• الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
  • قبل نقلهما إلى المغرب.. مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين
عاجل
الأحد 22 أغسطس 2021 على الساعة 00:02

الملك في برقية تهنئة للرجاء: لقد أهديتمونا في ذكرى ميلادنا كأسا فاضت منها كل معاني الفخر والفرح والابتهاج

الملك في برقية تهنئة للرجاء: لقد أهديتمونا في ذكرى ميلادنا كأسا فاضت منها كل معاني الفخر والفرح والابتهاج

بعث الملك محمد السادس، برقية تهنئة إلى أعضاء نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم بمناسبة فوزه بكأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال (موسم 2019 – 2020).

وأعرب الملك، في هذه البرقية، عن تهانئه الحارة لأعضاء نادي الرجاء الرياضي ومن خلالهم إلى كافة مكونات الفريق وجماهيره العريضة، على هذا التألق الكروي الجديد ” الذي جاء ليكرس ريادة ناديكم العتيد عربيا بعد تتويجه الإفريقي الأخير”.

ومما جاء في برقية “ونود بهذه المناسبة السعيدة، أن نعرب لكم عن اعتزازنا العميق بهذا الإنجاز الذي حققتموه على أرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله في الرباط، حيث ظفرتم بهذه الكأس الثمينة عن جدارة واستحقاق بفضل تحليكم بروح رياضية عالية، وتنافسية شريفة، وغيرة وطنية متجذرة، أذكت جذوتها كون هذه الكأس تحمل اسم جلالتنا، وكون تتويجكم بها تزامن من حسن الطالع ومن جميل الصدف مع تخليد الشعب المغربي لذكرى ميلادنا. لقد أهديتمونا كأسا فاضت منها كل معاني الفخر والفرح والابتهاج”.

وأبرز الملك “وإننا إذ نبارك لكم ولجماهيركم الشغوفة هذا الفوز الذي يؤكد مجددا على الحضور القوي للأندية المغربية في مختلف التظاهرات الإقليمية والقارية والدولية، لنشيد بجهود كافة مكونات الفريق من أطر تقنية وطبية وإدارية ولاعبين، والذين أبانوا عن مؤهلات كبيرة طيلة أطوار هذه البطولة العربية المتميزة، واثقين أن تحقيق هذا اللقب الجديد، سيشكل دافعا قويا لمضاعفة الجهود من أجل تعزيز رصيد الفريق بالمزيد من الإنجازات والألقاب، وليظل مثالا جديرا بالاقتداء من لدن مختلف الأندية الرياضية الوطنية “.

وأضاف “مجددين لكم تهانئنا الحارة، فإننا نرجو لكم موصول التوفيق في مشواركم الرياضي، مشمولين بسابغ عطفنا وسامي رضانا”.