• “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
  • خصص للتداول في التوجهات العام لمشروع قانون المالية.. جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا
  • في دوري أبطال إفريقيا.. الرجاء يهزم “أويلرز” والوداد يتلقى هزيمة في غانا
  • 700 ألف تلقاو الجرعة الثالثة.. 7 وفيات و269 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة
عاجل
السبت 30 يناير 2021 على الساعة 23:00

وزير الصحة: عملية التلقيح تجري في ظروف جيدة ودون آثار جانبية

وزير الصحة: عملية التلقيح تجري في ظروف جيدة ودون آثار جانبية Réunion de la Commission des secteurs sociaux à la Chambre des représentants

أكد وزير الصحة خالد آيت الطالب، اليوم السبت، أن المغرب، يشهد انخراطا ملحوظا للصفوف الأمامية، وأيضا الفئات الهشة المستهدفة فوق 75 سنة، مضيفا أن العملية تجري في ظروف جيدة ومرنة، بانتظام ودون آثار جانبية.

وزير الصحة، في زيارته لعدد من المراكز الصحية في جهة الرباط سلا القنيطرة، اليوم السبت (30 يناير)، وفي إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، التي أعطى الملك محمد السادس انطلاقتها الفعلية الخميس الماضي، في القصر الملكي في فاس، أفاد بأن الحالة الوبائية في المغرب تعد مطمئنة جدا، مما سيمكن، وفق الوزير، من إنجاح عملية التلقيح، مسجلا أن نجاح عملية التلقيح رهين بأخذ الجرعة الثانية، في أفق تحقيق المناعة الجماعية عبر تلقيح 80 بالمائة من السكان.

وشملت الزيارة، التي قام بها وزير الصحة، اليوم، كلا من المركز الصحي المسيرة 2 في عمالة الصخيرات-تمارة ومركز التلقيح بالمركز الصحي الحضري حي السلام (عمالة سلا)، والمركز الصحي الحضري مولاي الحسن في القنيطرة والمركز الصحي الحضري المعمورة في إقليم الخميسات، لتتبع سير عملية التلقيح.

وأضاف المسؤول الحكومي، أنه سيتم الاستمرار في عملية التلقيح بشكل تدريجي، تبعا للبرنامج المحدد، حتى استيفاء تلقيح جميع المواطنين مع توافد الجرعات الأخرى للقاح، مؤكدا على ضرورة الانخراط الفعلي والكلي وكذا الالتزام بالاجراءات الاحترازية والوقائية خلال عملية اللقاح، إلى حين عودة الحياة إلى الوضع الطبيعي.

وفي تصريح بالمناسبة، قال مندوب وزارة الصحة في إقليم الخميسات، فؤاد خرماز، إنه تم، على مستوى الإقليم تجهيز 48 مركز صحي قار و112 وحدة متنقلة لتلقيح 383 ألف من الساكنة بجرعتين من اللقاح، مضيفا أن جميع مدن وعمالات المملكة انخرطت في هذه الحملة الوطنية وذلك بعد إعطاء الملك انطلاقتها الرسمية.

وفي تصريح مماثل، أشار الطبيب الرئيسي في المركز الصحي المسيرة 2 بعمالة الصخيرات-تمارة، منير خيزيوا، إلى أن المركز، الذي يعد الأكبر على الصعيد الإقليمي بساكنة تفوق 85 ألف نسمة، يعمل على تلقيح الفئات المستهدفة، وتشمل المسنين ومهنيي قطاع الصحة.

ويستفيد من هذه الحملة الوطنية التي ستتم بطريقة تدريجية، وعلى أشطر، جميع المواطنين المغاربة والمقيمين، الذين تفوق أعمارهم 17 سنة.

كما تؤكد الوزارة على ضرورة الاستمرار والالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية من وضع الكمامات واحترام التباعد الجسدي وقواعد النظافة العامة، وذلك طيلة عملية التلقيح الوطنية.