• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الجمعة 26 أغسطس 2022 على الساعة 16:00

من الجزائر.. فريق الأمم المتحدة يحذر من الجوع في مخيمات تندوف

من الجزائر.. فريق الأمم المتحدة يحذر من الجوع في مخيمات تندوف

السرقة، النهب، والاتجار في مآسي ساكنة المخيمات، حقيقة الجزائر وصنيعتها البوليساريو التي أكدها فريق الأمم المتحدة في الجزائر، من خلال ندائه العاجل إلى المجتمع الدولي.

تفاقم الجوع

أكد فريق المنظمة، في نداء عاجل أطلقه من الجزائر، إلى أن ساكنة مخيمات تندوف الجزائرية، “معرضون للخطر المتزايد لانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية”.

ولفتت الهيئة الأممية، إلى أن “التخفيض القسري بنسبة 75 في المائة في حصص المؤونة الشهرية المنقذة للحياة لبرنامج الأغذية العالمي، أمر مثير للقلق بشكل خاص لأنه أقل من نصف الاستهلاك اليومي الموصى به من السعرات الحرارية لكل شخص. ويتلقى كل مستفيد الآن أقل من 5 كلغ من الحصص مقارنة بـ 17 كلغ للفرد شهريا”.

وشددت الأمم المتحدة ضمن ندائها، على أن “الحصص الغذائية لساكنة المخيمات تراجعت بأكثر من 75 بالمئة”، مبرزة أن “النتائج الأولية لبعثة التقييم المشتركة والدراسة الاستقصائية للتغذية التي أجريت قبل ستة أشهر، كشفت تدهور حالة التغذية وتزايد انتشار داء الهزال المهدد للحياة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و59 شهرًا من 7.6 في المائة في عام 2019 إلى 10.7 في المائة في عام 2022”.

نهب المساعدات

وفي منشور سابق على صفحته الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”، أكد منتدى دعم الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصاراً بـ”فورساتين”، شروع السلطات الإسبانية في عملية تفكيك شبكة تابعة لقيادة البوليساريو تشتغل ضمن شبكات سرقة و تهريب الأدوية والمعدات الطبية، التي تقدمها مجموعة من المنظمات والجمعيات بإسبانيا، كمساعدات طبية انسانية لفائدة سكان مخيمات تندوف.

وأبرز المنتدى، أن السلطات الإسبانية تلقت عددا من الشكايات من طرف جمعيات مدنية بخصوص سرقة المساعدات الطبية الموجهة الى ساكنة المخيمات، فتحت على إثرها تحقيقا أطاح بالشبكة التابعة لعصابة البوليساريو.

وبسبب عدم تعاون قيادة البوليساريو في الموضوع لتورط عناصرها في إعادة بيع هذه المساعدات الطبية في الأسواق الأفريقية، يوضح المنتدى، شرعت السلطات الإسبانية في تتبع سير جمع و توزيع الأدوية والمعدات الطبية داخل التراب الإسباني، ليتبين أن أصحاب هذه المعدات لا يملكون توصيل شرائها من الصيدليات المعتمدة للبيع، وأنهم يتلقونها من داخل مستشفيات إسبانية عبر وسطاء غالبيتهم أطباء صحراويون.

تورط الجزائر

وكان أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، قد لفت في تقرير سابق إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، الانتباه إلى قيام “البوليساريو” بسرقة المساعدات الإنسانية والمالية الموجهة إلى المحتجزين في مخيمات تندوف.

ويأتي هذا التأكيد من الأمين العام للأمم المتحدة بعد تأكيد المكتب الأوروبي لمكافحة الاحتيال، الذي أبلغ عن اختلاسات كبيرة للمساعدات الإنسانية، طيلة أكثر من أربعة عقود، من طرف قادة “البوليساريو” والمسؤولين الجزائريين.

وفي الوقت الذي حذر فيه تقرير الأمين العام من تدهور الوضع الإنساني في مخيمات تندوف، يغتني القادة الانفصاليون “للبوليساريو” على حساب معاناة وحرمان ساكنة محتجزة ضد إرادتها في هذه المخيمات.