• في ظل تداعيات الجائحة.. القرض الفلاحي للمغرب يؤكد دعمه التام للفيدراليات البيمهنية
  • بسبب أشغال ممر علوي للراجلين.. اضطراب في حركة السير في تامنصورت يوم غد الخميس
  • عموتة: العناصر الوطنية قدمت أحسن عرض منذ انطلاق المنافسات سواء من حيث النتيجة أو الأداء
  • “جي بي إس” وتجهيزات متطورة.. الدكتور حمضي يوضح كيفية نقل وتخزين لقاح كورونا
  • مع ثنائية لسفيان رحيمي.. المنتخب المحلي يتأهل إلى دور ربع الشان بعد مهرجان أهداف
عاجل
الثلاثاء 08 ديسمبر 2020 على الساعة 23:00

بأوامر ملكية.. الجيش يقدم الإغاثة للسكان المتأثرين بموجة البرد

بأوامر ملكية.. الجيش يقدم الإغاثة للسكان المتأثرين بموجة البرد

تظل القوات المسلحة الملكية، معبأة ومجندة، لتقديم الإغاثة والمساعدة للسكان المدنيين الذين قد يتأثرون بسوء الأحوال الجوية وموجات البرد القارس والتقلبات المناخية في فصل الشتاء.

وجندت القوات المسلحة الملكية، وتحسبا لموجة البرد، المصحوبة بتساقطات كثيفة من الثلوج في العديد من المناطق الجبلية للمملكة، مختلف مكوناتها البرية والجوية والطبية قصد تقديم الإغاثة والمساعدة، إذا لزم الأمر، للسكان الذين قد يتأثرون بهذه الأحوال الجوية السيئة بتعاون مع السلطات المحلية، وذلك تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس نصره الله، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

ويتم خلال فترة الشتاء، بفضل هذه التعبئة، وعلى غرار كل سنة، توجيه وإيصال الدعم والمساعدة اللازمين إلى السكان الذين قد يواجهون ظروفا صعبة بسبب سوء الأحوال الجوية، خاصة الذين يعيشون في المناطق النائية والمعزولة بسبب تساقط الثلوج بكثافة.

وتطبيقا للتعليمات الملكية السامية، تهدف عمليات وخطط القوات المسلحة الملكية، المندرجة في مجال المساعدة والإنقاذ والإخلاء، إلى مساعدة السكان المتواجدين في المناطق البعيدة والمنعزلة، عبر مدهم بالمساعدات الغذائية والأغطية والرعاية الصحية أينما وجدوا.

وفي هذا الصدد، سخرت القوات الجوية الملكية طائرات الهليكوبتر، التي تعتبر الوسيلة الأكثر نجاعة لهذا النوع من التدخل، حيث مكنت هذه الطائرات من فك العزلة عن عدة دواوير ومراكز قروية.

وقد تم وضع العديد من الآليات والوسائل البرية والجوية في حالة تأهب في المناطق الأكثر تضررا من موجات البرد، لتكون أكثر استعدادا للتدخل السريع قصد تقديم المساعدة والإنقاذ الضروريين للسكان المتضررين من سوء الأحوال الجوية.

ومن أجل الاستجابة الفورية وبكل نجاعة لكل الحالات الطارئة المحتملة، تستند خطة القوات المسلحة الملكية البرية على وحدات طوارئ مشكلة من مختلف الأسلحة، تم وضعها مسبقا، كإجراء وقائي، على مستوى وحدات القرب التابعة للحاميات العسكرية لطنجة-العرائش، وتطوان-شفشاون، ووجدة، والرشيدية، ومراكش، وابن جرير ووارززات.

وتم تجهيز وتزويد هذه الوحدات المكونة من كوادر عسكرية مؤهلين من مختلف مصالح القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، بوحدات طبية وبوسائل التعبئة وآليات الهندسة العسكرية، التي تمكنها من فتح الطرق، وبالتالي السماح بتوصيل المساعدات الغذائية إلى الدواوير المعزولة، كما هو الحال بالنسبة للطرق المؤدية إلى مدن ورزازات والرشيدية ووجدة.

كما تعززت وحدات القرب هذه بوسائل تدخل جوية التي تسخر في النقل والإخلاء والإنقاذ.

وقامت القوات الجوية الملكية، ومنذ بداية موسم الشتاء، بوضع طائرات هليكوبتر على مستوى الحاميات العسكرية لطنجة-تطوان، ورزازات، الرشيدية، ومراكش وبنجرير.

وقد أتاح ذلك إيصال الطعام والأغطية لفائدة سكان الدواوير والقرى المحاصرة، فضلا عن عمليات البحث وتحديد المواقع والإنقاذ لفائدة البدو الرحل المحاصرين بالثلوج، بالإضافة إلى عمليات الإجلاء الطبي الجوي التي يمكن أن تقوم بها فرق طبية متخصصة لفائدة النساء الحوامل والأشخاص كبار السن.