• احتموا بمخابئ صخرية لتهريب الحشيش.. البوليس شدو المشتبه فيهم في الناظور (صور)
  • ذكرى ثورة الملك والشعب.. جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 542 شخصا
  • دات النص ديال السوق.. الطماطم المغربية تؤمن حاجيات المستهلكين الإسبان
  • خليلوزيتش في أول خروج إعلامي بعد الإقالة: هل أنا ملعون؟
  • ماشي دبلوماسيين ومعطيات السفارة في أمان.. مصدر من الخارجية يكشف تفاصيل “واقعة كولومبيا”
عاجل
الإثنين 25 أبريل 2022 على الساعة 18:00

أطول كابل بحري فالعالم.. شنو غادي يستافد المغرب من الربط ديال الضو مع بريطانيا؟

أطول كابل بحري فالعالم.. شنو غادي يستافد المغرب من الربط ديال الضو مع بريطانيا؟

يربط المغرب بالمملكة المتحدة، ويمد ملايين المنازل البريطانية بالطاقة النظيفة، عبر أطول كابل بحري في العالم قيد التصنيع، فاتحا الأفق على مصراعيه لشراكة مغربية أنجلوساكسونية غير تقليدية.

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال محمد زكرياء أبو الذهب، أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، إن “انطلاق تصنيع أطول كابل لنقل الطاقة النظيفة تحت سطح البحر، هو التزام بمضامين اتفاق الشراكة الشاملة بين المغرب والمملكة المتحدة، الموقع بين البلدين في أكتوبر من عام 2019”.

وأبرز الخبير في العلاقات الدولية، أن “الهاجس الاستثماري الذي يحكم المملكة المتحدة بعد “البريكسيت” عزز الروابط الاقتصادية بين الرباط ولندن، ذلك أن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي شكل فرصة مهمة لتطوير المبادلات التجارية بين البلدين”.

وأوضح أبو الذهب، ضمن التصريح ذاته، أن “هذا المشروع سيمكن المغرب من تبوء مكانة جديدة على مستوى الخريطة الجيو استراتيجية والاقتصادية، لاعتبار أن مكانة المغرب المرموقة وريادته الاقليمية ستمكنانه من تفعيل هذه الشراكة بشكل ناجع وفعال”.

هذا وشرعت شركة “إكس إل سيسي ” البريطانية المتخصصة في صناعة الكابلات، في تصنيع أطول كابل لنقل الطاقة النظيفة تحت سطح البحر، يربط المغرب بريطانيا.

وأبرزت المنصة المتخصصة في شؤون الطاقة “إلكتريك”، أن “الشركة ستقوم بتركيب أربعة كابلات تحت سطح البحر بطول 3800 كيلومتر، لنقل الطاقة النظيفة نحو شمال ديفون ببريطانيا انطلاقا من محطة في المغرب”.

هذا وسيكون مشروع الطاقة بين المغرب والمملكة المتحدة، حسب ما أوردته المنصة المختصة في شؤون الطاقة، قادرا على تشغيل 7 ملايين منزل ضخم في المملكة المتحدة بحلول عام 2030، كما سيمكن من تأمين 8 في المائة من احتياجات بريطانيا من الكهرباء.