• واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
عاجل
السبت 02 أكتوبر 2021 على الساعة 17:00

بدرة قعلول لـ”لوبسرفاتور دي ماروك”: المخاوف من “ديكتاتورية رئاسية” مجرد مناورات يائسة ومضحكة

بدرة قعلول لـ”لوبسرفاتور دي ماروك”: المخاوف من “ديكتاتورية رئاسية” مجرد مناورات يائسة ومضحكة

تشتهر التونسية بدرة قعلول، الرئيسة المؤسسة للمركز الدولي للدراسات الإستراتيجية والأمنية والعسكرية، في تونس وخارج بلادها، بصراحتها، وبشكل خاص، بهجماتها اللفظية على الإسلاميين الذين تفضل تسميتهم بـ”الخونجية”. ورغم أنها نجت من محاولة اغتيال سنة 2017، إلا أن ذلك لم يغير شيئا في مواقفها.
واليوم توجد بدرة قعلول ضمن الدائرة الضيقة التي تضم الأشخاص الذين يتمتعون بثقة الرئيس التونسي قيس سعيد. وهي ناشطة متحمسة لتأسيس الجمهورية التونسية الثالثة على أسس جديدة.
وتقدم بدرة قعلول، في حوارها مع مجلة “لوبسرفاتور دي ماروك”، تحليلها للوضع الاستثنائي في تونس وآفاق تعيين أول رئيس وزراء في هذا البلد الجار.

ما تعليقك على تعيين بدرة بودن كأول رئيسة وزراء في تونس؟

– إنه شرف للمرأة التونسية، وللمرأة العربية بشكل عام، أن يتم تعيين امرأة في هذا المنصب، خاصة وأن تعيين السيدة بدرة بودن يحدث في ظروف خاصة، فتونس تشهد حاليا وضعا استثنائيا.
إن بلادنا في طريقها لتصحيح المسار الخاطئ الذي حُصرت فيه خلال العقد الأسود للتحرك في الاتجاه الصحيح. وتونس تستعيد الآن استقلالها وتستعيد موقعها الريادي في العالم العربي من حيث المساواة بين الجنسين.

– كيف اختار الرئيس نجلاء بودن بالتحديد؟

عين الرئيس قيس سعيد، نجلاء بودن، نظرا لخبرتها التي ستمكنها من تحمل المسؤولية الثقيلة التي تقع عليها الآن، وسيرتها الذاتية تتحدث عنها. بالتأكيد الوضع ليس سهلاً بسبب تجذر قوى الشر “الخونجية” ومافيات التجارة والسياسة في الإدارة، وفي مختلف أجهزة الدولة، لكننا نؤكد بثقة أن المرأة التونسية قادرة على قيادة هذه المرحلة الحاسمة، فتاريخ تونس مليء بأمثلة لمحاربة النساء اللواتي أظهرن قيادة استثنائية. ونتمنى للسيدة نجلاء بودن كل التوفيق في مهمتها لتشكيل الحكومة الجديدة.

– هل حدد الرئيس عددًا معينًا من الوزراء أم أن قائمة الوزراء التي سيتم اقتراحها ستكون مفتوحة بالأحرى؟

الحكومة المتوقعة لن تكون كلاسيكية، وبالتالي لن تكون القائمة مفتوحة. وكلف رئيس الجمهورية السيدة بودن بتشكيل الفريق الحكومي الجديد خلال هذا الأسبوع. وسيتم تشكيلها، إضافة إلى الوزراء الذين يرشحهم رئيس الوزراء ويعينهم رئيس الدولة، من وزراء الدولة المعينين من قبل الرئيس مباشرة.
إن صلاحيات كل منهما للآخر محددة بوضوح في المرسوم الرئاسي رقم 117. وبالطبع سيتم تشكيل الحكومة بالتشاور الوثيق بين الرئيس ورئيس الوزراء، لكن المؤكد أن عدد الوزراء في الحكومة الجديدة سينخفض وسيكون وزراء الدولة بالأغلبية.

– هل طٌرحت أسماء غير نجلاء بودن على رئيس الجمهورية لمنصب رئيس الوزراء؟

بالطبع كانت هناك أسماء أخرى، لكن بعيدا عن الأسماء، كانت هناك قبل كل شيء معايير محددة، تم تحديدها بحيث يشغل منصب رئيس الوزراء الاستراتيجي الشخص المناسب، والمعايير الأساسية هي الكفاءة والنزاهة والجدية والتفاني في خدمة الوطن، وكان من بين المرشحين وزير الداخلية السابق، توفيق شرف الدين، وكان هناك أيضا وزير العدل السابق، محمد صلاح بن عيسى، وهو جزء من المجموعة التي تعمل حاليا على إعادة كتابة الدستور، تم اقتراح عدة أسماء أخرى ولم تكن السيدة نجلاء بودن من بينهم.

– هل تعيين نجلاء بودن نتيجة اختيار شخصي بحت من قبل الرئيس قيس سعيد؟

في الواقع، إنه اختيار شخصي للسيد الرئيس.

-هل يمكن اعتبار تعيين نجلاء بودن رئيسة للوزراء المكلفة بتشكيل الحكومة الجديدة بداية لإنهاء حالة الطوارئ التي تعيشها تونس منذ 25 يوليوز الماضي؟

لقد أوضح السيد الرئيس أن الحكومة الجديدة التي سيتم اقتراحها قريباً مدعوة لحكم البلاد خلال مرحلة انتقالية يمكن أن تستمر لمدة عام ونصف أو حتى عامين على الأكثر. على كل حال، ستستمر هذه المرحلة لأكثر من عام، وهذا أمر مؤكد. خلال هذه المرحلة، ستتخذ قرارات مهمة لوضع تونس على المسار الصحيح.

-الحكومة الجديدة، التي ستكون انتقالية كما أشارتي، هل ستكون مسؤولة فقط عن إدارة الشؤون الجارية أم ستُدعى إلى اتخاذ قرارات حاسمة بشأن مستقبل تونس؟

سيتعين على الحكومة بالتأكيد إدارة الأعمال اليومية، ولكن سيتعين عليها أيضًا اتخاذ إجراءات حاسمة لمستقبل البلاد، فالمهمتان لا ينفصلان.

– أعطى الرئيس قيس سعيد لتوه إشارة قوية بتعيين نجلاء بودن رئيسة للوزراء، هل يمكن أن نتوقع حكومة تحترم المساواة بين الجنسين؟

مرة أخرى، أذكر أن الشرط الأساسي الذي أشار إليه السيد الرئيس، وبوضوح، هو الأيدي النظيفة، إضافة إلى الكفاءة بالطبع، وهو معيار أساسي.

– بالنسبة إلى المعايير الخاصة باختيار وزراء المستقبل، هل طلب الرئيس فعلاً أن يتم اختيار هؤلاء من خارج الأحزاب المكونة للطيف السياسي في تونس؟

نعم، يجب ألا يكون وزراء المستقبل قد انضموا إلى أي حزب أو منظمة ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في ما حدث خلال العقد الأسود. وقد تم إعطاء التعليمات بحيث يقتصر الاختيار على الأشخاص “النظيفين”، كما نقول بلغتنا اليومية في تونس.
وكان الرئيس قد أعلن بوضوح، خلال زيارته الأخيرة إلى سيدي بوزيد، أن البلاد سوف تنفصل عن النظام الفاسد الذي كان سيقضي عليها. كلمة السر الآن هي العمل. وكما يقول السيد الرئيس باستمرار، يجب أن يعلم الجميع أن النظام قد تغير بالكامل في تونس.

– ما تعليقك على الأصوات التي تتعالى هنا وهناك، معبرة عن مخاوف من انجراف الرئيس قيس سعيد نحو ديكتاتورية رئاسية؟

(تضحك قبل أن تقول). هذه المناورات اليائسة هي ضحكة حقيقية. كيف يمكن لهؤلاء الناس أن يخافوا من الانجراف الديكتاتوري لتونس وقد كانوا هم أنفسهم جزءًا من عقد من الديكتاتورية التي عانت منها البلاد؟
أذكرهم أن السيد الرئيس قد أوضح بالفعل أنه سيمضي في إصلاحاته. ورغم القيل والقال بأنه نفذ انقلابًا في 25 يوليوز، فإن رئيس الدولة يطبق فقط الفصل 80 من الدستور الذي صاغه بعض من ينتقدونه اليوم. كيف نجرؤ على الحديث عن الديكتاتورية في حين لم يُسجن أي من قادة النهضة على وجه الخصوص؟ ومع ذلك، فإنهم يقومون بسحب الملفات الثقيلة التي سيقدمون بسببها في نهاية المطاف إلى لعدالة عندما تعود الهيأت القضائية إلى العمل بعد التغييرات اللازمة.

كيف نجرؤ على الحديث عن دكتاتورية وحرية التظاهر مكفولة للجميع ابتداء ممن ينتقد الإجراءات الرئاسية؟، إننا نعلم أن هؤلاء أنفقوا مبالغ طائلة لإخراج الناس إلى الشوارع ، بل دفع بعض المتظاهرين إلى إهانة الرئيس. دعونا لا ننسى أيضًا أن نفس الأشخاص الذين أوصلوا تونس إلى الأزمة الاجتماعية والاقتصادية العميقة التي هي فيها اليوم يضاعفون مرات الظهور في وسائل الإعلام للتشهير بالرئيس، دون قلقهم من الاحترام الواجب للرئاسة، بداعي حرية التعبير… إنهم يخشون الاضطرار إلى المحاسبة على أفعالهم أمام العدالة.

-هل سينتهي الأمر بالذين تتحدث عنهم إلى المحاكمة أم أن تونس ستتحرك نحو نوع من المصالحة الوطنية؟

(تضحك مرة أخرى تم تقول) القرار يعود إلى رئاسة الجمهورية. لكن هل تعلم لماذا ينتقده بعض أنصار الرئيس اليوم؟ لأن هؤلاء الأشخاص، المعروفين بارتكاب آثامهم ضد الوطن الأم، لم يشعروا بالقلق حتى الآن. في الواقع، للسبب نفسه، انخفضت شعبية الرئيس من 95 في المائة إلى 92 في المائة، حسب بعض الاستطلاعات. ويوضح هذا المؤشر والنداءات العديدة التي يتم إجراؤها عبر وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية بوضوح أن الناس يريدون الحكم على هؤلاء الأشخاص وسيتم الحكم عليهم.

-ألن يكون هناك خطر على تونس من الانزلاق إلى أعمال عنف من جانب أولئك الذين يعارضون القرارات الرئاسية؟

الدولة التونسية أقوى من أي وقت مضى، وهي ليست قلقة حيال ذلك، نحن ندرك جيدًا كيف يعمل أعداء التغيير، نحن ندرك جيدًا ممارسات المافيا الخاصة بهم.
تستعيد الدولة سيادتها الآن بفضل النضال الطويل الأمد الذي يخوضه الوطنيون المخلصون الذين ناضلوا لسنوات عديدة لتحقيق هذا الهدف. سوف يستمرون في القيام بذلك، بتضحية تامة، عن طريق إقامة حاجز ضد كل قوى الشر التي جعلتهم يعانون من أسوأ عمليات الابتزاز دون أن يكونوا قادرين على تثبيط عزيمتهم.

-ما هي الخطوات التالية لتعيين الحكومة الجديدة؟

العمل ثم العمل والمزيد من العمل للقضاء على الفساد والشرور التي ابتليت بها البلاد. وهذه هي النقطة التي شدد عليها الرئيس عند إعلان تعيين رئيس الوزراء. لذلك، يجب تنظيف الإدارة والوزارات وجميع مؤسسات وأجهزة الدولة لإخراج البلاد من الأزمة الاجتماعية والاقتصادية العميقة التي تعيشها حاليًا.
دعونا لا ننسى المخاطر الإرهابية التي تواجه تونس لقربها من ليبيا. وباختصار، هناك ثلاثة ملفات مهمة لها الأولوية، الأول يتعلق بالاقتصاد، والثاني اجتماعي والثالث يتعلق بالأمن.

-ماذا عن الإصلاحات المؤسسية؟

تستعد تونس بشكل جيد للانتخابات التشريعية المقبلة التي سيخرج منها البرلمان الجديد “صنع في تونس”. لن يكون له علاقة بالقديم الذي دخله المتسللون لتدمير البلاد. وحتى ذلك الحين، من المقرر إجراء استفتاء للموافقة على التعديلات التي ستدخل على دستور 2014. كما ستتم مراجعة قانون الانتخابات ومعه النظام السياسي بأكمله في البلاد. هذا ما سيسمح لتونس بأن تصبح حقاً دولة قانون ومؤسسات وتأسيس الجمهورية الثالثة.

– ما هي رؤية الرئيس قيس سعيد للمغرب الكبير؟

كتونسيين ، نحن فخورون بانتمائنا إلى هذه المنطقة التي نرتبط بها بعمق تاريخي لا يمكن إنكاره. إن الرئيس حريص على التعاون الإقليمي وسيفتح بالتأكيد، في الوقت المناسب، فصولا جديدة في إطار هذا التعاون مع كل من المغرب والدول الشقيقة المغاربية الأخرى.