• بسبب الأحجار الآيلة للسقوط.. انقطاع مؤقت لحركة السير بين إملشيل وتنغير
  • بالصور من تراگونا الإسبانية.. مغاربة في وقفة تضامنية تحت شعار “ما تقيش رايتي” 
  • بوريطة: “الاجتماع الليبي” في طنجة سابقة طال انتظارها… وآن الأوان لتجاوز الانقسام وإفساح الطريق للأخوة والسلام
  • أول بلد غير عربي وغير إفريقي.. هايتي تقرر فتح قنصلية عامة لها في الداخلة
  • ماشي غير الأرقام المقلقة اللي كاينة.. مؤشر توالد حالات الإصابة بكورونا تراجع إلى 9، 0
عاجل
الثلاثاء 10 نوفمبر 2020 على الساعة 00:30

منظمة الصحة العالمية: كورونا ليست الأزمة الصحية الأخيرة التى سيشهدها العالم

منظمة الصحة العالمية: كورونا ليست الأزمة الصحية الأخيرة التى سيشهدها العالم

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيودروس ادهانوم، إن جائحة كورونا ليست الأزمة الصحية الأخيرة التى سيشهدها العالم، معربا عن أمله في أن المرحلة الحالية ستكون نقطة تحول للصحة العالمية والأمن العالمي لكتابة التاريخ عبر التضامن والقضاء على وباء كورونا.

وأكد ادهانوم في كلمة خلا افتتاح الجلسة المستأنفة لجمعية الصحة العالمية والتي بدأت اليوم الاثنين (9 نونبر)، فى جنيف وتستمر حتى الرابع عشر من نوفمبر الجاري، أن هناك حاجة ماسة إلى توفير اللقاح اللازم لفيروس كورونا.

وشدد المدير العام للمنظمة على ضرورة تضافر الجهود من أجل التضامن للقضاء على أوجه القصور في الصحة العمومية ومعالجة القضايا الأخرى التي تمس صحة البشر مثل الفقر وتغير المناخ خاصة وأنها مؤثرات متصلة تضر بصحة البشر وتتطلب مواجهتها نهجا شاملا وتضامنا بين الجميع فى كافة أنحاء العالم.

وأشار إلى أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي دعت الأمم المتحدة إلى تحقيقها، خاصة بعد جائحة كورونا، داعيا إلى استخدام كل الطاقات للوصول إلى تلك الأهداف ووضع تصور للمستقبل المشترك عن طريق تخصيص الموارد ويتم وضع الصحة العامة والازدهار في صميم جوهر مستقبل العالم المشترك.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن فيروس كورونا المستجد تجاوز حدود حالة الطوارئ الصحية العادية.

وأضاف، حسبما نقلت قناة “روسيا اليوم” الإخبارية اليوم الاثنين “نحن ملتزمون بحماية الناس في حالات الطوارئ الصحية، لكن وباء كوفيد 19 خرج عن إطار حالة الطوارئ”.

وشدد على ضرورة النظر إلى اللقاح ضد “كوفيد – 19” على أنه منفعة عالمية عامة، وليس سلعة خاصة.
وأوضح أن الوباء له تأثير سلبي على مكافحة الأمراض الأخرى في العالم، مثل الحمى الصفراء في الجابون وتوجو، وحمى الشيكونجونيا في تشاد، وكذلك الحصبة في المكسيك.

وأوضح أن الوباء له تأثير سلبي على مكافحة الأمراض الأخرى في العالم، مثل الحمى الصفراء في الجابون وتوجو، وحمى الشيكونجونيا في تشاد، وكذلك الحصبة في المكسيك.