• زياش والمدرب والمنتخب.. معطيات جديدة
  • أصيلة.. إعادة انتخاب محمد بن عيسى رئيسا للمجلس الجماعي
  • بسبب اتهامات بالارتشاء والابتزاز.. الأحرار يلجأ إلى القضاء
  • لفائدة أبناء موظفي الشرطة.. إطلاق برنامج وطني لمنح التفوق الدراسي
  • أول امرأة تتقلد منصب عمدة كازا.. شكون هي نبيلة الرميلي؟
عاجل
الأربعاء 15 سبتمبر 2021 على الساعة 20:00

إرهابي باريس صلاح عبد السلام: هجومنا كان ردا على تدخل فرنسا ضد داعش

إرهابي باريس صلاح عبد السلام: هجومنا كان ردا على تدخل فرنسا ضد داعش

برر المتهم الرئيسي في هجمات 13 نونبر في باريس، صلاح عبد السلام، أثناء محاكمته، اليوم الأربعاء (15 شتنبر)، تنفيذه ورفاقه العملية الإرهابية، كونها جاءت ردا على التدخل الفرنسي ضد تنظيم داعش بالعراق وسوريا.

وحسب موقع “لو پاريزيان” الفرنسي، فإن صلاح عبد السلام، الفرنسي ذو الأصول المغربية، كان هادئا وهو يدافع عن الجرائم التي شارك فيها، وأوضح أمام القاضي أن “الهجوم الذي نفذه مع آخرين، يوم الـ13 من نونبر 2015، في باريس، كان ردا على التدخل العسكري الفرنسي ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في سوريا والعراق”​​​، وجاء على لسانه: “لقد استهدفنا فرنسا، لقد حاربنا فرنسا، لقد استهدفنا الشعب، والمدنيين، ولكن في الحقيقة لا نملك ضدهم أي شيء شخصي”، وتابع: “لقد استهدفنا فرنسا ولا شيء آخر… لأن قنابل الطائرات الفرنسية التي تقصف داعش لا تميز بين الرجال والنساء والأطفال… أردنا أن تعاني فرنسا من نفس الألم الذي نعانيه”.

وأضاف المشارك الوحيد الذي لازال على قيد الحياة، والذي كان ضمن سلسلة الهجمات الإرهابية الدامية، التي أودت بحياة 130 شخصا وأسفرت عن إصابة حوالي 350 آخرين، أنه يعلم جيدا أن كلامه سيكون صادما للبعض، حيث جاء في معرض حديثه: “أعلم أن كلامي يمكن أن يكون صادما، لاسيما لأصحاب النفوس الحساسة على وجه الخصوص… الهدف ليس إدخال السكين في الجرح، ولكن هذا هو الحد الأدنى الذي يمكنني قوله للضحايا.. إنها الحقيقة”.

ولم يتوقف صاحب ال32 سنة عند هذا الحد، بل استمر في تبريره، وحمل المسؤولية للرئيس الفرنسي السابق، حيث قال، “حينما اتخذ فرانسوا أولاند قرارا بمهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية، كان يعلم أن قراره سيسبب مخاطر، وأن فرنسيين سيموتون”.

وانطلقت الجلسات في هذه القضية التي وصفتها مواقع فرنسية ب”التاريخية”، في 8 شتنبر الجاري، وفوجئ القضاة والحاضرون بقيام صلاح عبد السلام بالحديث خلال المحاكمة، إذ توقعوا أن المتهم الرئيسي سوف يلتزم الصمت خلال الجلسة، كما اعترف منذ الجلسة الأولى أنه ينتمي للتنظيم الإرهابي داعش.

السمات ذات صلة