• لاسترجاع أرشيف عبد الكريم الخطابي.. المغرب يراسل السلطات الفرنسية
  • آيت الطالب: تصنيع اللقاحات سيعزز الاكتفاء الذاتي للمغرب ويخول له تصديرها (فيديو)
  • الانفصالية تناور من جديد.. “لارام” توضح أسباب منع أمينتو حيدر من السفر
  • عاجل.. الحدود تحلو والرحلات الجوية رجعات
  • زيادة “صاروخية” في بعض المواد الاستهلاكية.. نقابة تدعو الحكومة إلى التراجع عن “سياسة القهر والتهميش”
عاجل
الثلاثاء 11 يناير 2022 على الساعة 20:00

اتهمه بـ”الفشل” في حل الأزمة مع المغرب.. حزب إسباني يهاجم وزير خارجية بلاده

اتهمه بـ”الفشل” في حل الأزمة مع المغرب.. حزب إسباني يهاجم وزير خارجية بلاده

يبدو أن حديث وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، خلال مثوله أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، قبل أسابيع، عن “عدم وجود أزمة مع المغرب”، لم يقنع الحزب الشعبي الإسباني الذي عبر عن “خيبة أمله العميقة” من إدارة ألباريس للدبلوماسية الإسبانية.

ونقلت صحف إسبانية عن فالنتينا مارتينيز، الأمينة العامة المسؤولة عن الشؤون الدولية في حزب الشعب، قولها إنه بعد ستة أشهر من تعيين ألباريس على رأس وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون “لم يطرأ تغيير كبير” لا سيما فيما يخص العلاقات مع المغرب.

وذكرت فالنتينا مارتينيز بأن وزير الخارجية الإسباني طلب قبل ستة أشهر من النواب “الحكمة والوقت لحل الأزمة مع المغرب، لكن حتى الآن لم تعد سفيرة المغرب بعد والحدود لا تزال مغلقة”، مشيرة إلى أن حزبها “وإدراكا منه لأهمية المغرب بالنسبة لإسبانيا، تم منح الوزير ورئيس الحكومة الفرصة لحل هذه الأزمة التاريخية. لكن بعد ستة أشهر لم نشهد أي تقدم”.

وقالت فالنتينا مارتينيز، الأمينة العامة المسؤولة عن الشؤون الدولية في حزب الشعب، إن رئيس الدبلوماسية لم يحقق شيئًا في هذا الوقت وأن إسبانيا لا تزال “في وضع غير ذي أهمية دولية مطلقًا”.

وكان رئيس الدبلوماسية الإسبانية قال، في مقابلة مع صحيفة “جون أفريك”، بتاريخ 24 دجنبر الماضي، إن “إسبانيا مستعدة لفتح مرحلة جديدة في علاقتها مع المغرب، مبنية على الثقة والشفافية واحترام الالتزامات التي تم التعهد بها”.

وأضاف وزير الخارجية الإسباني: “نحن نشهد بالفعل تحسنا والإشارات التي تلقيناها من المغرب في الأشهر الأخيرة إيجابية. ورسائل الملك محمد السادس واضحة للغاية”، مردفا: “نحن، من جانبنا، مستعدون لفتح مرحلة جديدة في علاقتنا، تقوم على الثقة والشفافية واحترام الالتزامات التي تم التعهد بها” .

وشهدت العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة غير مسبوقة على خلفية استضافة مدريد، خلال الفترة مابين 21 أبريل الماضي ومطلع يونيو 2021، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، بهوية مزيفة بدعوى تلقي العلاج من كورونا، وهو ما أغضب الرباط.