوزيرة إعلاميا للأسباب المذكورة أعلاه، خاصة وأن أرانشا غونزاليس محبة للظهور الإعلامي، وتجري عدة حوارات ومؤتمرات صحافية.

ومن جهة أخرى، أضاف الموقع أن المديرة السابقة لمركز التجارة الدولية ومساعدة الأمين العام للأمم المتحدة، هي الوزيرة الإسبانية في حكومة بيدرو سانشيز التي تعرضت لأكبر قدر من الإصطدامات مع زملائها، حيث واجهت رئيسة الدبلوماسية، وهي الخبيرة في الشؤون التجارية أكثر من الشؤون المتعلقة بالمجاملات الدولية، مرارًا وتكرارًا زملائها في الحكومة.

وحدد الموقع الإسباني هؤلاء الوزراء في كل من وزيرة الدفاع، مارغريتا روبلز، ووزير النقل خوسيه لويس أوبالوس، ووزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا، وتتعلق كل هذه الصدامات بدخول “زعيم” الانفصاليين إبراهيم غالي إلى الأراضي الإسبانية بحجة “أسباب إنسانية”.

وكشف الموقع أن وزير الداخلية مارلاسكا حذر زميلته في الحكومة لايا، من أن استقبال “زعيم” المليشيات سيكون “خطأ جسيما سيكون له عواقب على العلاقات المغربية، لا سيما بالنظر إلى أن التحقيق القضائي يلقي بثقله”، كما أن مارلاسكا، الذي له علاقات مع الرباط في مجال الهجرة، اشتم رائحة أزمة دبلوماسية.

وعلى مستوى الصدام مع وزيرة الدفاع، أكد الموقع أن طائرة جزائرية حاولت اصطحاب إبراهيم غالي في لوغرونيو، تحت رعاية وزارة الخارجية، لكن وزارة الدفاع لم تكن تعلم بذلك، وعندما وصلت الطائرة إلى المجال الجوي الإسباني في منطقة إيبيزا، أمرها المراقبون العسكريون بالعودة بالطريقة التي وصلت بها.

وأوضح الموقع أنه بعد ساعات، وبعد إبلاغ وزارة الخارجية والدفاع والنقل، نقلته طائرة أخرى في بامبلونا، وهذا حمل لايا ثقلا كبيرا أمام زملائها في حكومة بيدرو سانشيز.