• يالاه عندنا ألف و500 متبرع.. أرقام ومعطيات مهمة حول التبرع بالأعضاء في المغرب
  • السعدي: أخنوش ملي تعطاتو الفرصة ما غيرضاش بالفشل ولا غيرضى يخسر ثقة الشعب والملك (فيديو)
  • عقب إحداث وزارة الانتقال الرقمي.. شباب يؤسسون المرصد المغربي للسيادة الرقمية (صور)
  • بعد عودة الاحتجاجات ضد “هجومات” الرحل.. ملف الرعي الجائر يصل إلى البرلمان
  • الداخلة.. “لؤلؤة الجنوب” قطب اقتصادي واعد يُسيل لعاب المستثمرين الأجانب
عاجل
الثلاثاء 27 يوليو 2021 على الساعة 19:00

التلقيح مزيان ولكن غير بالعقل.. فوضى “كارثية” تجتاح مراكز التلقيح

التلقيح مزيان ولكن غير بالعقل.. فوضى “كارثية” تجتاح مراكز التلقيح

تشهد مراكز التلقيح ضد فيروس “كوفيد 19″، حالة من الإضطراب والفوضى، بعد إعلان وزارة الصحة في بلاغها الأخير، عن فتح باب التلقيح بغض النظر عن الموعد أو مكان مركز التلقيح المحدد، لفائدة البالغين ضمن الفئة العمرية ما بين 25 سنة فما فوق.

وفوجئت نادية البالغة من العمر 55 سنة، حسب تعبيرها لموقع “كيفاش”، من الفوضى “الكارثية”، التي وجدت عليها مركز التلقيح في حي المعاريف بالدار البيضاء، حين توجهت إليه اليوم الثلاثاء (27 يوليوز)، لتلقي جرعتها الثانية من اللقاح المضاد للفيروس.

وعبرت نادية عن صدمتها إثر ما شهدته على أبواب المركز من “إزدحام وعدم التزام بإجراءات التباعد الإجتماعي”، مبرزة في تصريحها للموقع  “الأجواء والنظام لي خديت فيهم الجرعة الأولى لا علاقة بهادشي لي عشت اليوم، الزحام والناس مقاربين لبعضهم لدرجة كبيرة”.
هذا وذكرت أنه تعين عليها “الإنتظار في طابور مكتظ عن آخره، للحصول على الرقم الترتيبي للاستفادة من التلقيح”، قبل أن يخبرها رجل الأمن بالمركز أن هذا الطابور “خاص فقط بالمواطنين الذين لم يتلقوا بعد جرعتهم الأولى”، حيث استنكرت نادية غياب “أي لافتة أو إشارة إخبارية كانت لتوفر عليها نصف ساعة من الإنتظار”.

وتابع رواد مواقع التواصل الإجتماعي، ما تم تداوله من صور وفيديوهات توثق ما تعيشه المراكز الخاصة بالتلقيح من “إرتباك وفوضى”، ملقين باللوم ثارة على “وزارة الصحة والقائمين على تنظيم الحملة الوطنية للتلقيح”، وثارة أخرى على “المواطنين لعدم إلتزامهم بالإجراءات الإحترازية الضرورية”.




وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت أمس الاثنين (26 يوليوز)، “توسيع فئة المستفيدين من الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، لتشمل الفئة العمرية ما بين 25 سنة فما فوق، مع إمكانية أخذ الجرعات في أي مركز تلقيح بغض النظر عن العنوان أو محل السكن”، ليتم تسجيل اليوم الثلاثاء (27 يوليوز)، إقبالا كبيرا من مختلف الفئات العمرية، ما تسبب في ارتباك عملية التلقيح.