• حليلوزيتش: حظوظ “أسود الأطلس” متساوية مع منتخب الكونغو في التأهل لنهائيات كأس العالم
  • بسبب إساءته للمغربيات.. شكوى جنائية ضد الدراجي في قطر
  • البوليساريو في ورطة.. منظمة حقوقية دولية تحقق في تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف (صور وفيديو)
  • حيار عن الإشاعات التي تلاحقها: هاد الشي شي واحد مهوس كيفيق كيقول أشنو غنكتب على عواطف! (فيديو)
  • جعل من المغرب “عدوا بدلا من حليف قوي في مواجهة التخلف”.. اللعبة القديمة للنظام الجزائري
عاجل
الإثنين 03 يناير 2022 على الساعة 13:00

ولاد ميريكان مبقاوش باغيين الجنسية.. علاش؟

ولاد ميريكان مبقاوش باغيين الجنسية.. علاش؟

في الوقت الذي يبحث فيه البعض عن الحلم الأمريكي بمشقة الأنفس، يحاول الآلاف من حاملي الجنسية الأمريكية التخلص منها.

وحسب ما نقل مراسل صحيفة الغارديان البريطانية في نيويورك، فإن أزيد من 30 ألف شخص حامل للجنسية الأمريكية يعيش خارج الولايات، ينتظر موعد استدعائه من لدن السفارة الأمريكية ليتمكن من إسقاط جنسيته الثانية.

وتتوزع دوافع الراغبين في التخلي عن جنسية بلاد العم سام، بين سياسية وأخرى ذات أبعاد اقتصادية، حيث حيث يواجه هؤلاء “مأزق” الضرائب التي يتوجب عليهم دفعها، سواء عملوا أو أقاموا في أمريكا أم لا، وما من مخرج للإفلات منها، إلا بالتخلي عن الجنسية الأمريكية.

وما يقع أن كل من يولد داخل الولايات المتحدة، أو لأبوين أحدهما أمريكي الجنسية، يصبح تلقائيا مواطنا أمريكيا عليه دفع الضرائب أينما كان.

ومن جانبها ترى الحكومة الأمريكية، أن التخلي عن الجنسية عملية تستدعي التداول مع الشخص وجها لوجه ما يتطلب قدرا مهما من الوقت، وهو الأمر الذي ينتقده الراغبون في التخلص من الجنسية نظرا لبطء الاجراءات.

ويشار إلى أن عدداً غير مسبوق من الأمريكيين، قرروا التخلي عن جنسياتهم العام الماضي. ورغم التسهيلات المقدمة من السلطات لتسريع معاملات دفع الضرائب المتأخرة، لكنها غالباً ما تتطلب الاستعانة بمحاسبين إضافيين ما يضخم الفاتورة النهائية.