• دواء “مولنوبيرافير”.. هل يكون هو الحبة السحرية ضد كورونا؟
  • تقرير: نسبة الطلاق عند العيالات تزادت !
  • واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
عاجل
الجمعة 29 يناير 2021 على الساعة 21:51

من بينهم والي أمن كازا.. رجال ونساء الأمن الوطني أول المستفيدين من التلقيح ضد كورونا (صور)

من بينهم والي أمن كازا.. رجال ونساء الأمن الوطني أول المستفيدين من التلقيح ضد كورونا (صور)

(ت: محمد العدلاني)

تتواصل في كل جهات المملكة، الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا، بعد أن أعطى الملك محمد السادس انطلاقتها أمس الخميس (28 يناير)، وتلقى بالمناسبة الجرعة الأولى من اللقاح.

رجال ونساء الأمن في الصفوف الأمامية 

وفي سياق المرحلة الأولى التي تستهدف العاملين في الصفوف الأمامية، لبى موظفوا الأمن الوطني النداء، اليوم الجمعة، وأتوا من أجل أخذ جرعة التلقيح، ضمن مرحلة أولى تستهدف إضافة إلى عناصر السلطات الأمنية، ممن تفوق أعمارهم 45 سنة، أطر وأطباء القطاع الصحي في سن الأربعين فما فوق، فضلا عن الأشخاص المسنين ممن تفوق سنهم 75.

والي أمن الدار البيضاء يتلقى جرعة اللقاح

وتلقى، صباح اليوم، رجال ونساء الأمن في الدارالبيضاء الجرعة الأولى من اللقاح ضد كورونا، على رأسهم والي أمن الدار البيضاء، عبد الله الوردي، والذين قضوا شهورا ليلا ونهارا في الواجهة، للحرص سلامة المواطنين من خلال مراقبة تطبيق حالة الطوارئ الصحية.

وفي مراحل عملية التلقيح، يتم اعتمد التشوير الداخلي، ونقط لتلقي المعلومات الكافية لكل المعنيين بالتلقيح، وقاعات خاصة بالتلقيح، وأخرى بالاستراحة والتسجيل الالكتروني، مع توفير مواد التعقيم والكمامات وميزان الحرارة.


كما أن الشخص الملقح، وحسب ما عاين موفدو موقع “كيفاش أنفو”، في مختلف مراكز التلقيح، يظل لمدة عشرين دقيقة تحت المراقبة الطبية، بعد تلقي الجرعة الأولى، من أجل التحقق من غياب آثار جانبية للعملية قبل أن يحدد له موعد الحقنة الثانية.

وعلى غرار كل المراكز الأمنية، تستمر العملية، إلى غاية استفادة جميع موظفي الأمن، في احترام تام للتدابير الوقائية المعمول بها، لاسيما ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي واستعمال وسائل التعقيم.

وفي هذا الصدد، سيتلقى كل موظف الجرعة الأولى، وبعد مضي 21 يوما سيتلقى الجرعة الثانية، وذلك حسب البروتوكول الطبي الجاري به العمل، وحسب القواعد الطبية الاحترازية الملتزم بها رغم التطعيم باللقاح إلى غاية القضاء على الوباء بشكل نهائي.

يذكر أنه، تطبيقا للتعليمات الملكية السامية، فإن حملة التلقيح مجانية بالنسبة لعموم المواطنين في أفق تحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المائة من السكان)، وتقليص ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.