• بعد الجرعة الثالثة.. منظمة الصحة العالمية تدعو إلى تجميد توزيع اللقاح
  • خاصها أكثر من 1260 مليار سنتيم.. تأثير الجائحة على عدد من المقاولات والمؤسسات العمومية
  • أزيلال.. قرب إطلاق بناء سد كبير على وادي لخضر
  • 43 مليار درهم إضافية.. الثروة المالية للأسر المغربية في سنة 2020 تتحدى الجائحة
  • شدوه فالخلا.. الأمن يوقف “الإرهابي” اللي قطع راس مو فكازا
عاجل
الخميس 08 يوليو 2021 على الساعة 18:44

المالكي: جهات تصر على تغليب أجندات سياسية ضيقة لإعاقة الوحدة المؤسساتية الإفريقية

المالكي: جهات تصر على تغليب أجندات سياسية ضيقة لإعاقة الوحدة المؤسساتية الإفريقية

أكد رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، اليوم الخميس في الرباط، أن إصرار بعض الجهات على تغليب أجندات سياسية ضيقة يعتبر من أهم معيقات الوحدة المؤسساتية الإفريقية.

وأوضح المالكي، في كلمة بمناسبة افتتاح الاجتماع التنسيقي لرؤساء البرلمانات الإفريقية، “لعل من أبرز ما شهده برلماننا الإفريقي من تجاوزات في الفترة الأخيرة، بكل أسف، أشير بالخصوص إلى استغلال الرئيس بالنيابة لمنصبه قصد تمرير قرارات تخدم المصالح السياسية لبعض الدول عن غير وجه حق، خصوصا وأن هذا المنصب يفترض فيه الاقتصار على تصريف الأعمال إلى حين انتخاب رئيس جديد وفق ما ينص عليه النظام الداخلي”.

واعتبر رئيس مجلس النواب أن ارتكاب مثل هذه الأفعال “ليعتبر مؤشرا واضحا على غياب الرقابة المؤسساتية ودليلا على حجم الفراغ القانوني الذي يؤثر سلبا على مصداقية مؤسستنا، مما ينبغي علينا استدراكه والعمل على تفاديه في المستقبل”.

وسجل أن “الأخطر أيضا، ما شهدته الدورة العادية الرابعة للولاية التشريعية الخامسة للبرلمان الإفريقي-المنعقدة بميدراند في الفترة ما بين 20 ماي و4 يونيو من السنة الجارية- من اختلالات تضرب روح الممارسة الديمقراطية والديمقراطية الداخلية وتقوض حرية اختيار أعضاء برلمان عموم إفريقيا لرئيسهم وممثليهم داخل مختلف هيئات هذه المؤسسة الموقرة، في وقت كنا نطمح فيه جميعا لتدارك التأخير الطارئ على أشغال مؤسستنا والناتج عن الأوضاع الصحية الاستثنائية في العالم”.

وأشار إلى أن “تكرار مثل هذه الممارسات غير المسؤولة داخل برلمان عموم إفريقيا يهدد بمخاطر تعميق أزمة الثقة بين الناخبين الأفارقة وممثليهم، كما قد يحطم آمالهم في رؤية برلمان إفريقي يناقش ويحل مشاكل المواطن الإفريقي، ويجسد قيم الديمقراطية المتمثلة في حرية الاختيار والنأي عن التحكم في المؤسسات وتوجيهها نحو خدمة مشاريع ذاتية وأنانيات قطرية لا تخدم مشروعنا القاري الكبير”.