• وزير النقل يؤكد: لم نتوصل بأي إشعار بشأن إلغاء شركات طيران عالمية لرحلاتها نحو المغرب
  • في سؤال إلى وزير الثقافة.. إساءة الدراجي للمغربيات وصلات للبرلمان
  • بعد 18 عاما من الانتكاسات.. أسود خليلوزيتش تفك “نحس” مباراة المغلوب
  • فك النحس.. المنتخب الوطني يعبر إلى ربع نهائي كأس الأمم الإفريقية بعد الفوز على مالاوي
  • قضية مقتل شاب مغربي في بلجيكا.. قنصلية المغرب في بروكسيل تدخل على خط (صور)
عاجل
الخميس 23 ديسمبر 2021 على الساعة 15:00

من 2016 ما وقع فحالو.. واش الزلزال اللي ضرب البارح فالحسيمة خطير؟ (فيديو)

من 2016 ما وقع فحالو.. واش الزلزال اللي ضرب البارح فالحسيمة خطير؟ (فيديو)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا وفيديوهات لما عنونوه بليلة الرعب في إقليم الحسيمة، حيث ضرب زلزال تجاوزت قوته الخمس درجات على سلم ريشتر، مخافا حالة من الرعب بين أوساط ساكنة الإقليم.

وأعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء عن تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 5.4 درجات على سلم ريشتر، أعلن المعهد الوطني للجيو-فيزياء عن تسجيل هزة أرضية بلغت قوتها 5.4 درجات على سلم ريشتر، اليوم الخميس، بإقليم الحسيمة، لتليها هزتين أرضيتين بلغت قوتهما 3ر4 و7ر4 درجات على سلم ريشتر، بالدريوش.

قوي.. وحسو بيه ناس تازة

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال ناصر جبور، رئيس قسم المعهد الوطني للجيوفيزياء، إن “الهزة الأرضية التي شهدها إقليم الحسيمة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس (23 دجنبر)، كانت بالفعل قوية حيث لم يتم تسجيل أي هزة بهذه القوة منذ سنة 2016”.

وأبرز جبور، أن “المعهد وردته أصداء تفيد أن الزلزال كان قويا لدرجة شعرت به ساكنة مدينة تازة ولو أنه وقع على بعد 100 كلم من المدينة، بالإضافة إلى الفيديوهات التي وثقت الهزة الأرضية والتي تبين حجم قوتها”.

وأوضح الخبير في العلوم الجيو فيزيائية، قائلا: “الزلزال كان قوي بالمقارنة مع الهزات السابقة اللي كانت كتنتج عن بؤر فوسط البحر، ولكن اللي وقع هاد المرة أن هاد البؤر قربو من اليابسة وبالتالي الساكنة حسات بقوة الزلزال”.

وعن إمكانية حدوث هزات أرضية مماثلة في الأيام القادمة، اعتبر رئيس قسم المعهد الوطني للجيو فيزياء، أنه “من الصعب التنبؤ بعودة الزلزال بنفس الشدة، إلا أن الأكيد أن نشاط البؤر مستمر وذلك ما تبينه متابعة المعهد للنشاط الزلزالي بإقليم الحسيمة”.

الزلزال عندو سوابق فالحسيمة

وأبرز ناصر جبور، ضمن التصريح ذاته، أن “إقليم الحسيمة شهد زلازل مدمرة وخطيرة”، مستحضرا “زلازل سنوات 1994 و2004 و2016”.

وكانت الحسيمة قد شهدت عام 2004 أحد أعنف الزلازل التي ضربت الإقليم، يوم 24 فبراير 2004 في تمام الساعة الثانية صباحا و22 دقيقة بالتوقيت المحلي، حيثقد خلف هذا الزلزال خسائر بشرية ومادية وعمرانية فضيعة.

وبلغت قوة الزلزال 6.5 على سلم ريختر وأسفر عن وفاة حوالي 1000 ومئات من الجرحى من سكان الحسيمة والمناطق المجاورة لها في إمزورن و بني بوعياش و ايت قمرة التي حددها الجيولوجيون كمركز الهزة الأرضية العنيفة.