• أمام مجلس حقوق الإنسان.. سفير المغرب في جنيف يفند الادعاءات الكاذبة للجزائر
  • على حساب نهضة بركان.. المغرب الفاسي أول المتأهلين إلى دور ربع نهائي كأس العرش
  • بعد قطع العلاقات المؤسساتية.. الخارجية الألمانية تستدعي سفيرة المغرب في برلين
  • لقاو عندهم 3 ٱلاف “أيفون” مسروق.. الأمن شد “جمالة” كبار فدرب غلف!
  • للمطالبة برحيل النظام.. مئات الطلبة يتظاهرون في الجزائر العاصمة
عاجل
الإثنين 24 أغسطس 2020 على الساعة 14:26

التعليم العالي.. اتخاذ تدابير لمواكبة إجراء الامتحانات المؤجلة وإنجاح الدخول الجامعي

التعليم العالي.. اتخاذ تدابير لمواكبة إجراء الامتحانات المؤجلة وإنجاح الدخول الجامعي

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عن اتخاذ مجموعة من التدابير لمواكبة إجراء الامتحانات المؤجلة وإنجاح الدخول الجامعي 2020-2021.

وأوضحت الوزارة في بلاغ، اليوم الاثنين، أنه تفاعلا مع ما تعيشه المملكة من ظرفية استثنائية في ظل جائحة “كوفيد 19″، وحرصا من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، على السلامة الصحية لمختلف الفاعلين في القطاع، من طلبة وأساتذة باحثين وإداريين، فقد تقرر اتخاذ مجموعة من التدابير لتقليص الحركية والاختلاط داخل الوسط الجامعي.

وفي هذا الصدد، يبرز البلاغ، سيتم اعتماد الإجراءات المواكبة لاجتياز امتحانات الدورة الربيعية المؤجلة ابتداء من أوائل شتنبر المقبل قصد استكمال السنة الجامعية 2019 – 2020، وذلك تعزيزا للبرمجة الخاصة بكل الجامعات العمومية ومؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعات ومؤسسات التعليم العالي الشريكة، ومؤسسات التعليم العالي الخاص، في إطار استقلاليتها واحتراما لقرارات هيئاتها التقريرية، قصد إجراء الامتحانات المؤجلة وإنجاح الدخول الجامعي الحالي مع مراعاة تطور الحالة الوبائية محليا، وإقليميا، وجهويا، كما تفيد بها السلطات العمومية المختصة.

وأفادت الوزارة بأنه سيتم، على مستوى المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المحدود، تقييم المعارف والكفايات عن بعد؛ أما في ما يتعلق بالمؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح، فسيتم تقييم المعارف والكفايات حضوريا مع الرفع من عدد مراكز إجراء الامتحانات وتقريبها من الطلبة.

وأشار البلاغ إلى أن الدراسة تنطلق ابتداء من منتصف شهر أكتوبر 2020، مع إعطاء الإمكانية للطلبة لاختيار إحدى الصيغتين التاليتين أو كلتيهما، التعليم عن بعد أو التعليم الحضوري في مجموعات صغيرة.

وستواكب التعليم الحضوري مجموعة من التدابير الاحترازية، بتنسيق تام مع السلطات العمومية المختصة، بغية تعزيز الوقاية والسلامة الصحية، والمتمثلة في إجبارية ارتداء الكمامات داخل الفضاءات الجامعية بالنسبة للجميع؛ وإقرار التباعد الجسدي بين الطلبة عن طريق تفويج أو تقليص الأعداد في المدرجات والقاعات؛ وغسل وتطهير اليدين بشكل منتظم، وتعقيم فضاءات التكوين والتعليم بشكل مستمر.