• الحجر وما يدير.. دراسة تكشف ما فعلته إجراءات الإغلاق بصحة الإنسان
  • منفذ عملية نيس.. من شرب الخمر وتعاطى المخدرات إلى التدين والصلاة (صور)
  • الأزمي: الإساءة للرسول ما حرية تعبير ما حتى وزة… لكن أنا ضد مقاطعة المنتوجات الفرنسية… آش دّاني لتركيا؟
  • يستعملون مفاتيح مزورة ويُغيرون “البلاكات”.. الإطاحة بعصابة السيارات في الرباط !!
  • المديرية العامة للأمن: جيل جديد من سندات الإقامة الخاصة بالأجانب المقيمين في المغرب
عاجل
الإثنين 28 سبتمبر 2020 على الساعة 10:03

بركة: الحكومة مستسلمة لمشيئة الجائحة وتتهرب من مسؤولياتها… وتتعامل مع المغاربة كأنهم قاصرين

بركة: الحكومة مستسلمة لمشيئة الجائحة وتتهرب من مسؤولياتها… وتتعامل مع المغاربة كأنهم قاصرين

اعتبر نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، أن السياسات العمومية التي تنهجها الحكومة “بلغت مداها”، مشيرا إلى أن هذه السياسات مع الجائحة “عمقت المنحنى التراجعي للبلاد”.

وقال بركة، خلال ترأسه، أول أمس السبت (26 شتنبر)، أشغال الدورة السابعة العادية للجنة المركزية للحزب، عبر تقنية التواصل عن بعد، إن السياسات العمومية الاي تنهجها الحكومة “تؤدي بنا إلى الطريق المسدود، بل وتكاد تعيد بلدنا إلى المستويات والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية لمرحلة التسعينات من القرن الماضي”.

وعبر عن خيبة أمل قيادة حزب الاستقلال “في إحداث القطائع الضرورية مع تلك السياسات وإجراء الانتقالات اللازمة والتحولات المنتظرة، من أجل تحقيق إنعاش مسؤول للاقتصاد الوطني واستعادة نسق التنمية المستدامة وخدمة المواطنات والمواطنين، من خلال خلق فرص الشغل وحماية قدرتهم الشرائية وضمان العيش الكريم لهم”.

وقال الأمين العام لحزب الميزان إن “هذه الحكومة هي حكومة مستسلمة لمشيئة الجائحة وتداعياتها، مستقيلة من مسؤولياتها تجاه الوطن والمواطنين، وذلك لأنها تخلت عن كل مقومات الهوية كحكومة حيث لا وجود للأغلبية، ولا وجود لانسجام وتضامن حكومي، ولا وجود لرؤية واحدة في مواجهة الأزمة، ولا وجود لبعد سياسي في القرارات التي تتخذها…”.

وأضاف: “نحن أمام أداء حكومي يتسم بالمعالجة العشوائية والمتأخرة للمشاكل التي تتطلب التدخل الفوري، ويفتقد للمنظور الشمولي في تدبير الأزمة وتحكمه توجهات قطاعية محضة، قد تطبقها الإدارة دون حاجة إلى وجود الحكومة، كما يغيب عنه التخطيط والاستباقية وتعوزه الرؤية الاستشرافية للتعاطي المسؤول مع تداعيات جائحة كورونا”.

واعتبر المتحدث أن هذه الحكومة “رغم مشروعيتها الانتخابية والبرلمانية، فإنها لا تعطي الاعتبار للمواطنين ولا تحترم ذكاءهم وكرامتهم، بل تتعامل معهم كأنهم قاصرين، عليهم فقط تطبيق ما يتم اتخاذه من قرارات مرتبكة ومرتجلة وهو ما عرفه تدبير فترة عيد الأضحى والدخول المدرسي، وتدبير ملف المغاربة العالقين بالخارج، إلى جانب تدبير التواصل الحكومي”.

وأشار إلى أن الحكومة “تتهرب من مسؤولياتها ومن ممارسة اختصاصاتها، على سبيل لا الحصر مثلا خلال الدخول المدرسي، ألقت المسؤولية على الأسر في الاختيار بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد، في حين لم تتحمل مسؤوليتها في الخلاف القائم بين أرباب المدارس الخاصة والأسر، كما أنها تنصلت من مسؤولية توفير مقاعد للتلاميذ الراغبين في الالتحاق بالتعليم العمومي”.

وأبرز بركة أن “صراع مكونات المحكومة بالتناقض والمطبوع بالهاجس الانتخابي خَلَقَ شللا في العمل الحكومي، وأفقد الحكومة القدرة على التنسيق والانسجام والعمل وفق رؤية مندمجة وشمولية، ضمانا لالتقائية وتجانس ونجاعة السياسات العمومية”.

 واعتبر المتحدث أنه “أمام استقالة الحكومة في تدبير الأزمة، تشكلت قناعة لدى المواطنين بأنها غير قادرة على مواجهة وتدبير ما ينتظر بلادنا من صعوبات وتحديات خلال المرحلة القادمة للجائحة، وتحولت الجائحة لدى سائر شرائح المجتمع إلى جائحة الخوف، خوف على حياتهم، وخوف في الولوج إلى الخدمات الصحية الضرورية، وخوف من البطالة خاصة بعد توقف الدعم الاجتماعي، ومن تراجع الدخل والفقر، وخوف من إرسال الأطفال إلى المدرسة، وخوف من قرارات منتصف الليل، ومن الإغلاق الشامل والرجوع إلى الحجر الصحي”.